fbpx

ابتزاز جنسي وفساد.. مقطع مصور يفضح أساتذة جامعيين في السلطة السورية

كشفت مواقع إعلامية موالية عن إحالة ثلاثة أساتذة جامعيين في مناطق سيطرة السلطة السورية إلى التحقيق بسبب مخالفات وعمليات فساد مالي وابتزاز جنسي ارتكبوها أثناء عملهم.

وجاء ذلك بعد نشر إحدى صفحات دير الزور فيديو لأحد الأساتذة الجامعيين وهو يُجري مكالمة مرئية مع إحدى الطالبات الجامعيات من جامعة الفرات التي يعمل مدرساً فيها، ويطالبها بخلع ملابسها ورؤية مفاتنها ويتكلم معها بكلام خادش للحياء، وكل ذلك مقابل أن يساعدها بالنجاح في المنهاج الذي يدرسه بالجامعة.

وبعد هذا الفيديو الذي لا يمكن نشره بسبب محتواه، أعلنت جامعة الفرات في دير الزور التابعة للسلطة أنها أحالت 3 من أعضاء هيئتها التدريسية -وليس أساتذة عاديين- إلى مجلس التأديب بعد التأكد من تورّطهم بقضايا فساد مالي و ابتزاز لا أخلاقي مع الطلاب والطالبات بهدف ترفيعهم في مواد الجامعة، وفق بيان رسمي صدر أمس.

كما اضطُرت وسائل إعلام السلطة والجامعة تحت ضغط الفضيحة إلى نشر الأحرف الأولى من أسماء الأساتذة المتورطين، غير أن صفحة صوت دير الزور نشرت الأسماء كاملة وجاءت متوافقة مع ما نشرته الجامعة.

اقرأ أيضا: إحالة ثلاثة أساتذة في جامعة البعث للتحقيق بتهم الفساد

وبحسب ما ذكرت الصفحة فإن الأساتذة المُحالين إلى مجلس التأديب هم: الدكتور محمد مرهف القاسمي أستاذ كلية الهندسة البتروكيماوية، الدكتور وليد خلف أستاذ في كلية التربية، الدكتور محمد شهاب أستاذ في كلية الحقوق.

وذكرت أن واحداً منهم فقط هو المتورط بفضائح جنسية، فيما البقية متورطون بفساد مالي.

ونقل موقع “سناك سوري” عن رئيس جامعة الفرات طه الخليفة قوله: “بعد ورود معلومات إلى الجامعة بتورط عدد من أعضاء الهيئة التدريسية فيها بحالات فساد مختلفة، تمت إحالة تلك الملفات إلى اللجان المختصة التي شُكّلت للتحقيق”.

وأوضح أن رئاسة الجامعة وبناء على نتائج التقارير التحقيقية المقدمة من قبل رؤساء هذه اللجان، أوقفتهم عن العمل وأحالتهم إلى مجلس تأديب أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الفرات لمحاكمتهم أصولاً، على حدّ تعبيره.

وبحسب الموقع الموالي، فإن المخالفات التي ارتكبها أعضاء الهيئة التدريسية المخالفون، تضمنت تقاضي رشوات، بالإضافة إلى اتهام أحدهم بالتحرش بإحدى الطالبات.

ومنذ عام 2016 وبين الفينة والأخرى، تظهر إلى العلن فضائح وقضايا فساد أكاديمية وجنسية في الجامعات السورية الخاضعة لسيطرة السلطة السورية، كان أبرزها عمليات ابتزاز جنسي مارسها أستاذ جامعي في قسم علم الاجتماع يدعى علي بركات ضد طالبات مقابل إنجاحهن في المقررات التي يُدرِّسها.

وانكشفت فضيحة بركات نهاية عام 2016، من خلال نشر عدد من الطالبات محتوى رسائل واتس بينهم تشير بوضوح إلى عمليات الابتزاز الجنسي والتهديد بالرسوب والفصل لكل طالبة لا تستجيب له.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع