fbpx

الحكومة السويدية تصدم اللاجئين بمشروع قرار جديد

تعمل الحكومة السويدية على مشروع قانونٍ صارمٍ للهجرة، حيث يأتي للحد من استقبال اللاجئين، والتقليل من فرص اكتساب الإقامات الدائمة.

وسيحصل اللاجئون في السويد وفقاً لمشروع القانون الجديد، على تصاريح إقامة لمدة ثلاث سنوات، لن تتحول إلى حق بالإقامة الدائمة باستيفاء متطلبات معينة، مثل معرفة اللغة السويدية أو الاندماج في المجتمع السويدي أو الدخل الكافي، وفقا للحكومة السويدية.

وقال موقع “يورونيوز” أنه يتعين على مقدم طلب لم شمل للأسرة، أن يكون قادراً على توفير الدعم لأفراد أسرته، وأن يكون سجله الجنائي خالياً من الجرائم الخطيرة.

وأفصح الموقع أن التشريع الجديد قدم من قبل “الاشتراكيين الديمقراطيين” المتحالفين مع حزب الخضر.

ولفت إلى أنه يهدف إلى استبدال التشريع المؤقت الحالي الساري منذ عام 2016، في أعقاب أزمة الهجرة عام 2015 والذي تم تمديده إلى عام 2019، حيث كافحت الأحزاب السياسية للتوصل إلى اتفاق بشأن حل طويل الأجل. ومن المقرر أن تنتهي القواعد المؤقتة المعمول بها حالياً هذا الصيف.

اقرأ: الأمم المتحدة تعلّق على قرار الدنمارك برفض تجديد إقامات اللاجئين السوريين

وفي سياق متصل شرعت كوبنهاغن منذ نهاية يونيو 2020 في عملية واسعة النطاق لإعادة النظر في كلّ ملف من ملفات 461 سوريا من العاصمة السورية على اعتبار أنّ “الوضع الراهن في دمشق لم يعد من شأنه تبرير منح تصريح إقامة أو تمديده”.

شاهد: الدنمارك أول من يفعلها.. جردت إقامات لاجئين سوريين والحجة بأن “دمشق آمنة”

واعتبرت الأمم المتحدة قرار السلطات الدنماركية حرمان لاجئين سوريين من تصاريح إقامة، لاعتبار الوضع “آمناً” في دمشق، بانه قرار يفتقر إلى المبرر.

وقالت وسائل إعلام إن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، أعربت عن “القلق” حيال قرار كوبنهاغن العائد إلى الصيف الماضي، رغم تعليق عمليات الترحيل في الآونة الراهنة في ظل غياب الروابط بين الحكومة الدنماركية والسلطة السورية.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع