fbpx
أخبار

حوادث بسبب تردي الشبكة الطرقية في محافظة السويداء

حال الطرق المرقعة وانتشار الحفر فيها وعدم تعبيدها وفق الشروط الفنية مشهد بات اعتياديا في محافظة السويداء إلا أنها ترهق كاهل السائقين وتتسبب بكثير من الحوادث ،وبالأخص شبكات الطرق الواصلة بين القرى والمناطق في ريف السويداء، والحال التي آلت إليها تلك الطرق .

حيث اشتكى العديد من السائقين العاملين على خط صلخد- الكفر- الرحى– السويداء، من الحال التي آلت إليه تلك الطرقات وحسب بعض السائقين العاملين على خط صلخد-السويداء فإنهم يتحملون الكثير أثناء رحلتهم من السويداء إلى صلخد بسبب سوء تنفيذ الطريق والحفر الكثيرة فيه، ما يعرض آلياتهم وركابهم للخطر، بسبب تكسير واتساع الحفر وعمليات الترقيع المتتالية، إذ تُقتلع قطع الترقيع لكثرة الاستعمال وعدم تجانسها مع النسيج الأساس لهذه الطرقات لتتسع أكثر مما كانت عليه وتشكل خطراً لكن الجهات المعنية لم تتجاوب مع هذه المطالب برغم المخاطر الكثيرة.

كما اشتكى أهالي حي المقوس والتابع ل بلدية الرحى من وضع طريق السويداء المقوس وباتجاه ظهر الجبل من التكسير وكثرة الحفريات المتكررة

حيث ذكر أسعد صعب لـ السويداء A N S   وهو يسكن في الحي منذ عشر سنوات بأن المعاناة ذاتها تتكرر ، حيث تأتي شركة الهاتف لأجل تمديد خطوط ويتم حفر ومن ثم طمر وبعد ذلك تأتي شركة الكهرباء وأيضا حفر وطمر بعدها الصرف الصحي وهكذا دون توقف.

شاهد بالفيديو : عجز عن تأمين احتياجات أهالي السويداء نتيجة فشل البطاقة الذكية

أهالي قرية قيصما وبهم وابو زريق في ريف السويداء الشرقي يطالبون بضرورة تعبيد طريق أبو زريق- سالة، الذي يحتاج وفق الأهالي أعمال صيانة وقميصاً إسفلتياً، ويعد هذا الطريق الوحيد الذي يربط قرى أبو زريق وبهم وقيصما،بمشفى سالة لذلك فإن تأهيل الطريق وصيانته ووضعه في الاستثمار يختصر مسافة ٢٣ كم للوصول إلى مشفى سالة، علماً أن طوله لا يتجاوز ٦كم إذ تبلغ تكلفة تعبيد وصيانة الطريق وفق كشف الخدمات الفنية نحو ١٢ مليون ليرة، والسؤال المطروح من الأهالي بما أنه تم إجراء كشف على هذا الطريق وتقدير تكلفته فلماذا لم يباشر به حتى الآن؟

معتصم القنطار من أهالي قرية داما في ريف السويداء الشمالي الغربي ذكر ان الطريق الذي يربط قرية داما بناحية عريقة والبالغ طوله 9 كم بحاجة ماسة إلى التعبيد  مشيرا إلى ان الاهالي خاطبوا محافظ السويداء بالعديد من الكتب وحتى تاريخه لم يتم الرد عليهم او معالجته.

شاهد بالفيديو: عجز حكومي عن تحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في السويداء

أحد السائقين على الخط ( عريقة داما ) يرفض العمل عليه نتيجة سوءه وما يحدثه من أضرار لآليته .، بالتالي فأن ذلك ينعكس سلبا على واقع النقل حيث يضطر الكثيرين من موظفين وطلاب مدارس التوجه إلى سيارات الأجرة والتي تشكل عبئا ماليا عليهم.

نائب محافظ السويداء وعضو المكتب التنفيذي لقطاع مجالس المدن والبلدات -وائل جربوع حسب ماذكر لوسائل إعلام

فإنه يرى أن النظرة السائدة لدى المواطن أن البلديات تمد القميص الإسفلتي أو تقوم بأعمال الصيانة للطرقات من دون أي تنسيق مع القطاعات الأخرى المعنية من مؤسسات المياه والكهرباء والهاتف والصرف الصحي، وهي نظرة مغلوطة وغير مكتملة لأن المجالس المحلية لا تقوم بأي أعمال تعبيد للطرقات إلا بعد التنسيق مع القطاعات الأخرى المعنية، لكن الحقيقة تكمن في أعمال الصيانة التي تقوم بها المؤسسات الأخرى وهي طارئة، فمثلاً إذا حدث عطل في الصرف الصحي أو في شبكة المياه أو الهاتف بعد تعبيد الطريق فذلك يستدعي إعادة حفره وتخريبه ومن ثم صيانة وترميم الحفر.

مدير فرع المواصلات الطرقية في المحافظة -المهندس شامل الدعبل أوضح لوسائل اعلام أن جميع الطرق المركزية في المحافظة بحاجة لتخطيط، وبناء عليه تمت مخاطبة المؤسسة العامة لإدراج تخطيط هذه الطرق في خطتها لهذا العام، ولكن خلال فصل الشتاء لا يمكن تخطيط الطرق لذلك سننتظر فصل الصيف ليصار إلى دهان الطرق كطريق دمشق- السويداء وطريق السويداء- ظهر الجبل وطريق السويداء- صلخد أما بالنسبة لطريق السويداء ظهر الجبل المشنف فهو ليس طريقاً مركزياً، وتعاقدت المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية في السويداء على تنفيذ عدد من المشروعات على بعض الطرق المركزية في المحافظة بقيمة 895 مليون ليرة.

تجدر الإشارة إلى أن حال الطرق المركزية والتي تربط مدينة السويداء بالمحافظات الأخرى ليست بأحسن حال حيث شهدت العديد من الحوادث كما أن ترحيل المسؤوليات حاضرا من خلال دور المتعهدين الذين لا يقومون في الغالب بتنفيذ الطرقات وتعبيدها بالشكل الفني المطلوب.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع