fbpx
أخبار

خطوط تهريب حزب الله للمخدرات من لبنان إلى السعودية مروراً بسورية

بعد سيطرة السلطة السورية والمليشيات الإيرانية المساندة لها على مدينة درعا في منتصف تموز 2018 عملت إيران على تقوية نفوذها بالجنوب من خلال بسط ذراع حزب الله اللبناني في كل مفاصل الجنوب، إذ حاول الحزب تقوية عصبه الذي بات ضعيفً مع العقوبات التي فُرضت عليه من قبل الدول العظمى، وقد استغل الحزب قدرته على التحرك في جنوب سوريا في توسيع شبكة خطوط تهريب المخدرات من لبنان نحو الأردن ومنها للسعودية.

وضمن عمل قسم الدراسات والرصد بمؤسسة ” أنا إنسان ” في متابعة عمل شبكات المخدرات في الجنوب السوري فقد قام برصد معلومات تفصيلة على أسماء القائمين على عمليات التهريب التي تقوم بها ميليشيا حزب الله في جنوب سوريا.

ووفقاً للمعلومات فإن المكاسب القليلة التي خرجت بها إيران من معركة الجنوب مقابل ما قدمته من ميليشيات وعناصر قتلوا خلال المعارك، فقد تم الإتفاق مع السلطة السورية على ترك ساحة الجنوب مفتوحة لعمليات التهريب الضخمة التي يقوم بها حزب الله اللبناني سواء لخارج سوريا نحو السعودية مروراً بدرعا أو بالسوق المحلية بمناطق جنوب سوريا .

يعتمد حزب الله في تمرير بضاعته على طريقين أساسيين، الأول من الأراضي اللبنانية إلى القصير والآخر من الأراضي اللبنانية إلى بيت جن بريف دمشق وللقلمون في بعض الأحيان، وتتم عمليةنقل المخدرات من تلك المنلكق الى الجنوب عن طريق ” ورقة مهمة”  يحصل عليها الحزب من شخصيات في الفرقة الرابعة تسمى ب”الترفيق” لضمان عدم تعرض القافلة للتفتيش، بالإضافة إلى مرافقة عدد من عناصر الرابعة للقافلة.

إيران تصنّع المخدرات بجنوب سوريا.. والتسويق في السعودية والأردن

وتنقسم الشحنة بعد وصولها لدرعا إلى قسمين، قسم للتهريب إلى خارج سوريا عن طريق الأردن، وقسم آخر يوزع في مناطق جنوب سوريا كالسويداء ودرعا والقنيطرة، ويعتمد الحزب في هذه المهمة على شركات نقل منها، شركة القلعة بإدارة “خضر أبو علي” وشركة الشرق للنقل والترانزيت بإدارة أيمن محمد عصام، ليتم تسليمها للتجار وتوزيعها فيما بعد.

ومن أهم هؤلاء التجار القائمين على عمليات التهريب إلى خارح سوريا نحو الأردن ومن ثم السعودية هم

“أبو سالم الخالدي”

“غنام الخضير أبو حمزة”

“رائد عادل الرفاعي”

وتتمثل تجارتهم بنقل المواد من درعا إلى الأردن إما عن طريق التهريب بالأليات بعد التنسيق للعملية أو عبر المواشي بطرق غير شرعية وبعيداً عن المعابر.

أما القسم الآخر ويمثل تجار الداخل ويترأس هذه المهمة “عيسى المكحل مسالمة” حيث يقوم بإيصالها من منطقة الحدلات وصولاً لخربة عواد وذيبين جنوب السويداء و

ويعمل معه في إطار التوزيع كل من:

هاني علي حمد ومهمته نقل المخدرات من منطقة نصيب إلى حوض اليرموك،

مأمون الزعبي

كنان علي حمد

أما المسؤول المالي فهو الحج فادي ” محمد جعفر” ومهمته في جمع المبالغ المالية بعد تسويق المخدرات، وإرسال الأموال إلى حزب الله في لبنان ويعتبر القائد الأهم لنشاط حزب الله في الجنوب.

ويذكر أن الحج فادي هو إبن ” احمد جعفر ” الذي تم إغتياله سابقاً في السويداء  بتاريخ 26/ 3 / 2018 على يد وسام العيد الذي كان قائداً لحركة مسلحة من الدروز، وقد تم إغتيال وسام فيما بعد على يد حزب الله.

كما أن الحزب يعمل على تفعيل دور الطائرات المسيرة في عمليات التهريب التي يقوم بها خارج الحدود إلى الأردن.

مركز لحزب الله قرب الحدود الأردنية:

شهد الريف الشرقي للمحافظة خلال الأشهر السابقة تحركات عسكرية كبيرة وتحديداً في جمرك نصيب الحدودي مع الأردن، تمثلت هذه التحركات بإنسحاب القوات التابعة للأمن العسكري من المعبر واستبدالها بقوات تابعة لإيران متمثلة بحزب الله

وفي تصريح خاص قال أبو المجد الحوراني القيادي في اللجنة المركزية بدرعا” إن مناوشات جرت بين قوات الأمن العسكرية التي يترأسها المدعو “عماد أبو زريق” في الجمرك وبين قوات تتبع للفرقة الرابعة منذ يومين في جمرك نصيب، نتج عنها إنسحاب قوات الأمن العسكري التي كانت تسيطر على المعبر ودخول قوات الفرقة الرابعة.

ويضيف الحوراني” بعد ساعات من سيطرة الفرقة الرابعة على جمرك نصيب قامت هذه القوات بتسليم العديد من النقاط الحساسة في المعبر لقوات تتبع لحزب الله، ذات العلاقة الجيدة مع الفرقة الرابعة التي يترأسها ماهر الأسد شقيق بشار الأسد

وفي تصريح آخر قال الضابط المنشق الذي رفض الكشف عن أسمه” إن اختيار حزب الله لهذا التوقيت كون المعبر مغلق لأسباب صحية بسبب فايروس “كورونا” بطلب من الحكومة الأردنية، ومن جهة أخرى ليتمكن خلال هذه الفترة من دراسة واستطلاع الواقع في المعبر لبسط سيطرته الكاملة عليه.

خريطة توضح الموقع الذي سيطر عليه حزب الله في جنوب درعا بالقرب من الحدود الأردنية

وأضاف الضابط” لدينا معلومات من مصادر مقربة للنظام تقول بإن هذه القوات أُرسلت لإرضاء النفوذ الإيراني الذي لم يحصل في الشمال على شيء من حصص المعابر، وستقوم هذه القوات أيضا بوضع يدها على على كامل مردود المعبر في حال تم فتحه من جديد وسوف تكون الاردن الهدف التالي لها في تنفيذ المخططات الإيرانية الرمية لضرب استقرار الأردن.

الزومبي … نوع جديد من المخدرات ينشره حزب الله في الجنوب السوري

شحنات المخدرات في طريقها نحو الأردن:

من جانب آخر فإن سيطرة حزب الله على المعبر سوف ينشط عمله بشكل كبير في تهريب المخدرات نحو المملكة الأردنية، حيث أن نشاط الحزب على كامل الحدود مع الأردن نشط بشكل كبير في تمرير شحنات مخدرات يتم تصنيعها في درعا أو قادمة بشكل مباشر من بعلبك بلبنان حيث تعتبر هذه المنطقة المركز الرئيسي لتوزيع وصناعة المخدرات لدى الحزب وترويجها في سورية العراق ونقلها نحو الأردن والمملكة السعودية.

وقد اكدت مصادر تعمل في معبر نصيب أن سيطرة الحزب التابع لإيران على المعبر سوف يساهم إيصال المخدرات عبر وكلاء لهم في الأردن إلى السعودية وبالتالي إغراقها بالمخدرات وخاصة أن الحزب يضع المملكة السعودية ضمن أهدافه ضمن خططه لتدمير جيل الشباب في المملكة وتحت إشراف إيراني.

 

قسم الدراسات والرصد بمؤسسة أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 12

تعليقات مباشرة على الموقع