fbpx

الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على السلطة السورية

 

أعلن الاتحاد الأوروبي، تمديد عقوباته على السلطة السورية عاماً إضافياً، وذلك بسبب استخدامها السلاح الكيميائي ضد مواطنيها المدنيين.

جاء ذلك في بيان أصدره مجلس الاتحاد، أمس الإثنين، أعلن فيه تمديد العقوبات المفروضة على السلطة السورية لغاية 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، قابل للتمديد أيضاً.

وتضم قائمة العقوبات التي دخلت حيز التنفيذ عام 2018، شخصيات وهيئات متورطة في تطوير النظام للسلاح الكيميائي واستخدامه ضد المدنيين.

وأشار بيان مجلس الاتحاد الأوروبي، إلى إدراج مركزي أبحاث سوري ومعهد أبحاث روسي للكيمياء والتكنولوجيا، إلى قائمة العقوبات أيضاً.

اقرأ أيضا: الولايات المتحدة تعفي السلطة السورية من بعض العقوبات

ويُفرض حظر السفر على الأشخاص المدرجين على لائحة عقوبات الاتحاد، كما يتم تجميد أصولهم داخل دول الاتحاد.

ويهدف نظام عقوبات الاتحاد إلى المساهمة في جهود الاتحاد لمكافحة انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية، ودعم اتفاقية حظر تطوير وإنتاج وتخزين واستخدام الأسلحة الكيميائية وتدمير تلك الأسلحة.

وفي أبريل الماضي، رحب الاتحاد الأوروبي بقرار الدول الأعضاء بمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعليق امتيازات سوريا ضمن المنظمة، في خضم ضغوط على دمشق من المنظمة على خلفية اعتداءات مزعومة من جانبها على المدنيين باستخدام تلك الأسلحة.

وزعمت السلطة في وقت سابق أنها سلمت مخزونها من الأسلحة الكيميائية تحت إشراف دولي بموجب اتفاق أميركي روسي عام 2013، حين انضمت سوريا إلى المنظمة، بعد هجوم يشتبه باستخدام غاز السارين فيه، أسفر عن مقتل 1400 شخص في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع