fbpx

إدلب تحت القصف والمعارضة مشغولة بخلافاتها الداخلية

تعرّض رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نصر الحريري لسيل من الشتائم من قبل رئيس الحكومة السورية المؤقتة عبد الرحمن مصطفى.

وقال موقع تلفزيون سوريا إن الحادثة وقعت يوم الجمعة خلال حضور وفد من الائتلاف والحكومة المؤقتة لتقديم واجب العزاء لعضو الهيئة العامة في الائتلاف محمد قداح في مدينة إسطنبول.

وأكمل أن مصطفى دخل إلى العزاء وصافح الحضور، إلا أن الحريري امتنع عن ذلك التزاماً بإجراءات السلامة العامة للحد من انتشار فيروس كورونا، فاعتبره مصطفى مخالفة بروتوكولية وإهانة واضحة بحقه.

ولفت الموقع إلى أن رئيس الائتلاف الوطني اعتبر خلال رسالة أرسلها إلى مجموعة الهيئة العامة على تطبيق واتساب أنّ رد رئيس الحكومة كان مهيناً بالنسبة له.

وأضاف: “أضع هذا الموضوع أمام هيئتكم الموقرة وبين يدي الهيئة السياسية والأمانة العامة واللجنة القانونية واللجان المختصة لاتخاذ ما ترونه مناسبا من إجراءات”.

ويرى البعض ممن وجد في الموقف أنّ ذريعة الحريري في عدم الوقوف ومصافحة رئيس الحكومة المؤقتة غير مبرّرة كونه صافح أشخاصاً  آخرين في ذات مجلس العزاء.

مؤكدين أنّ الحريري أيضاً أصرّ على وفد الائتلاف للنزول إلى الداخل السوري في عز الإجراءات المشددة لمكافحة فيروس كورونا مما تسبب بوفاة سفير الائتلاف في قطر نزار الحراكي بحسب قولهم.

وأشار الموقع إلى أنّ التوتر بدأ بين الحكومة السورية المؤقتة وممثلي هيئة التفاوض السورية وأعضاء اللجنة الدستورية وبعض الكتل في الائتلاف الوطني من جهة، ورئيس الائتلاف الوطني “نصر الحريري” من جهة أخرى بعد رفضهم تعيينه رئيساً للائتلاف بطريقة استهجنها جمهور الثورة واعتبروها غير ديموقراطية.

وبحسب مصدر في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، فإنّ الدورة الحالية للائتلاف الوطني اتسمت بتصاعد الخلافات الداخلية وانعدام الإنجازات.

وأوضح أنّ هذا أحد أهم أسباب موافقة معظم كتل الائتلاف الوطني على عدم التجديد لرئيس الائتلاف لدورة ثانية.

وأردف أنّ الخلافات مع هيئة التفاوض واللجنة الدستورية والحكومة المؤقتة خلقت جوّاً من التوتر بين فريق رئيس الائتلاف الوطني والمكونات الأخرى، بعد أن كانت الفرصة ذهبية للعمل بعد الدورة التي رأسها السيد أنس العبدة والتي اتسمت بالهدوء وحل المشكلات.

ولخّص المصدر أسباب الخلاف بثلاث نقاط مهمة:

 الأولى: سعي رئيس الائتلاف لتهميش الحكومة السورية المؤقتة إذ بدأ بمراسلة المجالس المحلية والفصائل العسكرية والمؤسسات القضائية واللقاء معهم دون الرجوع إلى الحكومة المؤقتة المسؤولة عن القضايا التنفيذية أو اصطحاب أي من وزرائها في جولاته.

الثانية: محاولة رئيس الائتلاف الهيمنة على الملف التفاوضي  وتحجيم مكون الائتلاف في هيئة المفاوضات واللجنة الدستورية مما أثار غضب كتلة الـ G4 التي يرأس عضوين فيها هيئة التفاوض واللجنة الدستورية، وهما أنس العبدة وهادي البحرة.

الثالثة: تجاوز رئيس الائتلاف الوطني للنظام الأساسي وإصدار قرارات دون الرجوع إلى الهيئة العامة وعلى رأسها قرار إحداث مفوضية عليا للانتخابات، مما أحرج الائتلاف الوطني أمام الرأي العام الذي اعتبر القرار صادرا عن مؤسسة وليس شخصاً.

ودفعت تلك التجاوزات كتلة الـ G4 وكتلة المجلس التركماني وكتلة المجلس الوطني الكردي وبعض الشخصيات الوازنة بعد نحو ثلاثة أشهر من تعيين الدكتور نصر الحريري رئيسا للائتلاف الوطني إلى الذهاب باتجاه تخفيف حدة التوتر داخل الائتلاف الوطني ورأب الصدع بين المكونات مع الاتفاق بعدم التجديد له لدورة ثانية.

ويعتبر غياب المساءلة إحدى سمات الدورة الحالية وخصوصاً بعد أن نشرت صحيفة الجسر تحقيقاً صحفياً يتحدث عن امتلاك رئيس الائتلاف الوطني لمنزل في إسطنبول تتجاوز قيمته 600 ألف دولار أميركي.

واستدعى هذا الأمر طلب رئيس المكتب القانوني “هشام مروة” استجواب رئيس الائتلاف عن مصدر ثروته التي تتجاوز أضعاف ثمن المنزل، فردّ الحريري بأنّ ابنه صرف في دبي أضعاف هذا المبلغ ولن يخضع للمساءلة إلّا إذا سأل ابنه عن تبديد هذا المبلغ.

ووفق المصادر فإنّ هذه الإجابات تعدّ تهربا من المساءلة لاسيما بعد ورود أخبار تفيد بمطالبة مسؤول الملف السوري في الخارجية السعودية لنصر الحريري بتقديم ملف مالي يوضح فيه صرفيات الهيئة التي وصلت إلى ملايين الدولارات، دون أن يرد الحريري.

واتهمت مجموعة أخرى رئيس الحكومة المؤقتة بتعزيز موقفه مع فصائل على حساب فصائل أخرى.

ووفق مراقبين فإنّ المشكلة الحقيقية تكمن في الطريقة الخاطئة لتشكيل كتلة الفصائل داخل الائتلاف الوطني، إذ كيف يمكن لفصائل تتبع لوزارة الدفاع أن يتم اختيار ممثليها من خارج الوزارة.

اقرأ أيضا: سوريا الجديدة بين فيسبوك المعارضة وانهيار النظام وتفكك الدولة السورية

من جانبه قال مسؤول العلاقات الخارجية في الجبهة الشامية: إنّ جميع الفصائل ومن ضمنها الجبهة الشامية تنظر إلى الائتلاف والحكومة المؤقتة على أنها مؤسسة واحدة وليست مؤسستين مختلفتين، والجيش الوطني بالنهاية يتبع لوزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة.

وتابع: “وبالتالي فجميع الفصائل تعتبر نفسها جزءاً من وزارة الدفاع وإن كان هناك اختلاف في وجهات النظر فهي لا ترقى لأن تتحول إلى صراع بين الفصائل ومؤسسات المعارضة”.

وأكدت مصادر الموقع، أنّ ما فجّر المشكلة هو اجتماع الهيئة السياسية يوم الإثنين الماضي حيث حاولت مجموعة نصر الحريري فيه الضغط على الهيئة السياسية لفصل عضو الائتلاف الوطني ديما موسى وممثلة الائتلاف في الولايات المتحدة الأميركية مريم جلبي بعد كلمة الحركة السياسية النسوية أمام مجلس الأمن.

حيث أنّ إصرار كتلة وازنة داخل الهيئة السياسية على التحفظ لبعض ما ورد فيها دون سلب الحركة حقها في التعبير عن الرأي، كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، وفق تعبير المصدر.

ودفع فريق رئيس الائتلاف باتجاه استجواب ديما موسى تمهيدا لفصلها قبل الاستحقاق المقبل في 12 و 13 من الشهر الجاري، الأمر الذي فشل.

وعقب ذلك سارعت نائبة رئيس الائتلاف ربا حبوش بإقناع رئيس الائتلاف بإصدار قرار يقضي بتشكيل هيئة للمرأة السورية دون الرجوع إلى الهيئة العامة وتصويت الثلثين عليه، في سيناريو شبيه بإصدار قرار المفوضية العليا للانتخابات، ثم أصدرت تصريحات باسم هيئة المرأة قبل الإعلان عن الهيئة.

وأكملت المصادر أن فريق رئيس الائتلاف اعتبر أن رئيس الحكومة وكتلة الـ G4 وبعض حلفائهم كانوا وراء فشلهم في إصدار أي قرار في الهيئة السياسية لدعم موقفهم، وهذا ما يتعارض مع طموح نصر الحريري الذي يمكن اعتباره مشروعا لولا السلوك الذي اتبعه لتحقيقه، وفق تعبير المصادر.

وأكد الموقع ورود معلومات من داخل الاجتماع الطارئ الذي طلب رئيس الائتلاف عقده، بأنّ الأمور ذاهبة للحل، ولا مجال لطرح حجب الثقة على اعتبار أنّ المسألة لا تستدعي ذلك، بالإضافة لعدم قدرة رئيس الائتلاف على حشد ثلثي أعضاء الائتلاف للتصويت، حيث إنّه لا يمتلك أكثر من 12 صوتا لذلك.

ويرى الموقع أنّ كثيرا من قرارات ونشاطات الائتلاف والحكومة وهيئة التفاوض كانت مرفوضة شعبياً، بل إن بعض التصرفات والقرارات المرفوضة تسببت بحملات للناشطين طالبت بإسقاط الشخصيات المترأسة لهذه المؤسسات.

وتأتي هذه الخلافات في وقت تصعد فيه قوات السلطة السورية وروسيا بقصفها لمناطق إدلب التي تسيطر عليها الفصائل، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

 تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع