fbpx

ألمانيا.. الخليفة المحتمل لميركل يوضح حقيقة تقربه من بشار الأسد

ردا على اتهامه بالتقرب من رئيس السلطة السورية بشار الأسد، قال أرمن لاشيت، المرشح المحتمل لمنصب الاستشارية في ألمانيا (خلفًا لأنجيلا ميركل)،  إن هذا بـ “هراء وكلام الفارغ”، واصفا إياه بـ “مجرم حرب”.

وخلال حديث مع مجلة “انترناشونال بولتيك كوارترلي” قال رئيس الحزب “الديمقراطي المسيحي” الألماني، أرمن لاشيت: “هذا هراء لطالما كان كذلك، أشرت إلى أن هناك معارضة مدنية تستحق الدعم ولكن هناك معارضة متأثرة بشدة بالإسلاميين المتطرفين والجهاديين والتي كانت تسيطر أكثر فأكثر على أجزاء واسعة من البلاد، كان الوضع مروعاً خاصةً في القرى التي سيطرت عليها القاعدة والنصرة ثم تنظيم داعش، حيث تم تطبيق الشريعة بطريقة وحشية لأول مرة هناك، ثم تم طرد المسيحيين أو قتلهم”.

أخبار ذات صلة: ألمانيا تصنف سوريا على أنها بلد غير آمن والشبكة السورية أحد مصادرها

وأضاف: “حذرت من خطر سيطرة تنظيم (الدولة الإسلامية) على سوريا بأكملها، ولكن ليس هناك شيء يغير من حقيقة أن الأسد مجرم حرب”.

وتابع، “الأسد كان يقاتل داعش وكيري حاول أن يضعف الأسد في هذا القتال”. وحين رد أحد المعلقين بالقول إن “الأسد قتل 170 ألف شخص”، نفى لاشيت أن يكون ذلك صحيحاً، وقال: “هؤلاء ضحايا الحرب الفظيعة، كثير منهم قُتلوا على يد المتمردين وعناصر النصرة”.

إقرأ أيضا: مبادرة حقوقية في ألمانيا تؤكد وقوف بشار وماهر الأسد وراء هجوم الغوطة الكيماوي

يذكر أن أرمن لاشيت، رئيس وزراء أكبر ولايات ألمانيا سكاناً “شمال الراين فستفاليا”، يقدم نفسه كسياسي راغب في مواصلة سياسة ميركل الوسطية، التي يراها أنها عادت عموما بالخير على البلاد، وفي 16 من كانون الثاني الماضي، فاز في رئاسة حزب الاتحاد الديمقراطي خلفًا لميركل، متقدمًا على منافسه فريدريش ميرتس.

أخبار قد تهمك: ألمانيا ستسمح مجددا بعمليات الترحيل إلى سوريا مطلع 2021

الجدير ذكره أن “لاشيت” اُتهم بدعمه للسلطة السورية بعد ردود على تغريدة لوزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري في عام 2014. وكتب كيري حينها، “إن تنظيم داعش يجب أن يسحق” فكان رد لاشيت: “نعم سيد كيري لكنك تدعم داعش والنصرة (في قتالهم) ضد الرئيس الأسد في سوريا. ويتم تمويلهم من قبل قطر والسعودية”، وفق تعبيره.

وسبق أن تساءل ماتيو فون رور رئيس قسم الشؤون الخارجية في دير شبيغل في مقال له عقب فوز “لاشيت” برئاسة الحزب عن سبب عدم مناقشة مواقفه في السياسة الخارجية خاصة تلك المتعلقة بتأييده لبشار الأسد والاكتفاء بمناقشة مواقفه من الشؤون الداخلية الألمانية لافتاً الى ضرورة مناقشة ذلك خلال الفترة التي ستسبق اختيار مرشحي المستشارية.

أخبار قد تهمك: ما دور المحاكم الإدارية في ألمانيا بحرمان اللاجئين السوريين من الحصول على حق اللجوء؟

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع