fbpx

إدارة بايدن تدين تفجيرات حلب في أول تعليق رسمي لها حول سوريا

في أول تعليق رسمي لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، حول سوريا، أدانت الولايات المتحدة تفجيرات ريف حلب التي ضربت المنطقة خلال اليومين الفائتين وخلفت قتلى وجرحى.

وفي بيان صادر عن المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، تقدّمت واشنطن بتعازيها الخالصة لأسر المدنيين القتلى، متمنية الشفاء العاجل للجرحى فيما وصفته “أعمال العنف الدنيئة التي لا معنى لها”.

وأشار البيان إلى أن “الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق من تكرار مثل هذه الهجمات في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك الاستخدام المتكرر للأجهزة المتفجرة المحمولة بالسيارات”.

وأكد البيان على ضرورة “تقديم المسؤولين عن ارتكاب أعمال العنف إلى العدالة”، مشدداً على أن “أفعالهم تعرض الشعب السوري للخطر، وتهدد بمزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

وبيان الإدانة هو أول بيان رسمي من الإدارة الأمريكية الجديدة في الملف السوري.

من جانبه ووصف نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، مارك كاتس، الانفجار بأنه الأحدث في سلسلة من الهجمات العشوائية على المدنيين، مؤكدًا ضرورة إيقاف هذه الهجمات.

كما ندد ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في سوريا، بو فيكتور نيلوند، في بيان الانفجار، قائلا إن “هذه الهجمات الأخيرة هي تذكير صارخ بأن العنف مستمر في سوريا، وأن الأطفال لا يزالون في خطر يوما بعد يوم”.

وأضاف نيلوند أن “يونيسف” تُذكِّر جميع أطراف النزاع السوري بالتزاماتها بحماية الأطفال في جميع الأوقات، والامتناع عن العنف في المناطق المدنية.

كما أدانت المملكة المتحدة الهجوم، ودعت جميع الأطراف إلى الالتزام بالقوانين الإنسانية الدولية، بحسب ما نشرته عبر حساب الخارجية الخاص بالملف السوري في “تويتر“.

ومن جهتها، اتهمت وزارة الدفاع التركية “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بتنفيذ الهجوم، وقالت إن “قسد ليس لها أي غرض سوى حصار شمالي سوريا بالدماء”، بحسب ما نشرته عبر حسابها في “تويتر“.

شاهد: اللحظات الأولى لانفجار سيارة مفخخة في اعزاز

 

شهد ريف حلب الذي يسيطر عليها “الجيش الوطني السوري”، المدعوم من تركيا، 3 انفجارات متتالية في أقل من 24 ساعة، ما خلّف 77 قتيلا وجريحا، من المدنيين والعسكريين في المنطقة.

وفي التفاصيل، قتل 6 مدنيين بينهم طفلة، في حصيلة غير نهائية، وأصيب 25 آخرون، بينهم 4 أطفال، بانفجار سيارة مفخخة، استهدف أمس الأحد، شارع “المركز الثقافي” وسط مدينة اعزاز، وهي منطقة مزدحمة تضم عدداً من المرافق الخدمية، وما تزال حصيلة القتلى غير نهائية لوجود حالات حرجة بين المصابين.

أخبار ذات صلة: انفجار عفرين يخلف 35 قتيلا وجريحا بينهم أطفال

وبعد أقل من ساعتين من التفجير الأول الذي ضرب مدينة اعزاز، ضرب تفجير مماثل بسيارة مفخخة قرية أم شكيف بريف مدينة بزاعة شرقي حلب، ما أدى لمقتل 6 أشخاص وجرح 4 آخرين.

وقبل ذلك بساعات ليست بكثيرة، استهدف تفجير مماثل منطقة الصناعة بمدينة عفرين التي يسيطر عليها “الجيش الوطني” وارتفعت حصيلة ضحاياه إلى 8 قتلى مدنيين، بينهم 4 أطفال، فيما جُرح 27 آخرون، بينهم 9 أطفال.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع