fbpx

1500 غارة روسية تقتل 80 عنصرا من داعش في سوريا خلال شهر

شنت طائرات حربية روسية أكثر من 1500 غارة على البادية السورية وقتلت نحو 80 من عناصر تنظيم “داعش”، وذلك في الشهر 65 من بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا.

وأسفرت الغارات الروسية التي استهدفت نقاط انتشار عناصر “داعش ” في البادية عن مقتل 79 عنصرا منهم، وإصابة 16 آخرين، قتل معظمهم ضمن مثلث حلب – حماة – الرقة، حسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

ونوّه المرصد إلى استخدام روسيا خلال ضرباتها الجوية لمادة “الثراميت” – “Thermite”، والتي تتألف من بودرة الألمنيوم وأكسيد الحديد، وتتسبب في حروق لكونها تواصل اشتعالها لنحو 180 ثانية.

شاهد: تصاعد خطر تنظيم داعش في البادية السورية



وتتواجد هذه المادة داخل القنابل التي استخدمتها الطائرات الروسية خلال الأسابيع الأخيرة في قصف الأراضي السورية.

وألفت الطائرات الحربية الروسية قنابل عنقودية حارقة من نوع “”RBK-500 ZAB 2.5 SM”” تزن نحو 500 كلغ، وتحمل قنيبلات صغيرة الحجم مضادة للأفراد والآليات، من نوع ((AO 2.5 RTM)) يصل عددها ما بين 50 – 110 قنيبلة، محشوة بمادة “Thermite”، التي تتشظى منها عند استخدامها في القصف، بحيث يبلغ مدى القنبلة المضادة للأفراد والآليات من 20 – 30 متر.

اقرأ: تنظيم “داعش” يتبنى 25 عملية في سوريا منذ مطلع 2021

وفي سياق متصل نشرت وكالة “سبوتنيك” الروسية تسجيلا مصورا قالت إنه لعمليات تمشيط منطقة البادية السورية في محافظة دير الزور شرقي سوريا، بإشراف روسي بحثاً عن خلايا تنظيم “داعش”.

ويظهر الفيديو عناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” خلال وصولهم إلى أوكار تابعة للتنظيم، وفق قول الوكالة،ضمن وديان وكهوف جبل البشري شمال غربي دير الزور، وسحب الذخائر والمعدات المخبأة ضمنها.


ورغم إعلان القضاء على تنظيم “داعش” في آخر معاقله في سوريا ببلدة الباغوز الواقعة بمحافظة دير الزور خلال آذار العام 2019، إلا أن نشاطه بدأ بالعودة تدريجيا منذ ذلك الحين، وهمّت خلاياه للبحث عن مصادر تمويل لها من أجل الاستمرار في عملياتها ومحاولة النهوض بهذا التنظيم مجددا.

وينتشر التنظيم على نحو 4000 كلم مربع انطلاقاً من منطقة جبل أبو رجمين في شمال شرق تدمر وصولاً إلى بادية دير الزور وريفها الغربي، بالإضافة لتواجده في بادية السخنة وفي شمال الحدود الإدارية لمحافظة السويداء.

وصعّد “داعش” في الآونة الأخيرة وتيرة هجماته على قوات السلطة، ما يعكس وفق محللين صعوبة القضاء نهائياً على خلاياه التي تنشط في البادية السورية الممتدة من شرق محافظي حماة وحمص، وسط وصولاً إلى أقصى شرق محافظة دير الزور، شرق.

أخبار ذات صلة: خلايا “داعش” في سوريا تموّل نفسها بالقتل والترهيب مستغلة ركن “الزكاة”

وكانت ميليشيا “الدفاع الوطني” و”لواء القدس” الفلسطيني و”الفيلق الخامس” الموالين لروسيا، بالإضافة لقوات السلطة السورية، أطلقوا في 16 الشهر الماضي حملة تمشيط في البادية السورية، انطلاقاً من كباجب والشولا غربي دير الزور وصولاً إلى السخنة، للقضاء على خلايا “داعش” وتأمين طريق دير الزور – حمص.

وجاءت الحملة على خلفية الكمائن والعمليات المتصاعدة لتنظيم “داعش”، ضد قوات السلطة السورية والميليشيات الموالية لها.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع