fbpx

استهداف المنشآت الطبية يفاقم معاناة الأهالي بريفي إدلب وحماة

المشاهدات: 347

 

تتعرض مناطق إدلب وريف حماة لحملة عسكرية هي الأعنف منذ اتفاق سوتشي في السابع عشر من أيلول عام 2018، وقد شمل هذا التصعيد استهداف التجمعات السكنية، كما شهد ارتفاعاً في وتيرة الاعتداء على المراكز الحيوية المدنية وبشكل خاص المراكز الطبية، الأمر الذي أدى إلى خروج العديد منها عن الخدمة بشكل نهائي، وتعليق عمل بعضها الآخر، وحرم أهالي المناطق المستهدفة من الحصول على الرعاية الصحية الأساسية.

أبو عامر من مدينة كفرنبل يصطحب ابنته باحثاً عن طبيب أو مشفى داخل المدينة المدمرة دون جدوى، الأمر الذي اضطره لإسعافها إلى إحدى المشافي في منطقة ريف إدلب الشمالي .أبو عامر وغيره من أهالي إدلب يعانون جراء خروج معظم المنشآت الطبية عن الخدمة بعد استهدافها من قبل النظام السوري وحلفائه، وعن ذلك يقول لأنا إنسان: “نزح معظم أهالي مدينة كفرنبل بعد خلوها من جميع مقومات الحياة، نتيجة استهدافها بالقصف بشكل مستمر وجنوني، ولكن الأصعب هو خروج جميع المشافي والنقاط الطبية عن الخدمة ونزوح الكوادر والأطباء، حتى لم يعد بمقدورنا إسعاف أطفالنا في حال المرض .”

مدير المكتب الإعلامي في مديرية صحة إدلب عماد زهران يتحدث لأنا إنسان بقوله: “سلاح الجو الروسي استهدف عدة مشاف بريف إدلب منها المشفى الجراحي ومشفى شام والحكمة في مدينة كفرنبل، إضافة إلى مشفى نبض الحياة في بلدة حاس ومشفى الأمل في كنصفرة فضلاً عن استهداف المراكز الصحية بريف إدلب منها المركز الصحي في قرية الركايا جنوب إدلب ومركز طبي آخر في بلدة الهبيط جنوب إدلب، كما يشير الزهران بأن عدة مشافٍ تم حفرها في الجبال لتكون آمنة، لكن استخدام روسيا لأسلحة متطورة جعل هذه المشافي في خطر كغيره”.

كما لم تنج مشافي ريف حماة من القصف الذي طال اثنتي عشرة منشأة منها، حيث تم استهداف مشفى اللطامنة الجراحي بريف حماة الشمالي بالطيران الروسي، ما تسبب بخروجه عن الخدمة، كما استهدف مشفى(111) الذي يقع في الحي الشمالي من بلدة قلعة المضيق بريف حماة الغربي، وهو الوحيد المختص بأمراض النساء والأطفال في منطقة سهل الغاب، ثم سيطرت عليه قوات النظام بعد سيطرتها على قلعة المضيق بتاريخ التاسع من أيار من العام الجاري، كذلك مشفى(112) في قرية الحواش شمال سهل الغاب تعرض لهجومين متتاليين في شهر أيار الماضي، ومن المراكز التي خرجت عن الخدمة أيضاً مركز كفرزيتا للأطفال ومركز الغاب ومركز بلدة قسطون وغيرها .

وعن استهداف الكوادر الطبية يتحدث المسعف عبد الرحمن القدور من معرة النعمان بقوله: “بدأ العمل الطبي في بداية الثورة السورية من خلال إسعاف جرحى المظاهرات بمبادرات فردية، حيث قام النظام السوري باعتقال مئات الأطباء والممرضين، ومع بداية سيطرة المعارضة على مدن وبلدات في سوريا، كان لابد من افتتاح منشآت طبية مستقلة لتلبية حاجة المواطنين، لكنها أصبحت هدفاً لقصف طائرات النظام وحلفائه على مر سنوات الحرب.”

يشير القدور بأنه في الوقت الحالي تم تعزيز عمل المنظومات الطبية والإسعافية لتكون بديلاً عن المستشفيات، حيث قامت المنظمات الطبية العاملة في الشمال السوري بتجهيز السيارات الطبية بكافة اللوازم والطواقم الطبية لنقل المصابين وتقديم الإسعافات الأولية لهم إلى حين نقلهم وإيصالهم إلى أقرب مشفى، كما تم تفعيل عمل بعض المشافي والنقاط الطبية في مناطق ريف إدلب الشمالي لتلبية بعض الخدمات الطبية.

وضمن هذه السياسة الروسية الهادفة إلى تدمير المنشآت والمراكز الحيوية في المناطق المحررة يستمر القصف على المشافي وتزداد أعداد الشهداء من الكوادر الطبية والإسعافية، مما يستنزف القطاع الطبي ويفاقم النقص الموجود أصلاً، ويزيد معاناة الأهالي الذين يحاصرهم القصف والموت من كل حدب وصوب، ويحرمهم من الحصول على أدنى حقوقهم في الرعاية الصحية.

الجدير بالذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت 39 اعتداء على المنشآت الطبية في مناطق خفض التصعيد في الفترة الممتدة من 17 أيلول عام 2018 وحتى 24 من أيار الماضي، 29 منها تم استهدافها في ظل الحملة الأخيرة، الأمر الذي أدى إلى تضرر 24 منشأة طبية، ست منها مدرجة ضمن آلية التحييد التي ابتكرها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الدولية، والتي تنص على إعلام قوات التحالف الدولي وروسيا وتركيا والمجموعة الدولية لدعم سوريا، بالمواقع الثابتة والمهام الإنسانية الثابتة والمهام الإنسانية المتحركة للتخفيف من مخاطر استهدافها .

وليست الكوادر الإسعافية وفرق الدفاع المدني بمنأى عن القصف والاستهداف المباشر من قبل الطيران الحربي الروسي، حيث استشهد ثلاثة متطوعين في فريق بنفسج بقصف للطائرات الحربية التابعة لنظام الأسد استهدفت سيارتهم أثناء نقلهم لجرحى مدنيين سقطوا بقصف جوي في بلدة حيش بتاريخ 20 من شهر حزيران الماضي، كما استشهد متطوعان اثنان من الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) وأصيب آخرون بجروح بليغة أثناء قصف مماثل لسيارتي إسعاف أثناء تفقدهم أماكن القصف في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وذلك بتاريخ 26 حزيران/يونيو الماضي، كما قتل أيضاً ثلاثة مسعفين تابعين لمنظومة الإسعاف في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي بتاريخ 27/7/2019، وذلك إثر غارة جوية استهدفت سيارتهم أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني في إسعاف الجرحى.

 

سونيا العلي

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع