fbpx

20 قتيلا لقوات السلطة وداعش في البادية خلال ساعات والعمليات العسكرية مستمرة

شهدت الساعات القليلة الفائتة مقتل 20 عنصرا من قوات السلطة السورية والميليشيات الموالية لروسيا وتنظيم “داعش” جراء القصف والمواجهات بين الطرفين في البادية السورية، التي تستمر العمليات العسكرية بها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الطائرات الحربية الروسية تواصل ضرباتها الجوية في مناطق انتشار التنظيم ضمن بادية حمص الشرقية، والتي تشهد مواجهات بين الأخير وقوات السلطة والميليشيات الموالية لروسيا.

وتتركز المواجهات على محاور في بادية السخنة عند الحدود الإدارية بين حمص ودير الزور، في حين أسفرت عن مقتل 7 عناصر في قوات السلطة والمليشيات الموالية لروسيا، كما قتل 11 من عناصر التنظيم بالقصف الجوي الروسي والاشتباكات.

أخبار ذات صلة: البادية السورية.. 50 قتيلا للسلطة و”داعش” و130 غارة روسية خلال أسبوع

ووسط استمرار القصف الجوي الروسي، ترتفع إلى أكثر من 200 عدد الغارات التي شنتها الطائرات على مناطق متفرقة من البادية في حمص ودير الزور ومثلث حلب-حماة-الرقة خلال الأيام القليلة الفائتة.

وكانت ميليشيا “الدفاع الوطني” و”لواء القدس” الفلسطيني و”الفيلق الخامس” الموالين لروسيا، بالإضافة لقوات السلطة السورية، أطلقوا في 16 الشهر الجاري حملة تمشيط في البادية السورية، انطلاقاً من كباجب والشولا غربي دير الزور وصولاً إلى السخنة، للقضاء على خلايا “داعش” وتأمين طريق دير الزور – حمص.

وجاءت الحملة على خلفية الكمائن والعمليات المتصاعدة لتنظيم “داعش”، ضد قوات السلطة السورية والميليشيات الموالية لها.

بدورها أعلنت قوات السلطة عن مقتل مجموعة من “داعش” في كمين بريف دير الزور، بينما تبنى الأخير عمليات ضد السلطة خلال يوم.

شاهد: في رحاب صحراء دير الزور صحوة جديد لتنظيم “داعش”

وبحسب ما نقلت وكالة “سانا” عن مصدر عسكري في قوات السلطة لم تكشف هويته، فإن “وحدات في دير الزور قضت على مجموعة إرهابية اعتدت خلال الأيام السابقة على حافلات مدنيين وعسكريين على طريق دير الزور- تدمر في منطقتي الشولا وكباجب”.

أخبار ذات صلة: دير الزور.. هجوم جديد على قوات السلطة و”داعش” يتبنى وميليشيات إيران تزيل راياتها

ووفقا للمصدر فإن “العملية نُفذت بعد تمشيط البادية المحاذية للطريق الدولي دير الزور- تدمر بين منطقتي الشولا وكباجب، وأدت إلى مقتل خمسة عناصر من التنظيم وتدمير سيارة (بيك آب) رباعية الدفع مزودة برشاش ثقيل”.

وبالتزامن مع إعلان النظام مقتل مجموعة من التنظيم في البادية، تبنى الأخير أربع عمليات خلال يوم واحد، بحسب ما نقلته وكالة “أعماق” التابعة له.

عمليات التنظيم التي تركزت في البادية، أعلن فيها استهداف دبابة لقوات السلطة بصاروخ موجّه، وآلية أخري بقذيقة “آر بي جي” وأسلحة رشاشة، وأخرى بعبوة ناسفة، ما أدى إلى تدميرها ومقتل وإصابة طاقمها.

شاهد: عودة داعش استجماع قوة أو توجيه مخابراتي؟

 

وفي عملية أخرى، تبنى التنظيم تدمير آلية رباعية الدفع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في بلدة الجركة شرقي الرقة، بتفجير عبوة ناسفة، وقُتل وأُصيب من كان على متنها.

وبلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا، 1242 قتيلًا من قوات السلطة والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل.

ويضاف إليهم 145 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم داعش في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء.

 تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع