fbpx
أخبار

مركز حقوقي يكشف عن قيام قوات السلطة السورية بحرق جثث مدنيين

كشف تحقيق نشره “المركز السوري للعدالة والمساءلة” عن وثائق تدين قوات السلطة السورية بإحراق جثث لمدنيين ومنشقين وغيرهم من غير المقاتلين الذين تم إعدامهم فور اعتقالهم.

وجاء عنوان التحقيق تحت مسمى “لا تتركوا أثرًا أكد فيه إحراق قوات الأسد لرفات الضحايا والتخلص منها”.

ولفت تحقيق المركز إلى أن الطريقة “الممنهجة” التي وثّق بها النظام السوري تدمير الرفات البشرية، بمشاركة ضباط رفيعي المستوى في “المخابرات العسكرية” و”الفرقة التاسعة” التابعة لقوات النظام وقوات أخرى، في مناطق محافظة درعا جنوب سورية.

ولفت التحقيق إلى أن: “جميع مستويات قوات النظام كانت على دراية بإتلاف الأدلة على الجرائم، ورصد حالات أسرت فيها قوات النظام مدنيين تعرضوا لعمليات إعدام ميدانية، وحرقت جثثهم”ـ الذي تضمن التحقيق توثيقات وأدلة بصرية واضحة على حرق رفات بشرية، ودفنها في مقابر جماعية من طرف عناصر فرع “المخابرات العسكرية” في مدينة المسمية ومناطق أخرى في درعا، بتعليمات من ضباط رفيعي المستوى، وأوامر من رُتب عسكرية أعلى.

وجاء في الوثائق الصادرة عن أجهزة “المخابرات” المطالبة بضرورة استخدام العنف، بما في ذلك إصدار أوامر مباشرة بتنفيذ الإعدامات بحق عدد من الجرحى، ومقاتلي المعارضة، ومنشقين عن قوات النظام في منازل ومواقع مختلفة من درعا.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع