fbpx
أخبار

“الغارديان”: من يقول بأن سوريا بلد أمن فهو كاذب والحملة السياحية تتعارض مع حقوق الإنسان

أشارت صحيفة” الغارديان” في تقرير أن سوريا بلد غير آمن لاستقبال السياح بالتزامن مع حملة تروجها السلطات السورية لدعم قطاع السياحة.

ونشرت الصحيفة تقريراً تحت عنوان مَن يقول إن سوريا آمنة هو كاذب، حملة سياحية تتعارض مع سجل حقوق الإنسان”.

وأشار التقرير أن الحكومة السورية “بدأت حملة منسقة لإقناع المستثمرين والسياح بأن سوريا لديها الكثير لتقدمه للزوار الأجانب”

ورأى التقرير أنه “محاولة لإحياء قطاع السياحة الذي كان مزدهراً في البلاد قبل أن تؤدي الحرب السورية المدمرة إلى مقتل الآلاف وتسوّي المدن بالأرض وتدفع 13 مليون شخص إلى الفرار من منازلهم”.

ونوهت “الغارديان” إلى أنه “على الرغم من اضطرار مقدمي الجولات السياحية إلى العمل عن كثب مع الحكومة عند تنظيم الزيارات وفقاً لشركات السفر التي تقدم رحلات إلى سورية، لا يمكن للسياح زيارتها إلا في مجموعات، ويجب عليهم التقدم بطلب للحصول على تصريح أمني قبل أسابيع ويجب أن يكونوا مصحوبين بمرشد”

كما لفتَ التقرير “عن الصورة الغير دقيقة التي يقدمها نشطاء سوريين عن البلاد   لملايين المشتركين عن النظام وعن حياة 4.5 مليون شخص محاصرين في الشمال الغربي من سورية، معتبرين ذلك إلحاق الضرر بالسوريين الذين لم يتمكنوا من العودة على مدار 11 عاماً منذ اندلاع الثورة السورية “.

وفي غضون، ذلك أطلقت وزارة السياحة التابعة للسلطة السورية 25 مشروعاً سياحياً في مؤتمر استثماري في دمشق، بما في ذلك احتمال إنشاء شواطئ خاصة بعد الإعلان عن صفقة مدعومة من روسيا بقيمة 60 مليون دولار لبناء مجمع فندقي في مدينة اللاذقية الساحلية”.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع