fbpx

إيران تنشر ثقافتها في دير الزور متبعة أساليب عدة

لم تتوقف إيران منذ سيطرتها على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور شرقي سوريا، عن تعميق بصمتها في المنطقة بكافة الوسائل سواء العسكرية أو الثقافية أو الخدمية وغيرها.

وكان للجانب الثقافي حيز كبير في السياسة التي تتبعها الميليشيات، وعملت جاهدة إلى نشر التشيّع عبر عدة أساليب، أولها إحياء المزارات أو ما تُسمّى بالمقامات “الشيعية” والحسينيات ومؤسّسات التعليم الثانوي والعالي الشيعي.

وقال سكان محليون في دير الزور إن لافتتاح الحسينيات، والمدارس الشرعية، وإحياء بعض المزارات دور كذلك في تثبيت مذهب التشيّع، إضافة لرفع الآذان الشيعي، وهي الأدوات غير المباشرة للهيمنة الإيرانية الثقافية.

ومع مرور الوقت، جندت إيران ميليشيات محلية بذريعة حماية المزارات الشيعية ووطدت علاقتها مع الجهاز العسكري وبخاصة الفرقة الرابعة التي يقودها واحد من أبناء حافظ الأسد، وهو ماهر.

اقرأ: الميليشيات الإيرانية تستمر بالتعدي على ممتلكات المدنيين في دير الزور

وقال الناشط الإعلامي “أبو الوليد” من منطقة البوكمال لموقع “أنا إنسان”، إن المزارات في دير الزور الأساسية هما “نبع عين علي” والذي يقع في بلدة القورية قرب الميادين على الطريق الدولي الذي يصل العراق بدير الزور ودمشق، والمزار الثاني “قبة علي” ويقع في البوكمال على مقربة من الحدود السورية – العراقية.

وأضاف أن الميليشيات الإيرانية عندما رممت وأنشأت المزارات، استولت بالقوة على الأراضي المحيطة بها دون إعطاء أي تعويض للسكان.

وأشار “أبو الوليد” إلى أن “قبة علي” مزار قديم كان موجود وفجرته داعش وعندما سيطرت السلطة والميليشيات الموالية لها على دير الزور، عملوا على إعادة تأهليه، وبناء قبة خضراء اللون واستولوا على مناطق زراعية حوله.

ولنشر ثقافتها بشكل أكبر عمدت إيران إلى افتتاح مركز ثقافي في حي الفيلات بمدينة دير الزور، وهو منزل مستولى عليه، كما تقيم أنشطة ثقافية عديدة في الميادين وغيرها، بحسب الناشط.

ولفت إلى أن أعداد السكان المدنيين الذين تشيعوا قليل، وإنما التشيع الأكثر عند المقاتلين الذي يتطوعون مع الميليشيات، بالإغراء عبر المال أو المنصب أوالقيادة .

وأكد الناشط أن الميليشيات الإيرانية تحاول إظهار نفسها بأنها جيدة وأنها مع السكان، حيث تقوم بالإصلاحات و إنشاء الحدائق والملاهي والقيام بنشاطات للأطفال لكسب أعداد أكبر وتشكيل قاعدة شعبية لها.

ما الأساليب التي تتبعها إيران لنشر التشيع؟

قال الناشط  “أبو الوليد” إن مجموعة عوامل، ساعدت إيران في نشر التشيع في دير الزور مثل امتلاك قوى عسكرية، واللعب على الوتر الاقتصادي مستغلّة الظروف السيئة التي يعيشها المدنيون.

وأضاف أن المغريات تتجسد بمزايا اقتصادية وخدمية بحتة، حيث رفعت ميليشيات إيران رواتب المنتسبين من نحو 30 إلى 70 دولارا شهرياً، إضافة إلى تقديم حزمة خدمات طبية وإغاثية تتيح للمنتسب وعائلته العلاج مجاناً في المستشفيات التي أنشأتها إيران في المنطقة، ومنحهم سلالاً غذائية وغيرها.

اقرأ: إيران تتبع سياسة جديدة للسيطرة على دير الزور

بدوره قال أحد الشبان في دير الزور والذي تشيع، إن الأوضاع الاقتصادية السيئة هي التي دفعته إلى هذا الأمر، ولم يكن لديه خيار آخر، “ولا يفرق معه أمر الدين نهائيا”.

ويتم التجنيد بحسب الشاب إما عن طريق مكاتب تم افتتاحها في المناطق المسيطر عليها من قبل الإيرانيين، أو عن طريق مراجعة المراكز الثقافية التي أنشأتها ميليشيات إيران، أو عن طريق التوجه إلى المقار الرئيسية التابعة للميليشيات والمنتشرة بكثرة في مناطق شرق الفرات والبادية.

بدوره قال الباحث في مركز “جسور للدراسات” وائل علوان، إن إيران تحاول تنشيط الحسينيات ورحلات الكشافة ونشر الثقافة الشيعية، وجذب الناس إما عن طريق حوافز مادية أو عن طريق وجهاء العشائر كما يحصل في دير الزور، أو حوافز أمنية، كضمان الخدمة العسكرية للأبناء داخل مناطق بعيدة عن المعارك.

وتابع علوان: “في دير الزور هناك وجهاء مثل شيخ عشيرة البكارة نواف البشير، والشيخ خميس الدملخي، يقومون بتقديم المبادرة، ويأخذوا أموال ويقدموا تعهدات وهذا يخص دير الزور وريف الرقة وريف حلب الشرقي”. وزاد: “الدعم المجتمعي الذي تقدمه هذه الشخصيات ترعاه وتنظمه المستشارية الإيرانية في دمشق”.

وتقول تقارير إعلامية إنه وخلال الفترة الممتدة بين شهري شباط و تموز من العام الجاري، التحق نحو 700 شاب، غالبيتهم من أرياف دير الزور والرقة، بصفوف ميليشيا الحرس الثوري، فيما التحق آخرون من أرياف حلب الجنوبي والشرقي وريف حمص الشرقي بصفوف ميليشيات شيعية أخرى.

يشار إلى أن “الحرس الثوري” الإيراني يسيطر منذ عام 2017 على أهم مدن ومناطق دير الزور، وقد سخّر كل موارد المنطقة لخدمته، ولا تقتصر تلك الهيمنة على الجانب العسكري فقط، بل تتعداه إلى المجالين الثقافي والإداري، كما يتحكم في قرارات المؤسسات الحكوميّة في المدينة، خصوصاً مؤسستي القضاء والتعليم.

خاص أنا إنسان – سناء محمد

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع