fbpx

بالتفاصيل والاسماء … توزع مواقع إيران و ميليشيا حزب الله في الجنوب السوري

المشاهدات: 5285

زيد الاطرش   

رغم أن حزب الله احتفظ بدرجة عالية من السرية حول حجم وتنظيم وأنشطة مقاتليه في سوريا فلا يزال من الممكن تقييم تورط  تلك الميليشيا في سوريا من حسابات مفتوحة المصدر  .

تحول دور حزب الله في سوريا بشكل كبير في أوائل عام 2013 إلى تولّي قوات حزب الله دوراً في القتال المباشر، والعمل بأعداد أكبر إلى جانب جيش النظام والقوات شبه العسكرية الرديفة له، كما أنه كثف جهوده لتنظيم وتدريب قوة شبه عسكرية موالية للأسد ذات صبغة مذهبية شيعية .

 ابتداء من أبريل/نيسان 2013 شهد تورط حزب الله في سوريا تحولاً كبيراً مع قرار لقيادة هجوم بري على القصير، وهي بلدة سُنيّة في محافظة حمص ليست بعيدة عن الحدود مع لبنان، حيث كان هجوم القصير خروجاً عن تورط حزب الله السابق في سوريا، ولم يكتف حزب الله بالعمل بشكل أكبر من ذي قبل بكثير فحسب  ، ولكن أيضاً التحكم في تخطيط وتنفيذ العمليات .

شكّل انتصار الحزب في القصير نقطة انعطاف مهمة في الصراع السوري، حيث وجه ضربة كبيرة لقوات الثوّار عسكرياً ونفسياً، كما بدأت مرحلة جديدة من تورط حزب الله العلني والكبير في سوريا حيث أصبح تورط حزب الله جزء لا يتجزأ من نجاح النظام السوري و تثبيت سيطرته و تقدمه على الأراضي السورية .

و قد كان على حزب الله أن يتواجد في أكثر المناطق حساسية في الصراع السوري و هي المنطقة الجنوبية ذات الأهمية الجيوسياسية البالغة بسبب تماسها المباشر مع إسرائيل غرباً و الأدرن جنوباً مما جعل من وجوده حاجة ملحة لقيادته لتنفيذ مشاريع إيران بالقرب من تلك الحدود  ، حيث بدأ حزب الله بالانتشار في مناطق الجنوب السوري بشكل علني في مطلع العام 2014 في ثكنات النظام العسكرية و بعض القرى و البلدات التي يتواجد فيها المكون الشيعي من سكانها الأصليين .

عمليات حزب الله في الجنوب السوري :

قام حزب الله اللبناني بصد عدة هجمات عسكرية لفصائل المعارضة المسلحة باتجاه قرى و بلدات كان يتمركز بداخلها في عام 2014 حيث أفشل عمليات عسكرية باتجاه بلدة قرفا و مدينة الشيخ مسكين وسط درعا و أحبط عدداً من العمليات العسكرية في مدينة بصرى الشام شرقي درعا في حين شن مع جيش النظام عمليات عسكرية في مناطق أخرى من الجنوب كان أوسعها على منطقة مثلث الموت في شباط من عام 2015 حيث تمكن حينها من السيطرة على كامل المنطقة التي تربط أرياف محافظات درعا و القنيطرة و ريف دمشق الغربي مما أتاح له بناء قواعد جديدة و التمركز في مناطق بالقرب من الحدود ، و ساعد حزب الله على منع انهيار جيش النظام في مدينة درعا خلال هجوم المعارضة على معاقل النظام في حيي المنشية و سجنة بمدينة درعا مطلع العام 2017 .

أما بالنسبة للعمليات الأمنية فقد قام حزب الله باتباع سياسة الاغتيالات لعدد من قادة فصائل المعارضة بالإضافة لمعارضين مدنيين في الجنوب السوري حيث قام بتجنيد عدد كبير من شبان ريفي درعا و القنيطرة و قام بتدريب مجموعات تختص في صناعة العبوات الناسفة الذكية و التي قتلت أكثر من 370 شخصاً بين عامي 2016 و  2018 غالبيتهم قادة في صفوف فصائل المعارضة ، حيث كان يلجأ حزب الله لإدخال تلك العبوات الناسفة و زرعها في طرقات قريبة من أماكن تمركزه عبر عملائه الذين جندهم في المنطقة و من ثم كان يقوم عناصره بتفجير تلك العبوات و اغتيال الشخصيات التي يضعونها على قائمة الاغتيالات .

لم يقف حد العمليات الأمنية لحزب الله هنا ففي مطلع عام 2018 قام الحزب بتجنيد خلايا سرية في منطقة الجيدور شمال غرب درعا و ذلك بغية تنفيذ عملية خاطفة ضد إسرائيل تتضمن إطلاق صواريخ متوسطة و بعيدة المدى و قد أدخل حزب الله حينها عشرة صواريخ من نوع غراد مع منصات إطلاقها إلى مدينة جاسم عبر  خلاياه السرية و طلب من تلك الخلايا اغتيال عدد من الشخصيات في صفوف المعارضة بينهم الدكتور حسام حماده من مدينة انخل  و الرائد قاسم نجم من بلدة غباغب و لكن سرعان ما كشفت تلك الخلية و تم القبض على متزعمها مروان الجباوي الملقب أبو عواد من قبل جيش الأبابيل أحد فصائل المعارضة في الجنوب السوري ، حيث أطلق سراحه مجدداً في شهر تموز / يوليو الماضي عقب سيطرة النظام السوري بمساعدة روسيا على الجنوب السوري .

أماكن  تواجد حزب الله قبل سيطرة النظام على الجنوب السوري :

يوضح هذا الجدول النقاط التي يسيطر عليها حزب الله اللبناني قبل سقوط معاقل المعارضة بيد قوات النظام مدعومة من روسيا، حيث اعتمد الحزب من هذه النقاط في التجسس والانطلاق بالهجمات على مناطق المعارضة.

مكان التواجدمهمة القوات المتواجدة في النقطة
الأبنية المحيطة بمروحة الهواء – غربي مدينة البعثمراقبة طريق جباثا الخشب – الحميدية و الذي يعتبر طريق الإمداد الوحيد لقوات المعارضة في شمال القنيطرة و تمتلك تلك المجموعات قواعد م/د من نوعي كورنيت و طوفان
مبنى مديرية النقل – مدينة البعثمجموعات مؤازرة و مراقبة لخطوط الاشتباك مع قوات المعارضة بالقرب من قرية الحميدية
معسكر نبع الفوار  – شمال القنيطرةمجموعات من قوات الرضوان و هي القوات النخبة لدى حزب الله و مهمتها تدريب القوات الرديفة للنظام كميليشيا قوات درع الوطن و يعتبر المعسكر هو معقل رئيسي لقوات الحزب في القنيطرة
مقر جمعية البستان – مدينة خان أرنبةالتنسيق بين ميليشيا فوج الجولان و قيادة ميليشيا الحزب و غالباً ما يتواجد في المبنى أحد قياديي الميليشيا
قيادة اللواء 90 – قرية كوم اللويسية – شمال القنيطرةقيادة اللواء 90 – قرية كوم اللويسية – شمال القنيطرة
قرية دير ماكر – مثلث الموت – ريف دمشق الغربيتعتبر القرية معقل رئيسي لعائلات ميليشيا حزب الله في منطقة مثلث الموت ، و قد عمدت الميليشيا إلى استملام منازل المدنيين هناك بالتعاون مع فرع سعسع و مديرية العقارات في محافظة ريف دمشق
تل الشحم – غربي دير ماكر – ريف دمشق الغربيغرفة عمليات مشتركة مع الحرس الثوري الإيراني و قوات النظام بالإضافة لأجهزة تنصت على اسرائيل
تلول فاطمة – مثلث الموت – ريف دمشق الغربيتعتبر التلول منطقة انتشار السلاح الثقيل للحزب في منطقة مثلث الموت و يتواجد فيها عدد من راجمات الصواريخ
تل مرعي – مثلث الموت – ريف دمشق الغربيغرفة عمليات مشتركة خاصة بمنطقة مثلث الموت مع قوات الحرس الثوري الإيراني
قرية الدناجي – مثلث الموت – ريف دمشق الغربيمقرات مبيت لعناصر حزب الله في مثلث الموت
حمريت – مثلث الموت – ريف دمشق الغربيمقرات مبيت لقادة ميليشيا حزب الله في مثلث الموت
تلة حمريت- مثلث الموت – ريف دمشق الغربيأماكن راجمات صواريخ للحزب  في منطقة مثلث الموت
اللواء 121 – كناكر – ريف دمشق الغربيقوات مؤازرة لميليشيا الحزب في منطقة مثلث الموت كما تعتبر مسؤولة عن قواعد الدفاع الجوي الموجودة في اللواء
قرية دير العدس – مثلث الموت – درعاقوات مشتركة مع قوات الحرس الثوري الإيراني
تل قرين – مثلث الموت – درعامجموعة رصد لمناطق المعارضة في شمال درعا و لدى تلك المجموعة قواعد م/د و تتمركز في الجانب الغربي من التل و هناك نفق يربط التل بسرية جبيل الواقعة غربي التل
تل بزاق – مثلث الموت – القنيطرةمجموعة رصد لقرية مسحرة التي تسيطر عليها المعارضة و لدى المجموعة قواعد م/د
مزارع الخيل – مسحرة – مثلث الموت – القنيطرةمجموعة رصد و زرع عبوات ناسفة على طريق نبع الصخر – مسحرة
تلي غشم و غشيم – شرق كفر شمس – مثلث الموت – درعامجموعات رصد لكفر شمس و غرفة عمليات مشتركة مع قوات النظام
الكتيبة 102 – تل غرابة – الصنمين – مثلث الموت – درعاغرفة عمليات مشتركة بين قيادة ميليشيا الحزب و قيادة عمليات الفرقة التاسعة
تل ذبيان – قيطة – مثلث الموت – درعامرابض مدفعية
خربة كوم اقره – زمرين – مثلث الموت – درعامجموعة رصد و زرع عبوات ناسفة على طريق زمرين – سملين و ضمن قرية زمرين
اللواء 15 – انخل – درعامجموعة رصد و تنسيق مع خلايا حزب الله في منطقة الجيدور
الفقيع – درعامجموعة رصد و زرع عبوات ناسفة على الطريق الواصل بين انخل – السرية
تل المقداد – محجة – درعاغرفة عمليات مشتركة مع الحرس الثوري الإيراني و أجهزة رادار خاصة بأنظمة الدفاع الجوي
الفرقة التاسعة – الصنمين – درعاغرفة عمليات مشتركة مع قيادة الفرقة  التاسعة
الفوج 89  – جباب – درعامجموعات حماية و مراقبة لشحنة أسلحة كيميائية نقلها الحرس الثوري إلى الفوج مع بداية معارك الغوطة الشرقية  بالإضافة لمنظومة دفاع جوي يشرف عليها الحزب
منطقة الجامعات – اتستراد دمشق درعا – درعاقوات مؤازرة لكافة مناطق درعا
الإسكان العسكري – الشيخ مسكين – درعاغرفة عمليات مشتركة مع قوات النظام خاصة بمدينة الشيخ مسكين
بناية الساحر – الشيخ مسكين – درعامجموعة رصد و زرع عبوات ناسفة على طريق نوى – الشيخ مسكين و بالقرب من تل حمد و طريق جعيلة
الشيخ مسكين – درعامجموعات مؤازرة داخل مدينة الشيخ مسكين
الكتييبة المهجورة – ابطع – درعامجموعة رصد و قطع طريق داعل – ابطع عبر قواعد م/د
مدينة خربة غزالة – درعامجموعات مؤازرة تنتشر على خط الاشتباك مع الغارية الغربية و داعل
قرية نامر – درعامجموعات مشتركة مع لوائي أبو الفضل العباس و فاطميون
قرية قرفا – درعامجموعة تنسيق مع قوات اللواء 313 التابع للحرس الثوري الإيراني
اللواء 12 – ازرع – درعامجموعات تدريب و غرفة عمليات مشتركة مع قوات النظام
كتيبة الرادار – شرق ناحتة – درعاغرفة عمليات مشتركة مع قيادة الحرس الثوري الإيراني و قيادة اللواء 313 بالإضافة لأنظمة رادار للتنسيق مع مطاري السين و حماة
بكا –  السويداءمجموعة رصد و زرع عبوات ناسفة على الطريق بين بصرى الشام و صماد
السنتر – مدينة درعامجموعة مقاتلة على خط جبهة النعيمة
المنطقة الصناعية – مدينة درعاطواقم إطلاق صواريخ جولان
نادي الضباط – مدينة درعاغرفة عمليات مشتركة مع قوات النظام
فندق الوايت روز  – مدينة درعامبيت لقيادات الميليشيا في مدينة درعا
مبنى فرع حزب البعث – مدينة درعامجموعات مؤازرة
الملعب البلدي – مدينة درعامقر سلاح ثقيل للحزب و قواعد إطلاق صواريخ
فرع الأمن السياسي – مدينة درعاغرفة عمليات مشتركة خاصة ببلدة النعيمة
بنايات سجنة – مدينة درعامجموعات مؤازرة للنقاط المنتشرة في حي سجنة
كتيبة البانوراما – درعاطواقم مدفعية ثقيلة
الكتيبة المهجورة – شمال النعيمة – درعامجموعة رصد و استطلاع
بنايات الضاحية – مدينة درعامجموعات تملك أجهزة تنصت على الجيش الأردني

أماكن  تواجد حزب الله بعد سيطرة النظام على الجنوب السوري :

بعد سيطرة النظام السوري على مناطق المعارضة في الجنوب بدعم روسي، سيطر الحزب على نقاط اضافية، وقد استفاد الحزب من الملاحقة الامنية لابناء مناطق المعارضة والتي باتت تعرف بمناطق المصالحات وبدأ يقدم الحماية لابناء تلك المناطق من اي ملاحقة أمنية أو حتى قضائية في حال الانتساب له، الامر الذي ساهم في زيادة عناصره.

 

منطقة التواجد

            أبرز القادة

المهام

اللواء 121الحاج رضا ( قائد عمليات الحزب في ريف دمشق الغربي )غرفة عمليات حزب الله في منطقة ريف دمشق الغربي و القنيطرة
تل الشحمعلي شعيب ( الحاج ولاء ) مسؤول الاتصالات و المراقبةغرفة اتصالات حزب الله في منطقة مثلث الموت
مدينة خان أرنبةياسين الخبي ( قائد لواء صقور القنيطرة ) – خالد أباظة ( قائد عسكري في قوات درع القنيطرة ) – محمد زهرةتجنيد أبناء المنطقة و تشييع سكان مدينة خان أرنبة و البعث
تل مسحرةعلي الخطيب – محمد الجباوينقطة مراقبة
تل غرابةغير معروفغرفة عمليات مشتركة بين حزب الله و الفرقة التاسعة في جيش النظام
تل المقدادغير معروف
صيداعارف الجهماني – فوزي الحريري – مروان الحريري – فراس شعابينتجنيد أبناء بلدة صيدا و محاولة تشييع السكان تشييع السكان بالإضافة لتجارة المخدرات و الحشيش
بصر الحريرمحمد ابراهيم الكسور الحريري – خالد عبد الله الحريريتجنيد أبناء المدينة و محاولة تشييع السكان
الغارية الشرقيةالعقيد خالد الوحشتجنيد أبناء البلدة و محاولة تشييع السكان

طرق إمداد حزب الله من لبنان إلى سوريا : 

بعد سيطرة حزب الله و جيش النظام السوري على الحدود اللبنانية السورية أصبحت طرق إمداد حزب الله من لبنان إلى جنوب سوريا سهلى للغاية حيث يقوم الحزب عبر مجموعاته المنتشرة على جانبي الحدود بإدخال الأسلحة و الذخائر من ثلاثة منافذ

المنفذ الأول: و يقع هذا المنفذ من منطقة القلمون و تحديداُ بين بلدة عرسال اللبنانية و بلدة يبرود السورية حيث يقوم الحزب بنقل العتاد و المقاتلين عبر هذا الطريق ليلاً و بشكل سري بسبب استهداف اسرائيل للمنطقة عدة مرات و قد دمرت خلالها عدة قوافل كانت تنقل أسلحة و ذخائر و مقاتلين .

المنفذ الثاني: و يقع هذا المنفذ بالقرب من نقطة المصنع المنفذ الرسمي بين لبنان و سوريا حيث يقوم حزب الله بنقل العتاد و المقاتلين من بلدة عيتا الفخار  في لبنان عبر طرق ترابية بجانب نقطة المصنع وصولاً إلى بلدة جديدة يابوس داخل الأراضي السورية و من هناك يتم نقلهم إلى نادي الرماية و الفروسية في بلدة الديماس التابع للفرقة الرابعة و الحرس الجمهوري ليصار إلى توزيعهم على غرف عمليات الحزب في سوريا حسب الحاجة .

المنفذ الثالث: و يقع هذا المنفذ في ريف حمص حيث يدخل حزب الله العتاد و المقاتلين إلى مدينة القصير و التي تعد أحد أكبر  قواعده العسكرية في سوريا و من ثم يقوم بنقلهم إلى مطار المزة العسكري و منطقة السيدة زينب  في محيط العاصمة دمشق ليصار إلى توزيعهم على غرف عمليات الحزب المنتشرة في سوريا حسب الحاجة.

تجارة المخدرات و الحشيش :

يعتمد حزب الله على تجارة المخدرات و الحشيش كرافد مالي أساسي لتمويل نشاطاته في سوريا حيث يشرف قادة كبار من الحزب على زراعة الحشيش في لبنان و إيصاله إلى مناطق الجنوب السوري عبر ذات طرق إمداد العتاد و المقاتلين و خلال الفترة الماضية و بعد سيطرة النظام السوري على الجنوب ازداد نشاط تجارة المخدرات و الحشيش و أصبح الحزب يضخ كميات كبيرة في المنطقة الجنوبية عبر عدد من التجار السوريين من أبناء المنطقة أبرزهم منصور الرويضان القيادي السابق في ألوية العمري أحد فصائل المعارضة و صافي الخلف قائد فرقة العشائر أحد فصائل المعارضة أيضاً في منطقة اللجاة بالإضافة لعدد كبير من التجار المحليين الذين يتعاملون مع عناصر من حزب الله و ليس بشكل مباشر مع التجار الرئيسيين .

أهداف وجود حزب الله في الجنوب السوري :

إن القاعدة الأساسية في نشأة حزب الله اللبناني هي ذات القاعدة التي أعلنها ( الإمام الخميني ) إبان الثورة التي قادها في إيران و أسقطت حكم الشاه و تقوم تلك القاعدة على فكرة تصدير الثورة الإسلامية بطابعها المذهبي الشيعي و هو الهدف الأساسي لوجود حزب الله في الجنوب السوري و لعل نشاط حزب الله مؤخراً في الجنوب بعد سيطرة النظام السوري على المنطقة و انتفاء وجود سبب يجعله موجوداً في المنطقة بعد زوال فصائل المعارضة أكبر دليل على المشروع التوسعي العقائدي للحزب ، و الذي تقف خلفه إيران بالضرورة ، و إن وجود حزب الله في الجنوب السوري ليس هدفاً بحد ذاته بحسب المعطيات الميدانية على أرض الواقع ، فطالما اعتبر حزب الله الجنوب السوري منطلقاً لمشروعه التوسعي المدعوم إيرانياً و المتمثل بالتمدد إلى الدول العربية المجاورة و منها بطبيعة الحال الأردن التي يعتبرها الحزب بوابة للوصول إلى المقدسات السنية في السعودية و التي يعتقد دعاة الحزب و أئمته بأنهم أحق بالوصاية عليها من الأنظمة الحالية .

لا يمكن اختصار أهداف تواجد حزب الله في الجنوب السوري بأهداف عسكرية بحتة فالعمل على تشييع سكان الجنوب يحمل أبعاد كبيرة قد تؤدي إلى تغيير ديموغرافي في المنطقة برمتها و ربما سيكون تأثيره الأكبر على الأردن و ذلك لعدة أسباب أهمها الامتدادات العشائرية و الجغرافية بين سكان الجنوب و الأردنيين فضلاً عن عدم قدرة حزب الله للتوجه باتجاه الحدود الإسرائيلية ( هضبة الجولان ) خوفاً من ردة فعل قد تقضي على كافة مخططاته العسكرية و الأيديلوجية في المنطقة .

(تحديث)

مجموعات ميلشيا حزب الله في الجنوب السوري:

أصبح عدد عناصر مجموعات ميلشيا (حزب الله) في الجنوب السوري أكثر من 2000 مقاتل وهم موزعين على عدد من المجموعات في مناطق التسويات من محافظة درعا ومن هذه المجموعات:

البلدةالمجموعةقائد المجموعةالتفاصيل
درعا البلدمجموعة محمد مروةمحمد مروةالمجموعة تتبع شكليا لميلشيا الدفاع الوطني – درعا ولكن عمليات التجنيد داخل هذه المجموعة هي لصالح ميلشيا حزب الله بشكل مباشر و يتم العمل على تجنيد مقاتلين من  تشكيلات المعارضة السابقة في أحياء درعا البلد ومخيم النازحين لصالح الميلشيا اللبنانية
كحيلمجموعة يشار الحمصي – اللواء 313يشار الحمصيالمجموعة هي من ابناء الطائفة الشيعية بلدة (كحيل) وقد عادت لتمركز في البلدة وتعمل على استقطاب مقاتلين من تشكيلات المعارضة للعمل ضمن صفوفها وقد تمكنت من تجنيد أكثر من 40 مقاتل من تشكيلات المعارضة للعمل في صفوفها
صيدامجموعة عارف الجهمانيعارف الجهمانيالمجموعة تتبع لشخص كان يعمل بتجارة السيارات في ريف درعا الشرقي وهو (عارف الجهماني) وتبين أنه مجند لصالح ميلشيا (حزب الله) منذ فترة وقد كانت يستغل علاقته التجارية بقادة في تشكيلات المعارضة من ضمنهم (مختار الفلوجة) القيادي في فرقة (فلوجة حوران) من أجل الحصول على معلومات عن تشكيلات المعارضة
غصممجموعة فارس الحويلةفارس حويلةقائد المجموعة تلقى خلال السنوات الماضية تدريبات في الجنوب اللبناني على يد ضباط من الميلشيا اللبنانية وقد عاد للبلدة عقب عمليات التسوية وهو يسعى لاستقطاب مقاتلي تشكيلات المعارضة في البلدة
المسيفرةمجموعة رائف الزعبيرائف الزعبيالمجموعة كانت تتبع لتشكيلات المعارضة (ألوية العمري) وقد تم استقطابها من قبل ميلشيا (حزب الله)
الحراكمجموعة مشعل كسابرةمشعل الكسابرةالمجموعة كانت تتبع لفرقة (عمود حوران) إحدى تشكيلات المعارضة وقد تم استقطابه من قبل الميلشيا اللبنانية
المليحة الغربيةمجموعة قزعرمحمد الحراكيالمجموعة تعتبر إحدى أهم مجموعات الخطف في محافظة درعا وقد تم استقطابها من قبل الميلشيا اللبنانية
بصر الحريرمجموعة سامر الحريريسامر الحريريالمجموعة كانت تتبع لفرقة (عمود حوران) إحدى تشكيلات المعارضة وقد تم استقطابه من قبل الميلشيا اللبنانية
مسيكةمجموعة منصور الرويضانمنصور الرويضانالمجموعة كانت تتبع لتشكيل (جيش أحرار العشائر) أحد تشكيلات المعارضة وقد تم استقطابها من قبل الميلشيا اللبنانية
ازرعاللواء 313شادي جعفرهذه المجموعة على الرغم من تتبيعها للفرقة الرابعة إلى أن جميع الأمور تتلاقها حتى الآن عن طريق قادة في ميلشيا (حزب الله)
أيبمجموعة مجد ملوحمجد ملوحالمجموعة كانت تتبع لتشكيل (ألوية العمري) أحد تشكيلات المعارضة
حوش حمادمجموعة جامل البلعاسجامل البلعاسالمجموعة هي عبارة عن ميلشيا تتبع للنظام كانت تعمل في ريف السويداء الشرقي وقد تم نقلها إلى منطقة اللجاة عقب عمليات التسوية وتجنيدها من قبل ميلشيا (حزب الله)

 

 

 ولكن تبقى أكبر مجموعات ميلشيا (حزب الله) في الجنوب السوري هي مجموعة (فيصل الصبيح) نائب قائد ألوية العمري السابق حيث  أن عدد مقاتلي هذه المجموعة يصل إلى قرابة 700 مقاتل جلهم من (بدو) محافظة السويداء تم تطويعهم مؤخرا لصالح ميلشيا (حزب الله) وتنشر هذه المجموعة في كل من:

  • منطقة اللجاة
  • الشريط الحدودي السوري – الأردني جنوب درعا ويشرف عليها (مفلح الصبرة) وهو أحد مساعدي (فيصل الصبيح)

 

انتشار الحزب داخل مدينة السويداء :

لم يستطيع حزب الله تحقيق أي انتشار يذكر ضمن مدينة السويداء، فقد فشلت جميع محاولاته على مدى سنوات في تشكيل أي ميليشا خاصة به ضمن المدينة بإستثناء ميليشا الدفاع الوطني التي لاتشكل أي قوة حقيقة في المدينة مع عدد من عصابات السرقة والنهب، حيث تعود الغلبة من ناحية القوة العسكرية داخل السويداء لحركة رجال الكرامة التي تعتبر الاقوى عسكرياً في المحافظة والتي تعتبر أيضاَ أهم عائق يمنع إنتشار النظام وحزب الله في المدينة.

وفي الفترة الأخيرة افتعل النظام اشتباكاً عسكرياً بين عصابة مسلحة صغيرة تتبع لحزب الله مع احد الحواجز في المدينة ( حاجز ظهر الجبل ) ليصبح هذا الإشتباك حجة لتعزيز عدد من الحواجز كانت سابقاً للدفاع الوطني وتم دعمها بعناصر جديدة تحت قيادة ضباط من الساحل السوري يأخذون أوامرهم من إيران وحزب الله بشكل مباشر.

والحواجز هي :

1- حاجز مدينة شهبا ويقع مقابل تل شيحان عند مدخل مدينة شبها الشمالي

2- حاجز بين قريتي مفعلة والطيبة ويقع بين قريتي مفعلة والطيبة.

3- حاجز ظهر الجبل ويقع في منطقة ظهر الجبل على بعد 10 -15 كيلو متر من مدينة السويداء.

4- حاجز المقوس ويقع في الجهة الشرقية من مدينة السويداء

5- حاجز الكوم ويقع في المدخل الجنوبي لمدينة السويداء.

6- حاجز في قرية بكا ويقع بين قرية بكا ويصل بين السويداء وبصر الشام التابعة لمدينة درعا.

 

 

عمليات التجنيد لصالح ميلشيا حزب الله تتم مقابل وعود بـ:

  • راتب شهري يقدر بـ 200 دولار أمريكي لكل عنصر و 500 دولار لقائد كل مجموعة
  • الحصول على بطاقات أمنية لتسهيل حركة مروز عناصر هذه المجموعات
  • تقديم آليات لعناصر هذه المجموعات

 

 ويشرف في الوقت الراهن على عمليات التجنيد كل من:

  • أبو هادي: وهو لبناني الجنسية ومن قادة ميلشيا (حزب الله)
  • علي العذبة: أحد عناصر مفرزة أمن الدولة بمدينة (درعا) وهو متعاقد مع ميلشيا (حزب الله) كما أنه سوري الجنسية من شيعة مدينة (بصرى الشام)
  • أبو در: إيراني الجنسية
  • وقد تم توكيل هذه المجموعات بمهمة البحث عن جثث قتلى الميلشيات الشيعية في محافظة درعا خلال الفترة الماضية من قبل قادة ميلشيا (حزب الله) ومن المتوقع أن تبدأ هذه المجموعات أنشطتها عقب تنظيما من قبل ميلشيا (حزب الله).

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع