fbpx

وزير دفاع السلطة السورية في درعا.. والأمور تزداد تعقيدا

أكدت مصادر من درعا أن وزير الدفاع في السلطة السورية، العماد علي أيوب، زار درعا وقال إن السلطة مصرة على قرار حاسم لا رجعة فيه وهو إعادة الأمن والأمان إلى كامل المنطقة الجنوبية.

وأضافت المصادر، أن وزير الدفاع أكد خلال اجتماعه اليوم في درعا مع اللجنة المركزية و”اللواء الثامن”، التابع لـ “الفيلق الخامس”، على أن السلطة السورية “لن اقبل ببقاء الوضع على ما كان عليه خلال الفترة الماضية”.

وأشارت إلى أن أيوق إن “من لا يقبل ولا يريد تسوية وضعه فسيتحتم عليه مغادرة المنطقة”، بحسب موقع تلفزيون سوريا.

وكان أيوب وصل صباح اليوم إلى مدينة درعا في زيارة مفاجئة برفقة ضباط في قوات السلطة، اجتمع خلالها مع اللجنة الأمنية التابعة للسلطة والوفد روسي، في حي المطار القريب من منطقة درعا البلد المحاصرة، وسط أنباء عن مفاوضات جديدة بين السلطة وأبناء درعا البلد بوساطة روسية.

وتزامن الاجتماع مع تصعيد عسكري شهدته أحياء درعا البلد وحي طريق السد والمخيم من قبل ميليشيات إيرانية، بغطاء من “الفرقة الرابعة” و”الفرقة التاسعة”، حيث تشهد المنطقة قصف بالآليات الثقيلة والمدفعية، وفق ما قالت مصادر محلية في درعا لموقع “تلفزيون سوريا”.

اقرأ أيضا: درعا على صفيح ساخن.. وروسيا ترسل رجل المهمات الصعبة إلى المحافظة

واحتلت درعا صدارة الأخبار في سوريا، خاصة بعد التصعيد الأخير وما عاشته المنطقة من تبعات استدعت مبعوث الرئيس الروسي ألكسندر زورين، للوصول بزيارة سرية إلى بصرى الشام ناقلاً رسالة بوتين للأطراف المتناحرة.

وشهدت المحافظة العديد من المفاوضات التي لم تحظَ بقبول طرفي المفاوضات من “اللجنة المركزية” الممثلة عن درعا البلد، و”اللجنة الأمنية” الممثلة عن السلطة والمسلحين الموالين لها في المدينة.

كما أن تلك المفاوضات ورغم أهميتها في التقاء الطرفين على نقطة توافق، إلا أنها لم تمنع اندلاع مزيد من الاشتباكات، وسقوط قتلى وجرحى.

ولعل أهم محطات الخلاف مطالبة السلطة بترحيل مقاتلين سابقين في صفوف قوات المعارضة إلى الشمال السوري.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع