fbpx
أخبار

28 ألف إصابة بفيروس كورونا و900 وفاة خلال أيام في مناطق السلطة السورية

 

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن مناطق سيطرة السلطة السورية سجلت نحو 28 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) و903 حالة وفاة خلال أيام قليلة، وسط تكتم السلطة عن الأرقام الحقيقة المسجلة في البلاد.

وأضاف المرصد نقلا عن مصادر طبية موثوقة، كما أسماها، إن الوفيات بهذا الوباء يتم تسجيلها على أنها جرت بمرض “ذات الرئة”، وسط تفشي كبير للفيروس في عموم المحافظات السورية.

أخبار ذات صلة: أكثر من 2000 إصابة بفيروس كورونا في مدارس السلطة السورية

وبحسب إحصائيات المرصد، فإن أعداد المصابين بهذا الفيروس بلغت نحو 305800 إصابة مؤكدة، تعافى منها أكثر من 108 ألف، بينما توفي 14513 شخص.

ومساء أمس السبت، قالت وزارة الصحة في السلطة السورية، إن مجمل الإصابات بلغ 14820 حالة فقط، بينها 5245 حالة نشطة، و975 حالة وفاة، و8600 حالة شفاء.

وقبل أيام قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” (OCHA)، إن أعداد الإصابات بكورونا في سوريا تشهد ارتفاعاً متواصلاً.

وأشار المكتب، في تقرير نشره على حسابه في موقع تويتر، إلى أنّ العاملين في القطاع الصحي يعملون في ظل ظروف صعبة للغاية، وأضاف أن هناك زيادة كبيرة في أعداد الإصابات بفيروس كورونا رغم النقص الحاد بأعداد الفحوص المجراة للكشف عن الفيروس.

شاهد: لقاح كورونا بين وعود التوزيع وواقع الإنتاج


وسبق أن قالت
منظمة الصحة العالمية، إن لقاحات فيروس كورونا المستجد قد تغطي 3 بالمئة من السكان في سوريا كبداية، وتوقعت حصول البلاد على لقاح مجموعة “أسترازينيكا” المطور مع جامعة “أكسفورد”، لسهولة حفظه.

وأضافت ممثلة المنظمة في سوريا، أكجمال ماجتيموفا، أن “المخصص للحكومة السورية بموجب كوفاكس سيغطي 20 % من السكان، لكن قد لا يتم توفير جرعات اللقاحات على الفور”.

وأشارت ماجتيموفا إلى أن اللقاح “سيعتمد نهجاً مرحلياً، ربما يكون أولاً 3 % من السكان، ويستهدف بشكل أساسي القوى العاملة الصحية التي تلتقي يومياً بمرضى كورونا، ثم ستتوسع لتشمل فئات أخرى من السكان”.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع