fbpx

اللواء فهد الشاعر لماذا تم سجنه وتعذيبه في عهد حافظ الاسد ؟

اللواء فهد الشاعر تم سجنه وتعذيبه في عهد حافظ الاسد  رغم أنه اللواء فهد الشاعر خاض معارك في العراق وتم تكريمه
في العراق وحمل وشاح أمية عندما عاد إلى سوريا في عهد أمين الحافظ، كما كان له دوراً بارزاً في إتمام مفاوضات الوحدة
السورية المصرية 1958 وكان آنذاك برتبة مقدم، لكن عندما تسلم حافظ الاسد  وزيرا للدفاع قام باعتقال اللواء فهد الشاعر
بتهمة تدبير انقلاب عسكري وتعرض إلى أشد أنواع التعذيب على يد المخابرات التابعة للسلطة السورية،
تسببت له في أمراض مزمنة مثل ارتجاج الدماغ والسلس البولي.
.
الكثير من أبناء الطائفة الدرزية في السويداء لا يعلمون حقيقة ماجرى خلال فترة انقلاب الحركة التصحيحية ومانتج عنه من ظلم كبير لحق بضباط أبناء السويداء.
.
حيث تعرض العديد من الضباط الدروز للإعدام أو السجن دون نسيان التهميش المتعمد بحقهم أو حتى تشويه السمعة ونقل معلومات مغلوطة تم دسها لأهداف طائفية وسياسية.
.
اللواء فهد الشاعر، ابن قرية بوسان من السويداء، تطوع في الجيش السوري عام 1947 وحصل خلال عمله على رتبة ركن في
نهاية الخمسينيات من الاتحاد السوفيتي، وشارك في مفاوضات الوحدة بين سورية ومصر، وبدلاً من تكريمه وتقدير دوره العظيم
في تعزيز قدرات الجيش السوري تم اعتقاله وسجنه وتعذيبه بعد انقلاب الحركة التصحيحية، وقد تدخل الرئيس الراحل جمال عبد
الناصر لمنع إعدامه.
.

شاهد الفيديو : كيف تم تهميش ابرز الضباط السوريين في عهد حافظ الأسد:

 تابعنا على الفيسبوك :      أنا إنسان        السويداءANS

تابعنا على اليوتيوب: أنا إنسان YOUTUPE

اقرأ أيضا: تعرف إلى توزع الضباط العلويين على المواقع الحساسة في سورية

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع