fbpx
الارشيف

التصنيف: حكايا وقصص

مؤونة المكدوس قصة حقيقية من قلب يحترق

مزنة الزهوي يحمل السوري إرثه إلى العالم أينما حلّ. أبرز الموروثات برأيي هي أنماط الطعام المحلية ولو أردت التخصيص، فأكاد أجزم أن أبرز الأطعمة الموروثة التي يجب على السوريين أن يحملوها معهم في غربتهم هي المكدوس. ربّما يختلف معي البعض إقرأ المزيد…

درعا تنتفض مجدداً بوجه النظام السوري والإحتلال الإيراني

تنتشر الميلشيات الإيرانية في الجنوب السوري منذ انطلاقة الثوة السورية عام 2011، وأخذت أماكن عسكرية وشاركت مع قوات النظام بعشرات المعارك ضد قوات المعارضة، ومن أبرز نقاط انتشارها، منطقة ما كان يعرف بمثلث الموت (تلاقي أرياف دمشق والقنيطرة ودرعا)، ومعظم إقرأ المزيد…

نجاحنا مفتاح تعاستنا

هذا الصيف كان الأسوء من نوعه على طلاب الشهادات الرسمية في لبنان، وخاصة السوريين. بعد المعضلة التي حرمت مئات الطلاب من الحصول على بطاقات الترشيح، والتي أسفرت عن الإعتصامات التي قام بها أهالي الطلاب أمام وزارة التربية، ولم تجدي نفعاً. إقرأ المزيد…

أطفال سوريون يعملون في حقول المخدرات … بدلاً من التعليم

مزرعة الحشيش في البقاع اللبناني أصبحت بديلاً عن المدرسة لأحمد وأخوته، حيث يعملون على زراعته ومتابعته ومن ثم قطافه وتحميله تمهيداً لنقله وتصنيعه، حيث تجد أحمد يخبرك عن كافة تفاصيل الحشيش وكيفية تصنيعه وتوزيعه على المتعاطين، وقد تحول أحمد ( إقرأ المزيد…

البراد الخيري مبادرة أهلية لمساعدة المحتاجين في ريف دمشق

في الثالث من تشرين الأول 2019، كانت فتاة في الثانية عشر من عمرها تقف عند منتصف جسر الرئيس بدمشق، وتطلب مساعدة من أحد الشبان الجامعيين كي تسد جوعها، وعلى ما يبدو فإن الشاب كان لا يملك مالاً، أو تجاهل طلبها، إقرأ المزيد…

مخيم الركبان … إما الخضوع لنظام السوري أو الجوع والقهر

ما أن يذكر بالمشهد السوري كلمة نزوح او مخيمات لابد أن نستوقف قليلاً عند مخيم الركبان هذا المخيم الذي يقع على الحدود السورية الأردنية وبالقرب من الحدود العراقية ويبلغ عدد قاطنيه حاليا نحو ١٠٧٠٠ لاجئ جلهم من الأطفال والنساء مخيم إقرأ المزيد…

الأطفال السوريون الحلقة الأضعف أمام العنصرية

لا تزال قصة الطفل السوري وائل السعود تشكل صدمة لدى السوريين بعد العثور عليه منتحراً على باب أحد المقابر في ولاية كوجالي شمال غربي تركيا. إلا أن هذه القصة ليست الوحيدة التي تركت الطفل السوري ضحية. العنصرية التي واجهها الطفل إقرأ المزيد…

هل نسي المشرّع السوري القوانين العثمانية على قيد الحياة؟

لماذا تعج المحاكم السورية حتى اللحظة بمئات القضايا المعلقة والمتعلقة خصوصاً بالعقارات والأراضي على وجه التحديد؟. الجواب لأن كثيراً منها لا يمكن حلها إلا في ضوء قوانين عثمانية أكل عليها الدهر وشرب. فما القصة؟. في كثير من دول العالم، يعتبر إقرأ المزيد…

إفادات الشهادات الرسمية للطلبة اللاجئين معلّقة حتى إشعار آخر

لقد كان صيف هذا العام 2019 هو الأسوأ على طلاب الشهادات الرسمية في لبنان وخاصة السوريين، وذلك بسبب المعضلة التي حرمت مئات الطلاب من الحصول على بطاقات الترشيح، والتي أسفرت عن الاعتصامات التي قام بها أهالي الطلاب أمام وزارة التربية، إقرأ المزيد…

في السويداء ورشات فنية تكسر الجمود الأكاديمي

كسر فنانون شباب من السويداء جمود الفن الأكاديمي، ونظموا دورات لصنع فن لا تحدّه قيود. في رحلتهم نحو الحل و التفوا على قوانين الطبيعة السورية المعقدة، والحرب التي لا تنتهي عسكرياً وإنسانياً، فبدأوا من مرحلة “الخلق الأولى”، وبشكل متصاعد، معتمدين إقرأ المزيد…