ناشطون ومثقفون من السويداء.. يقدمون شكوى الى المحامي العام في السويداء

المشاهدات: 290

رواد بلان – السويداء – خاص أنا إنسان 

قدمت مجموعة من منظمات المجتمع المدني والمبادرات الاجتماعية يوم الأحد 22/7/2018 إخبارا للمحامي العام في السويداء بشأن ظاهرة التعفيش.

وقال أحد المحامين المشاركين، “إن هذا الإجراء أتى كتحرك أولي للضغط على الجهات الحكومية المعنية لاتخاذ الاجراءات القانونية و تحمل مسؤولياتها في التصدي لهذه الظاهرة.

حيث يأتي الإخبار كإجراء يقوم به المواطنون بهدف إعلام السلطة القضائية المختصة بوقع جريمة ما لكي تقوم هذه الجهات بإتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة”.

و كانت مجموعة من منظمات المجتمع المدني قد اجتمعت في الخامس عشر من الشهر الحالي لمناقشة الوضع الراهن والآليات المتاحة للحد من ظاهرة التعفيش والاتفاق على خطة عمل تتضمن مجموعة التحركات والإجراءات العملية والتي سيتم الإعلان عنها تباعاً .

وبحضور مجموعة من نشطاء المجتمع المدني والعاملين بالشأن العام الوطني بالسويداء، تَمَّ تقديم الإخبار عن الجرائم التي ارتكبتها عصابات السلب والنهب والسرقة والتعفيش إلى المحامي العام بالسويداء، وقد تجاوز عدد الموقعين علي هذا الإخبار أربعمائة مواطن ومواطنة من جميع مناطق المحافظة، وقد أكد الموقعون والموقعات المشاركون بوجود المحامي العام، على وقف هذه الأعمال المشينة وتوقيف كل من عَفَّش ونهب وسرق وتقديمه للقضاء والمحافظة على أخلاق وكرامة هذه المحافظة وحمايتها من التدنيس من قِبَل بعض ضعاف النفوس، وأكد المشاركون بضرورة قيام الجهات المختصة بمهامها ودورها الذي حددته القوانين والأنظمة.

مشيخة العقل تُصدر فتوى بتحريم التعفيش:

أصدرت مشيخة عقل المسلمين الموحدين الدروز في سورية، بياناً ضد ظاهرة التعفيش، ومما جاء فيه:

” ان قيام ضعاف النفوس بالاستيلاء على ممتلكات الغير والاتجار بها من مناطق مختلفة وبيعها، ولما كانت هذه الممارسات منافية للدين وخارجة عن القِيم المعروفية الأصيلة التي سطرها التاريخ بحق أهلنا وبحق تاريخهم المشرف الناصع البياض، لذلك تُحرم مشيخة العقل تداول أو بيع أو شراء أو الاتجار بهذه البضائع المسروقة، تحريماً مطلقاً، وهو من المال الحرام المُهلِك لصاحبه.

كما تطالب مشيخة العقل من الجهات الرسمية، عدم السماح بمرور هذه البضائع، أو انشاء مراكز  أو أسواق لها في المنطقة”.

وكذلك أصدرت حركة “رجال الكرامة” بيانا ضد السرقة والتعفيش،  وأيضاً رجال دين مسيحيين في جبل العرب استنكروا هذه الظاهرة، وكل الشرفاء ضد هذه الأعمال.

حملة شعبية عامة ضد التعفيش:

هذا وقد شن ناشطون مدنيون، حملة ضد ظاهرة التعفيش، فيما ضجّت وسائل التواصل الاجتماعي ضد التعفيش وضد من يقومون بذلك، مُحمّلين الجهات المعنية المسؤولية الكاملة عن تفشي هذه الظاهرة.

وأصدر العديد من الناشطين هاشتاغ ” لا تعفّش شايفينك”، في الاشارة الى كل من يقوم بعمليات التعفيش أو شراء هذه البضائع التي اعتبرها قد أُخذت غصباً من أصحابها.

وتُعتبر هذه الحملة ضد التعفيش، بمشاركة واسعة من رجال دين وناشطين مدنيين، ومن مختلف الشرائح الاجتماعية، سابقة في سورية، حيث لم يصدر أي فتوى من دار الافتاء في دمشق أو حلب، أو حتى من وزارة الأوقاف السورية ضد هذه الظاهرة.

وكان الدكتور أكرم أبو عمر، وهو طبيب مخبري، قد نشر على صفحته صورة لجهاز تعقيم، كان قد اشتراها من المعفشين، ودون دراية من هؤلاء بقيمة وأهميه هذا الجهاز، وقد ناشد زملاءه الأطباء في درعا، أن من يعرف صاحبها فليتصل به على رقم هاتفه الذي وضعه في المنشور، وذلك لاعادة هذا الجهاز لأصحابه، ودون أي مقابل.

” اشتريتها لأحافظ عليها واودعتها لدي كأمانة.. الزملاء من اطباء درعا من فقد معقمة (فرن باستور)…مراجعتي على الهاتف 0930476512 لاستلامها دون اي مطالبة مني في التعويض…حق الزمالة واجب اخلاقي”.

فيما نشرت المهندسة سهاد بدر على صفحتها: ” امام مكتبي.. جانب”مدرسة الاعداد الحزبي” ونعم التربية.. شوفوا دناوة النفس فرن الغاز عايف حاله يعني قديش اصحابه فقرا ومعثرين…الهي يقلب نار وطاعون عليكن”.

الهيئة الروحية في بلدة القريا تُحرّم صلاة المُعَفّش:

صدر بيان عن الهيئة الروحية في بلدة القريا جنوب السويداء، على هيئة خمسة بنود “بغية التصدي لظاهرة التعفيش” وذلك صباح يوم السبت 14/7/2018 وأبرز ما جاء في البيان مايلي:

“بالاستناد إلى بيان مشيخة العقل رقم 1067 تاريخ 28/3/2018 و البيان رقم 1189 تاريخ 2/7/2018 فإننا نؤكد على ما جاء فيهما من الالتزام بالمواقف الوطنية المعتمدة على تاريخنا المجيد الذي ارتكز على قواعد ثابتة تنطلق من الحفاظ على الدين و العرض و الأرض، فإننا نعلن ما يلي:

1-التصدي و الوقوف بشدة و حزم لكل من تسول له نفسه القيام بالأعمال المشينة من سلب و سرقات و الاستيلاء على ممتلكات الغير بالباطل و نقلها و الاتجار بها أو تداولها.

2-كل من يرتكب مثل هذه الأعمال يكون هو و أهله و عياله تحت طائلة الحرم الديني القاطع، فلا تُصلى جنازته و لا تتم مشاركته فرحاً أو ترحاً، و يبقى هذا الحرم قائماً حتى يُعلن توبته و يعود إلى جادة الصواب.

3-يسري هذا الحرم على كل من لا يلتزم بمقاطعة المخالفين و من يتواصل معهم.

4-نُهيب بأهلنا في بلدة القريا العمل على الالتزام بتطبيق محتوى هذا البيان و إعلام الهيئة الروحية عن مثل هذه المخالفات.

5-التعاون مع مؤسسات الدولة و الجهات المختصة التي تقوم بقمع مثل هذه المخالفات.

و الله تبارك و تعالى وليٌّ بالتوفيق.

القريا، الموافق ليوم السبت الموافق في 14/7/2018

يشار إلى أن ظاهرة التعفيش تلاقي محاربة واسعة من مختلف الشرائح في محافظة السويداء روحية كانت أو اجتماعية أو فعاليات مدنية دعت لمقاطعتها ومحاربة المروجين لها.

 

 

 

 

التعليقات من صفحتنا على فيسبوك

التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع