fbpx
أخبار

2142 حالة وفاة وإصابة بفيروس كورونا في مدارس السلطة السورية خلال الفصل الأول

قالت مديرية التوجيه في وزارة التربية التابعة لحكومة السلطة السورية، إن الفصل الدراسي الأول شهد تسجيل 2142 حالو وفاة وإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في عموم المدارس التي تديرها السلطة.

وقال مدير التوجيه، المثنى خضور، إن عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس بلغ 20 حالة وفاة، موزعة على محافظات دمشق، وريف دمشق، وحمص، وحماة، وحلب، واللاذقية، بحسب ما نقلت عنه إذاعة “شام إف إم” الموالية.

وأضاف أن عدد المصابين بالفيروس بلغ 2124 شخصاً، بينهم 861 طالباً، و1263 من أعضاء الكادر التعليمي والإداري، في حين أن عدد الحالات المتماثلة للشفاء بلغت 1276 حالة، عادت جميعها إلى المدارس.

وأشار خضور إلى أن الوزارة اتخذت حزمة جديدة من الإجراءات الوقائية مع بداية الفصل الدراسي الثاني، شملت عمليات توزيع المعقمات ومواد التنظيف بشكل أكثر دقة، والتشديد على تعقيم المرافق الصحية وتوعية الطلاب بأهمية هذا الأمر، إضافة لإلزام المعلمين والعاملين في المدارس بارتداء الكمامة.

أخبار قد تهمك: مدارس أحياء حلب الشرقية بؤرة لانتقال فيروس كورونا والسلطة تصم أذنيها

وبحسب مدير التوجيه فإن الوزارة قررت تسهيل إجراءات منح الإجازات الصحية للطلبة دون الحاجة إلى انتظار التقرير الطبي، مبيّناً أن منح الإجازات للكادر التدريسي وخصوصاً الكبار في السن والحوامل سيكون بشكل فوري.

أخبار ذات صلة: كورونا يسجل عشرات الإصابات الجديدة في مدارس سوريا وغياب النظافة يساهم بانتشار الوباء

وكان عضو الفريق الاستشاري لمواجهة فيروس كورونا في سوريا، الطبيب نبوغ العوا، قال إن المدارس أكبر ناقل للفيروس في الوقت الحالي، مؤكدا أن جميع المدارس فيها إصابات مؤكدة والطلاب ينقلون العدوى لعائلاتهم.

شاهد: كورونا يهدد آلاف الطلاب في مدارس حلب


وعندما أعلنت السلطة السورية عن بدء العام الدراسي لاقى القرار رفضا واسعا، وعلق عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق، نبوغ العوا على الأمر قائلا:“هم ناقل جيد للمرض، والطلاب بالمرحلة الابتدائية ليست لديهم شهادات كالإعدادية والثانوية،لذا يمكن تأجيل الدوام لهم يوما”، ولكن بعد أيام من تعليقه هذا تفاجأ بإعفائه من منصبه.

وعلى إثر ذلك ووسط كل المخاوف من تفشي الوباء أكثر فضلت مئات العائلات عدم إرسال أطفالهم إلى المدارس، خاصة في ظل عدم وجود أي التزام بالإجراءات المتبعة للحماية من هذا الفيروس، إذ لا يزال هناك ازدحام في الصف المدرسي الواحد والذي وصل عدد الطلاب فيه إلى 35 طالبا ثلاثة في كل مقعد.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع