fbpx

الدنمارك تدرس الأوضاع في محافظات سورية جديدة من أجل إعادة اللاجئين إليها

تدرس الدنمارك مناطق جديدة في سوريا لمعرفة فيما إذا كان من الممكن إعادة عدد أكبر من اللاجئين السوريين المقيمين على أراضيها وإلغاء تصاريح إقاماتهم.

صحيفة “Jyllands-Posten” الدنماركية قالت، إن دائرة الهجرة الدنماركية في طريقها إلى إصدار مذكرة جديدة يتم التحقق بموجبها بوضع المحافظتين حلب والحسكة.

 وأضافت أن وكالة الهجرة السويدية النظير الآخر للدائرة الدنماركية، أكدت في شهر شباط المنصرم، أن الوضع في الحسكة آخذ في التحسن، لكنها اعتبرت الوضع في حلب خطيراً للغاية.

وشددت على أنه إذا قيّمت دائرة الهجرة الدنماركية الوضع في الحسكة على أنه آمن، سيكون لذلك عواقب على اللاجئين السوريين المنحدرين من المحافظة.

اقرأ: خطوة غير مسبوقة في الدنمارك لمنع ترحيل اللاجئين السوريين

ونوّه بيتر ستاروب، الأستاذ المشارك في قانون الهجرة بجامعة جنوب الدنمارك على أنه كلما زادت المناطق الآمنة، زادت إمكانية شمول المزيد بقرار الإعادة، حسب تعبيره.

شاهد: الدنمارك أول من يفعلها.. جردت إقامات لاجئين سوريين والحجة بأن “دمشق آمنة”

 

ومن جهته قال المتحدث باسم الشؤون الخارجية ماركوس كنوث إنه “مع هزيمة تنظيم داعش في معظم أنحاء سوريا ولم يعد القتال مستمرا بالقدر نفسه، يجب تقييم الوضع على أساس مستمر بهدف إعادة الأشخاص إلى ديارهم”.

بدوره أبدى وزير الخارجية، ماتياس تسفاي، دعمه لدائرة الهجرة الدنماركية قائلاً: “كما قلت من قبل، ليس الأمر متروكًا لنا نحن السياسيين لتقييم الوضع الأمني، وهذا ينطبق على منطقة دمشق، وهذا ينطبق على سائر المحافظات في سوريا”.

وشهدت عشرات المدن الدنماركية في الأسابيع الأخيرة احتجاجات عديدة ضد قرار سحب الإقامة من عشرات اللاجئين السوريين.

 ومن جهتها، انتقدت منظمة العفو الدولية في 27 من نيسان الماضي، قرار السلطات الدنماركية عدم تجديد إقامة نحو 380 لاجئاً سورياً مدعية أن المناطق التي جاؤوا منها في سوريا باتت “آمنة”.

وطالبت المنظمة في بيان حينها السلطات الدنماركية بالتراجع عن هذا القرار “غير المقبول” والتوقف عن استهداف الناس الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم بسبب العنف في سوريا.

 ووصل منذ عام 2011، إلى الدنمارك ما يقرب من 35 ألف سوري، مُنح 4500 منهم حق اللجوء بسبب المخاطر العامة، وفقاً لمنظمة “الترحيب باللاجئين”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع