fbpx

31 قتيلا في مخيم الهول بريف الحسكة خلال شهرين

قتل 31 شخصاً وجرح العشرات خلال شهرين (منذ مطلع العام الجاري)، في مخيم الهول بمحافظة الحسكة والذي تديره “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وفي تصريح لوكالة “فرانس برس”، قال مسؤول مكتب العلاقات التابع لـ”الإدارة الذاتية” في المخيم “جابر شيخ مصطفى”، إن قتلى المخيم بلغ عددهم 31 شخصاً، خلال الشهرين المنصرمين، ستة منهم قتلوا بأداة حادة والبقية بطلقات من مسدسات”

ورجح المسؤول أن تكون خلايا تنظيم “داعش” هي من تقف وراء هذه الاغتيالات التي تحدث خصوصاً في القسم الخاص بالعراقيين والسوريين.

وفي آخر حادثة قال المرصد السوري لحقوق الإنسان:  إن قوى الأمن الداخلي، عثرت فجر اليوم الخميس، على جثة شاب عراقي الجنسية، مقتول بالرصاص، في القسم الأول من مخيم الهول، حيث تعرض لإطلاق نار في البطن و الصدر من قبل مجهولين.

كما قتل رجل عراقي الجنسية ، في القسم ذاته، مساء أمس الأربعاء، باستخدام مسدس مزود بكاتم للصوت.

شاهد: قصة نازحي مخيم الهول في الحسكة

 

بينما أعلنت منظمة أطباء بلا حدود يوم الثلاثاء، تعليق خدماتها في المخيم، بعد مقتل أحد العاملين المحليين معها، لتكرر الأمم المتحدة تحذيراتها من تفاقم الوضع الأمني في المخيم.

وشهد مخيم الهول محاولات فرار وهجمات ضد حراس أو عاملين إنسانيين. في الأشهر القريبة الماضية، حيث حذّرت لجنة تابعة لمجلس الأمن الدولي في تقرير الشهر الماضي من أنّ مخيمات النازحين ومرافق الاحتجاز، خصوصاً في شمال شرق سوريا، تمثّل “تهديداً كامناً”.

اقرأ: حريق يحوّل حفل زفاف في مخيم الهول إلى كارثة

ويستضيف المخيم المكتظ نحو 62 ألف شخص، غالبيتهم الساحقة من النساء والأطفال، ويعاني من سوء الخدمات الأساسية.

وفي السياق قضى 6 أشخاص بينهم 5 أطفال جراء حريق اندلع مطلع الأسبوع خلال حفل زفاف، بحسب حصيلة لإدارة المخيم خلال مؤتمر صحافي عقدته الأربعاء.

وأضافت إدارة المخيم أن 36 آخرين أصيبوا بحروق بدرجات متفاوتة إثر اندلاع نيران ناجمة عن انفجار مدفأة، مؤكدة أن الحادثة تتكرر خلال فصل الشتاء، الأمر الذي جعل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يشدّد على أنه “لا ينبغي لأحد، خصوصاً الأطفال الأبرياء، أن يعيشوا في ظل ظروف إنسانية صعبة وخطيرة” في المخيم.

وفي بيان لها حثّت منظمة “اليونيسف” الأحد، “الإدارة الذاتية” والدول الأعضاء في الأمم المتحدة على “بذل كل ما أمكنها من جهود” لإعادة أكثر من 22 ألف طفل أجنبي من 60 جنسية على الأقل، متواجدين حالياً في شمال شرق سوريا، الى ديارهم.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع