fbpx

كيف يعمل حزب الله والفرقة الرابعة على تجنيد الشبان بريف دمشق؟

قامت الفرقة الرابعة، بالتعاون مع مليشيا “حزب الله” اللبناني بإطلاق دورةً تدريبية، لضم عناصر جديدة إلى صفوفها في ريف دمشق الغربي.

وافتتحت الفرقة الرابعة مكتباً لتسجيل طلبات الانتساب قرب بلدة  “قطنة” ضمن أحد أكبر المربعات الأمنية التابعة للفرقة.

وشهد المكتب  تسجيل قرابة 60 طلباً للانتساب إليها، فيما يشرف  على ذلك، مسؤول مكتب الانتساب للفرقة الرابعة الذي يدعى “حسام”.

و من الشروط التي تتبع داخل الفرقة قبل قبول الطلب عمل دراسة أمنية مشددة لكل متطوع شرط عدم انتسابه لأي فرع داخل أفرع نظام الأسد.

إضافةً  لعدم وجود أي مذكرة اعتقال بحق أي متطوع ومن الموافق عليه من ضمن الشروط أن يكون متخلفاً عن الخدمة الإلزامية.

وبعد يتم جمع الطلبات المقدمة يجمع المتقدمون في إحدى القطع العسكرية الملاصقة لمدينة قطنة بالريف الغربي، قبل نقلهم إلى المنطقة الحدودية القريبة من قرية “رخلة” ضمن منطقة معسكر خاص تابع  لميليشيا “حزب الله”.

وبحسب المعلومات الواردة، فإن  المتطوعين الجدد الملتحقين بالدورة التدريبية العسكرية التي ستتم بإشراف قيادي لبناني وضباط بالفرقة الرابعة، يتم تدريبهم على  استخدام الأسلحة بأنواعها كافةً.

وقبل أيام، أدخلت ميليشيا “حزب الله” اللبناني،  3 شاحنات محملة بمادة “الحشيش”، عبر أحد المعابر غير الشرعية التي تسيطر عليها إلى منطقة “رخلة” بريف دمشق الحدودية مع الأراضي اللبنانية.

وبحسب صحيفة “زمان الوصل” فإن الشاحنات أفرغت حمولتها من الحشيش بنحو 7 سيارات عسكرية للميليشيا.

وانطلقت الشاحنات باتجاه أحد القطع العسكرية التي تتخذها الميليشيا مقراً رئيسياً لها بالمنطقة.

وتم إرسال المواد الأولية إلى أحد معامل المخدرات الخاصة بالميليشيا بمنطقة “الزبداني” بريف دمشق.

وتعد هذه الشحنة هي الثانية خلال الشهر الجاري، وتعتبر أصغر حجماً من السابقة التي كان قوامها 8 شاحنات، وصلت نهاية الأسبوع الفائت محملة بمادة الحشيش ومواد أولية تستخدم في صناعة الحبوب المخدرة.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع