fbpx
أخبار

الأسير الفلسطيني محمود العارضة يروي قصة الهروب من سجن جلبوع

روى المحامي رسلان محاجنة، تفاصيل ما حدثه به الأسير الذي تم اعتقاله من جديد، محمود العارضة، خلال زيارته، كاشفا الخطوات التي انتهجها الأسرى الفارون بعد هروبهم من سجن “جلبوع”.

ونقل رسلان محاجنة عن الأسير محمود العارضة قوله: “حاولنا قدر الإمكان عدم الدخول للقرى الفلسطينية في مناطق 48 حتى لا نعرض أي شخص لمساءلة”، وكنا الأسرى الـ6 مع بعضنا حتى وصلنا قرية الناعورة ودخلنا المسجد، ومن هناك تفرقنا، كل اثنين على حدى…كان لدينا خلال عملية الهرب راديو صغير وكنا نتابع ما يحصل في الخارج”.

اقرأ أيضا: 110 فلسطينيات يقبعن في سجون السلطة السورية و34 قضين تحت التعذيب

وأضاف نقلا عن الأسير: “حاولنا الدخول لمناطق الضفة، ولكن كانت هناك تعزيزات وتشديدات أمنية كبيرة، وتم اعتقالنا صدفة ولم يبلغ عنا أي شخص من الناصرة، حيث مرت دورية شرطة وعندما رأتنا توقفت وتم الاعتقال”.

وقال محمود العارضة وفقا للمحامي: “استمر التحقيق معي منذ لحظة اعتقالنا وحتى الآن..لم تكن هناك مساعدة من أسرى آخرين داخل السجن، وأنا المسؤول الأول عن التخطيط والتنفيذ لهذه العملية”.

وأكمل: “بدأنا الحفر في شهر ديسمبر 2020، حتى هذا الشهر..تأثرنا كثيرا عندما شاهدنا الحشود أمام الناصرة، أوجه التحية لأهل الناصرة، لقد رفعوا معنوياتي عاليا”.

وتابع الأسير قائلا لرسلان محاجنة: “أطمئن والدتي عن صحتي، ومعنوياتي عالية، وأوجه التحية لأختي في غزة”، مؤكدا أن “ما حدث إنجاز كبير، وأنا قلق على وضع الأسرى وما تم سحبه من إنجازات للأسرى”.

واستطرد: “أحيي كل جماهير شعبنا على وقفتهم المشرفة”.

وفي السادس من الشهر الجاري تمكن 6 أسرى فلسطينيين، من الهروب من السجن، وبدأت القوات الإسرائيلية بعدها عمليات واسعة النطاق بحثا عن الأسرى الفارين.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع