fbpx

وقفة شموع حداداً في باريس على الشهيد الجميل

المشاهدات: 1501

سماح أبو بكر – باريس – “خاص أنا قصة إنسان “

خالد شهيداً جميلاً.. رسالة أطلقها مجموعة من الناشطين السوريين في فرنسا ومعهم ناشطون في مجال حقوق الإنسان يوم الأربعاء 29 / 6 / 2016 حزناً على روح الشهيد خالد العيسى وفخراً به ابناً للثورة السورية .

وقفة حداد نظمها ناشطون سوريون في ساحة الجمهورية (ريبوبليك) بباريس أضاؤوا من خلالها الشموع ورفعوا صور الشهيد العيسى.. الذي ارتقى متأثراً بجراح أصيب بها بعد استهدافه والإعلامي هادي العبدلله بتفجير قرب منزلهما في حي الشعار بحلب يوم الجمعة 17 / 6 / 2016 .. نقلا إثر ذلك إلى أحد المستشفيات التركية.. دخل فيها بغيبوبة نتيجة شظية في الرأس وعملية جراحية في البطن.. إثر ذلك أطلق ناشطون حملة تطالب الحكومة الألمانية بمنحه تأشيرة لدخول أراضيها لتلقي العلاج.. وفي الانتظار ودعنا خالد وأودعنا الثورة أمانة.. وترك رفيقه هادي يرتق جراحه.

شادي أبو فخر أحد المنظمين للوفقة قال لموقع أنا إنسان: أضأنا الشموع حداداً على روح المصور الصحفي خالد العيسى وعلى أرواح جميع الصحفيين السوريين الذين ارتقوا أثناء تأديتهم مهمتهم الصحفية والذين قتلهم داعش والنظام.. 560 صحفياً استشهدوا في سوريا من ضمنهم الشهيد خالد العيسى، وجميعنا علمنا باستشهاد ستة صحفيين مؤخراً في دير الزور والرقة على يد تنظيم داعش.. وهذه الوقفة هي أقل ما يمكن تقديمه كدعم لإعلاميي الثورة السورية.

المحامي المعتصم الكيلاني أحد المشاركين في الوقفة تحدث لموقع أنا إنسان عن مشاركته بالقول: أضأنا الشموع حداداً على روح شهيد الإعلام السوري الحر خالد العيسى الذي لم يستغنِ عن كاميرته مطلقاً حيث كانت سلاحاً وصوتاً سورياً حراً في الداخل السوري في ماجهة تنظيم الأسد المجرم وحلفائه من جهة وعصابتا النصرة وداعش من جهة أخرى واللتين تحاولان سرقة الثورة السورية.. أضأنا شموع الحلود في القلوب والعقول وليسجل اسمه في سجل شرف الثورة السورية.. الشهيد أشعل بنا وبمن في الداخل ثورة جديدة وسجل دمه انتهاكاً جديداً يضاف للانتهاكات التي ترتكب بحق الصحفيين السوريين السلميين.

خالد ابن كفر نبل الذي ودع الحياة يوم 25 / 6 / 2016 في عقده الثالث آثر الخروج من سوريا ويعتبر من أوائل الناشطين الإعلاميين في منطقته وعمل مع هادي العبدلله كمصور في جولاته الميدانية منذ وصوله إلى الشمال السوري.

كان خالد شاهداً نبيلاً فصار شهيداً جميلاً كما يقول نضاله… ترك الثورة حزينة لفراقه تبكيه كما بكت قبله أحراراً وثائرين..

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع