fbpx

نصف مليون سوري غادروا مدينة اسطنبول

انخفض عدد السوريين المقيمين في ولاية اسطنبول بموجب الحماية المؤقتة خلال عام 2019  إلى 479 ألفا و420 سوري وفق ما أعلنه حاكم مدينة اسطنبول علي يرليكايا.

وجاءت هذه المقارنة بين عامي 2019 و 2018 وفق ما قاله يرليكايا عبر حسابه الرسمي “تويتر”: “انخفض بأكثر من 78 ألفا و200 سوري خلال العام 2019، وذلك مقارنة بالعام الذي سبقه 2018”.

شاهد بالفيديو : كيف يتم ترحيل السوريين في اسطنبول؟ … الجزيرة AJ

وبيّن “يرليكايا” أيضاً بأن الإحصائيات المتعلقة بأعداد اللاجئين السوريين في إسطنبول التي أجريت خلال السنوات الأربعة الماضية بـ”مغادرة 97 ألفا و255 سوريًا مسجلين في ولايات تركية أخرى من إسطنبول إلى الولايات المسجلين فيها” ووفق لما نقلته وكالة الأناضول.

وتعتبر ولاية اسطنبول المدينة أكبر تجمعا للسوريين بين المدن التركية حيث يشكلون نسبة 3.65 بالمئة من نسبة السكّان الأصليين، أما التجمع الذي يليها ولاية غازي عنتاب، ثم ولاية هاتاي ويتبعها شانلي أورفا وبعدها ولاية أضنة.

وفي صعيد آخر قارن حاكم مدينة اسطنبول بين أعداد المهاجرين غير النظاميين في اسطنبول الذين ألقت القبض عليهم السلطات التركية بين عامي 2018 و 2019  حيث وصل العدد إلى حوالي 118 آلاف و432 مهاجرًا خلال عام 2019  بينما كان هذا الرقم لا يتعد 28 ألفًا و364 مهاجرًا غير نظامي في 2018.

كما كشف حاكم اسطنبول قيام السلطات التركية بترحيل 37 ألفًا و582 مهاجرًا غير نظامي من المدينة خلال 2019، بينما بلغ هذا الرقم 11 ألفًا و292 مهاجرا خلال العام الذي سبقه.

شاهد بالفيديو : من يقف خلف ترحيل اللاجئين السوريين من اسطنبول؟ … تلفزيون الأورينت 

هذا وقد سبق وأن اتخذت ولاية اسطنبول في منتصف شهر يوليو/ تموز من العام الماضي 2019، قرارًا بترحيل السوريين المقيمين في إسطنبول بصورة غير قانونية، إلى الولايات التي توجد قيودهم فيها.

وكان والي إسطنبول علي يرلي قايا قد صرّح حينها حول الأمر بقوله: “يوجد سوريون غير مسجّلين، على الرغم من أنّهم يعيشون هنا منذ 8 سنوات، ولكنّهم إلى الآن لم يعملوا على تسجيل معلوماتهم، وأيضا هناك أخوة سوريون ممن سجّلوا قيودهم في ولايات أخرى غير إسطنبول، ولكنّهم قدموا إلى الولاية هنا، ولا توجد لدينا أي معلومات عن إقامتهم أو عملهم أو فيما إذا كان أطفالهم في المدرسة أو لا؟ وهل  أطفالهم يستفيدون من التعليم أم لا؟”.

جدير بالذكر أن تركيا تستضيف حاليًا قرابة 4 ملايين لاجئ، أغلبهم من السوريين الذين لجؤوا إليها منذ عام 2011. وكما تعد تركيا نقطة عبور رئيسية للمهاجرين غير النظاميين الذين يهدفون إلى العبور إلى أوروبا لبدء حياة جديدة، لا سيما أولئك الفارين من الحرب والاضطهاد.

أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع