fbpx
أخبار

السوريون يثورون من جديد: فليرحل الأسد، وليغادر الروس!

زاؤور كارايف –  موقع “سفوبودنايا بريسا” 

من المحتمل جداً ألا تنتهي المشاكل في سوريا أبداً. وهذا يعني أن روسيا ليس لديها آفاق كبيرة هناك، على الأقل ما يحدث الآن يشير إلى الحاجة إلى تغيير الكثير في هياكل السلطة في الجمهورية العربية. بالإضافة إلى الأمريكيين والأتراك والأكراد والإيرانيين والأسديين والإرهابيين والعديد من القوى الأخرى، يبدو أننا نعاني من صداع آخر. نحن نتحدث عن المدنيين الذين عادوا تحت سيطرة السلطات الشرعية منذ عدة سنوات. في السابق، كانوا يعيشون تحت حكم الإرهابيين والمعارضة المسلحة ولم يفكروا في الاحتجاج – ربما لم يُسمح لهم بذلك، ولكن مع قدوم الأسد، ظهرت فرصة التمرد مرة أخرى.

 

بشكل عام، تتواصل الاضطرابات الخطيرة للغاية في جنوب غرب سوريا منذ شهر تقريبًا. كل شيء يبدأ مرة أخرى في محافظة درعا الرئيسية. من هنا بدأت الثورة السورية، وهنا بدأ المتظاهرون الأوائل في 2011 احتجاجاتهم الكبيرة. كان من ذلك أن الحرب الأهلية نمت، وحولت سوريا مؤقتًا إلى ليبيا، ثم في وقت لاحق إلى نوع من العراق (هنا وهناك، الأمريكيون والأتراك والأكراد بتشكيلاتهم المعلنة ذاتيا) التاريخ يعيد نفسه.

 

في المناطق السكنية “مهد الثورة”، كما سماها معارضو بشار الأسد، بدأت الهجمات على الجيش والمسؤولين في كثير من الأحيان. لم يقتصر الأمر على بعض الأعمال المهينة، ولكن وصل إلى العنف – وفقًا لتقارير وسائل الإعلام والمنشورات على الشبكات الاجتماعية، يمكننا أن نستنتج أنه في كل يوم تقريبًا، يتم قتل أحد ممثلي السلطات في المحافظة. هناك أيضًا نوع من الانتقام – أولئك المعارضين السابقين الذين انضموا إلى الأسديين، يتعرضون للاضطهاد من رفاق الماضي الذين يحاولون أيضًا إرسالهم إلى العالم الآخر. هذا إرهاب كامل، بكل تأكيد، أو محاولة أخرى لبدء “حرب التحرير”.

 

الوضع خطير للغاية لدرجة أن دمشق قررت في النصف الأول من شهر أيار/مايو إطلاق عملية مكافحة الإرهاب في محافظة درعا. إلى جانب مقاتلي الجيش العربي السوري، وصلت الكثير من المعدات إلى المحافظة، بما في ذلك الآليات ذات التعديلات الخاصة على أساس دبابة T-72، المصممة فقط للاشتباكات في المدن.

والآن، تنتشر حواجز الطرق في جميع أنحاء المحافظة، وقد تم فرض عدد من القيود. لكن هذا لا يمنع السوريين الساخطين. لذلك، قبل أيام قليلة في مدينة طفس شرق محافظة درعا، تم تنظيم احتجاج. من قبل الناس غير الراضين عن مستوى المعيشة المنخفض، وارتفاع الأسعار في المتاجر والانخفاض الجديد الخطير في سعر صرف الليرة (الآن العملة السورية ضعيفة للغاية لدرجة أنها تساوي ما يقرب من ثلاثة آلاف ليرة مقابل الدولار – المؤلف). بطبيعة الحال، يربط السكان بطريقة أو بأخرى جميع مشاكلهم بالسلطات – شعارات مناهضة للأسد تصرخ في التجمعات، وتعرض لافتات ذات محتوى مماثل وتطالب بإزالة القيود الصارمة المفروضة بسبب عملية مكافحة الإرهاب.

 

في نفس الوقت تقريبًا، تم تقديم أداء خطير إلى حد ما في محافظة السويداء المجاورة. في المدينة التي تحمل الاسم نفسه، تجمع عدد كبير من الناس مع لافتات واتجهوا إلى أحد المباني الحكومية، ثم انتقل المتظاهرون إلى منطقة سوق المدينة. هنا كان الناس أكثر انفتاحا – لم يستاءوا فقط من الأسعار في المحلات والافتقار التام للمال في جيوبهم، ولكنهم دعوا علنا ​​إلى إطاحة بشار الأسد: “تعيش سوريا! يسقط الأسد!” كما عبّر الناس عن عدم رضاهم عن الطريقة التي أحبطت بها دمشق محاولات سكان محافظة درعا التعبير عن استيائهم. في الوقت نفسه، لم ينس المواطنون الغاضبون الأجانب. ومع ذلك، لم يتم تذكر الجميع – فقط الإيرانيون والروس. كان المحتجون هم الذين طلبوا ليس من الأمريكيين والأتراك أو أي شخص آخر، ولكن فقط من حلفاء بشار الأسد مغادرة سوريا. غريب أليس كذلك؟

 

كل هذا يحدث على خلفية الهجمات على المسؤولين الحكوميين وعملية مكافحة الإرهاب، على النحو المذكور أعلاه. المشكلة الرئيسية في هذه المظاهرات هي أن جغرافيتها آخذة في التوسع. هذا هو المكان الذي بدأ فيه كل شيء في عام 2011. من التجمعات في درعا التي تطورت إلى اشتباكات. ثم انتقلت إلى سكان مدن وقرى أخرى برغبة مماثلة في معارضة السلطات. نتذكر جميعا ما أسفر عنه ذلك. بدأت حرب شاملة، أودت بحياة عدد كبير من الناس وحرمت ملايين المدنيين من بيوتهم. الحرب التي خسرت خلالها سوريا بالفعل دولتها.

ماذا يجب أن يقول كل هذا لروسيا؟ يبدو أن المقالات المناهضة للأسد في وسائل الإعلام الموالية للكرملين التي نشرت في الماضي القريب لم تظهر بالخطأ وليس بسبب خلاف حول قضية الملياردير وأبن خال الأسد رامي مخلوف. نعم، لقد كان هذا سببًا خطيرًا، ولكن كما اتضح، يمكن حل المسألة في غضون أسبوعين. لكن استياء الشعب الشديد من الأسد، الذي ورد ذكره في المقالات المذكورة أعلاه، موجود بالفعل، ولا يمكن التخلص منه بالقوة الوحشية الآن. إن الأشخاص الذين يرتدون الزي العسكري والخوذات من السوريين، الذين مروا بجميع أهوال الحرب، بالكاد يمكن إخافتهم. بل أن الأمر سيثيرهم إلى عدوان أكبر. لذا من الحكمة التعامل مع هذا بطرق أخرى.

 

حسنًا، من الناحية المثالية، بالطبع، المطلوب هو استعادة الاقتصاد واستقرار الليرة السورية وتوفير الوظائف وما إلى ذلك، ولكن من غير المرجح أن يتم ذلك في العشر سنوات القادمة. لذلك بقي القليل – ربما سيكون من الأفضل لروسيا أن يظهر شخص آخر في منصب رئيس سوريا. ستُجرى الانتخابات قريبًا – في عام 2021، حتى لو أمضى بشار الأسد بالفعل عامه الحادي والعشرين في السلطة (مثل بوتين، يحكم البلاد منذ عام 2000 – المؤلف). حسنا، إذن – إلى اللقاء. فليبق مسيطرا، ولكن لا يجب أن يشغل مناصب رسمية. المشكلة هي أنه بالنسبة للعديد من السوريين، صورته مرتبطة بالدمار والمصائب والفقر. خاصة إذا كنا نتحدث عن أشخاص يبلغون من العمر 18 عامًا أو أكبر بقليل – فقد أمضى الجزء الأكبر منهم حياته الواعية في ظروف الحرب، وفي الوقت نفسه، كان بشار الأسد هو الرئيس طوال الوقت. من غير المحتمل أن يحبوا الرئيس، حتى لو كان أفضل ألف مرة، إذا كان لديك أمام بيتك بدلا من ساحة لعب الأطفال، حفرة بسبب انفجار قنبلة، وبدلاً من النوافذ المكسورة، أكياس بلاستيكية تغطي فتحة الجدار بشكل ضعيف. من غير المحتمل أنك ستحبه إذا لم يأكل طفلك حتى الشبع منذ ولادته، ومات الوالدان العجوزان في فقر وإذلال. لذا سيكون من الحكمة تجديد السلطة، ووضع شخص آخر لا يرتبط بالمشاكل وعدم الرضى بين السكان. فليكن الأمر على شاكلة مدفيديف سوري، مع نقل سلطة ماهر، سيكون الأسد قادرًا على الأقل على إنقاذ سوريا مؤقتًا من الاحتجاجات، التي لا تحتاجها موسكو على الإطلاق.

 

ترجمة: هادي درابيه – موسكو

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع