fbpx
أخبار

تنظيم داعش يوسع نشاطه في مدينة درعا

قتل ثلاثة عناصر من قوات الاسد وأصيب آخرين، خلال هذا الشهر ، جراء انفجار وقع بالقرب من منزل أحد القادة التابعين لفرع الأمن العسكري في درعا البلد، المدعو “مصطفى المسالمة” الملقب بالكسم.

مراسل موقع ” انا إنسان في درعا أكد عن شهود محليين في المنطقة ان الانفجار وقع في كازية بحي المنشية احد احياء درعا البلد مساء الثلاثاء، نتيجة انفجار دراجة نارية ملغّمة كانت مركونة داخل الكازية، استهدف الانفجار مجموعة للأمن العسكري تتبع لمصطفى المسالمة، اسفر الانفجار عن مقتل ثلاث عناصر من الامن العسكري جميعهم ينحدرون من درعا البلد وجرح عدد من العناصر بالإضافة الى اصابة ثلاثة اطفال كانوا متواجدين في الموقع اثناء الانفجار.

من جهتها اعلنت وكالة اعماق المقربة من تنظيم داعش  بعد يوم واحد من الاستهداف عبر تطبيق “التلجرام” عن تبني التنظيم الاستهداف عن طريق انتحاري يقود دراجة نارية ملغمة توسط اجتماعاً لمجموعة مصطفى المسالمة، ادى لمقتل اثنين من الامن العسكري.

سبق هذه العملية  عدة عمليات ضد السلطة السورية في درعا  تبناها تنظيم داعش كان اهمها مقتل 9 عناصر من قوى الامن الداخلي العاملين في ناحية مزيريب بريف درعا الغربي، على يد عناصر متهمين بـ التبعية لتنظيم داعش، والتي ادت هذه العملية الى دخول قوات الغيث التابعة للفرقة الرابعة الى الربف الغربي وانتشار حواجز لها على الطرقات الرئيسية، بحجة تواجد عناصر من تنظيم داعش، وهو ما يسعى اليه نظام الأسد منذ توقيع اتفاق التسوية لإحكام قبضته الامنية على المنطقة.

من المستفيد من ظهور داعش مجددا؟

الصحفي عامر الحوارني قال لموقع انا انسان ان تبني داعش لهذه العملية والتي تعبتر الاولى من نوعها منذ سيطرة قوات الاسد على المنطقة، هو بإيعاز من فرع المخابرات الجوية بدرعا، مشيرا الى ان تنظيم داعش في درعا يعمل تحت مضلة المخابرات الجوية ومكتب امن الفرقة  الرابعة، مؤكدا على وجود تواصل مباشر بين قيادات التنظيم والمقدم مجد العامل في فرع المخابرات الجوية بدرعا

واكد الحوراني، ان مكتب امن الرابعة استطاعت توظيف عناصر تنظيم داعش من ابناء درعا الذين تم احتجازهم في تموز 2018 عقب سيطرة قوات الاسد على حوض اليرموك، لتنفيذ عمليات اغتيال يتم فيها التركيز على بعض الشخصيات المناهضة للوجود الإيراني في الجنوب، إضافة إلى اغتيال شخصيات تتبع لكل الجهات، فقد اطلقت السلطة السورية سراح نحو 80 عنصرا من تنظيم داعش في منتصف العام الماضي

واستطرد، “تبني داعش لمثل هذه العمليات تجعل المبرر قائمًا لدى نظام الاسد لاقتحام أي منطقة في المحافظة في الوقت الذي يريد، بذريعة محاربة الإرهاب، وهذا ما سيفعله في عدة مناطق خلال المرحلة المقبلة، للقضاء على من تبقى من عناصر المعارضة المسلحة ممن يحملون السلاح، كما فعل مؤخرا في ريف درعا الغربي الاوسط بعد استهداف قيادات المركزية بالقرب من بلدة المزيريب بريف درعا الغربي”

قال احد اعضاء اللجنة المركزية في درعا (رفض الكشف عن اسمه لدواعِ امنية” في حديثه لموقع انا انسان ان تنظيم داعش ينشط في مناطق سيطرة المخابرات الجوية بالريف الغربي، اذ ان الاخير يسهّل مرور عناصر التنظيم عبر الحواجز العسكرية لتنفيذ الاغتيالات، بهدف اظهار  المنطقة بإنها مليئة بالخلايا الارهابية، وبذلك يعطي نظام الاسد الفرصة لاحكام قبضته الامنية على المحافظة ونزع السلاح من العناصر السابقين في الجيش الحر

عمليات تجنيد في صفوف التنظيم

يقدّر عدد عناصر التنظيم في المنطقة الجنوبية حسب ناشطين نحو 300 عنصر ينتشرون في الريف الغربي واطراف درعا البلد وعلى الحدود الادارية بين محافظتي السويداء ودرعا، ومنطقة الجيدور، على شكل مجموعات صغيرة قتالية ومجموعات رصد.

ويستغل التنظيم سوء الاوضاع المعيشية التي اصابت اهالي درعا نتيجة الحرب التي فتكت بالمنطقة طيلة الـ 8 سنوات، لاغراء الشباب بالانتماء الى صفوف التنظيم، او للقيام باعمال اغتيال مدفوعه الاجر دون مبايعة الامير، ويقدم التنظيم 125 دولار امريكي للعنصر الاعزب و200 دولار امريكي للعنصر المتزوج

اهم القيادات لتنظيم داعش في الجنوب

ابو سالم العراقي

يعد الامير العالم الحالي للمنطقة الجنوبية ،شخصية جدلية غير معروفة إلا بلقب واحد “ابو سالم العراقي” كان امير الامنيين في منطقة مخيم اليرموك بدمشق، اصيب عبر انفجار صاعق بيده، تم نقله عام 2016 الى مدينة الرقة ليتعالج، ومن ثم عاد الى المنطقة الجنوبية عقب سيطرة قوات الاسد عليها

يوسف عبد الرحمن النابلسي

قيادي في تنظيم داعش بالمنطقة الجنوبية، ينحدر من بلدة تل شهاب في ريف درعا الغربي

(ابو البراء النابلسي)
(ابو البراء النابلسي)

حسين إبراهيم المصري

احد قادة التنظيم يلقب بـ “ابو ابراهيم حيط” ينحدر من بلدة حيط غربي محافظة درعا ، تولد ١٩٩٢

(حسين ابراهيم المصري)
(حسين ابراهيم المصري)

ماهر مروان الكنهوش ،

 يعد من ابرز قادات تنظيم داعش بالمنطقة، ينحدر من بلدة جباب في ريف درعا الشمالي ، تولد ١٩٨١، خرج من منطقة حوض اليرموك قبل سيطرة قوات الاسد عليها، وعاد في ما بعد الى مدينة طفس واختبأ بمنزل “براء الزعبي” احد عناصر الجيش الحر سابقا، وبعدها خرج الكنهوش ومعه الزعبي الى منطقة النخلة جنوب درعا البلد.

(ماهركنهوش)
(ماهركنهوش)

تعتبر منطقة “النخلة” ذات الموقع الاستراتيجي والتي هي عبارة عن تلال ومُغر تقع في الجهة الجنوبية لدرعا البلد وملتصقة بطريق حربي حدودي ومشرفة على معبر نصيب، من اهم معاقل تنظيم داعش بعد سيطرة قوات الاسد على المحافظة، يتمركز فيها معظم قيادات التنظيم، ويتم فيها اعدام الاشخاص المخطوفين من ابناء درعا ورميهم على الطرقات بين الاحياء

(منطقة النخلة) المنطقة الممتدة من بلدة نصيب شرقاً الى درعا البلد غرباً
(منطقة النخلة) المنطقة الممتدة من بلدة نصيب شرقاً الى درعا البلد غرباً

ففي 30 حزيران الماضي، عثر على جثة ملقاة بجانب الطريق في منطقة “النخلة” جنوب مدينة درعا، وتعود لشاب يدعى (وسام العمري) وهو أحد عناصر الجيش الحر سابقا، كما عثر على جثتين في أحد أحياء بلدة “المزيريب” بريف درعا الغربي، ولم يتم التعرف عليهما.

ووفقا لمراسلنا فإن “الأشخاص الثلاثة تمت تصفيتهم عبر إطلاق الرصاص على الرأس، وتنظيم داعش هو المسؤول عن قتلهم”.

تنشط خلايا تنظيم “داعش” بشكل واضح في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي خلال الأشهر الأخيرة، ونفذت العديد من العمليات في المنطقة، كان أبرزها الهجوم على عدة سيارات تقل شخصيات من اللجان المركزية المؤلفة من فصائل معارضة للنظام سابقا، والذي أسفر عن مقتل بعضهم وإصابة آخرين

تسلل العناصر بتسهيل من قوات الاسد

عمليات تهريب لعناصر من خلايا داعش في بادية السويداء إلى محافظة درعا عن طريق مهربين وبمساعدة ضباط من الأفرع الأمنية – المسؤولة عن الحواجز المنتشرة  في قرى وبلدات ريف السويداء الغربي – نشطت في الآونة الأخيرة بالتزامن مع حدوث معارك بين قوات الاسد والتنظيم في البادية السورية

مصادر متطابقة قالت لموقع انا انسان ان الاسبوع الفائت شوهدت سيارات لتنظيم داعش قادمة من منطقة السخنة بريف حمص وتمركزت في بلدة وقم بريف السويداء، ما اثار تخوف ابناء المنطقة الجنوبية، من قيام قوات الاسد بتسهيل مرور عناصر التنظيم الى مدينة السويداء وريف درعا الشرقي


خاص أنا إنسان – درعا – احمد السلامات 


تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube


اقرأ أيضا : تركيا تعلن القبض على زعيم بارز في داعش

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع