fbpx
أخبار

السلطات الأردنية ترحّل حسنة الحريري الملقبة بخنساء حوران

أكد مصدر مطلع في الحكومة الأردنية قرار ترحيل السيدة السورية حسنة الحريري المُلقّبة بـ “خنساء حوران”، من الأراضي الأردنية.

وقال المصدر في بيان، إن اللاجئة حسنة الحريري جاءت إلى الأردن لاجئة كغيرها من مئات الألوف من الأشقاء السوريين، وقدّم لها الأردن كل العناية اللازمة، ولم يجبرها على العودة إلى سوريا، ولكنه حذرها “عدة مرات حول نشاطات غير قانونية تسيء للأردن”. وفقاً لموقع cnn” بالعربية”.

وادعى المصدر أن السلطات الأردنية أبلغت السيدة حسنة الحريريـ أن “عليها إما أن تتوقف عن القيام بأي نشاطات غير قانونية وتسيء لمصالح الأردن وإما أن تبحث عن وجهة أخرى إذا ما استمرت في هذه الممارسات وأعطاها الوقت اللازم لذلك”.

وأضاف أن السلطات الأردنية لم تجبرها على العودة القسرية وما نشر حول قرار إجبارها على العودة إلى سوريا ادعاءات باطلة، حسب زعمه.

شاهد: السلطات الأردنية تطالب حسنة الحريري مغادرة أراضيها

وأضاف أن السلطات الأردنية لم تجبرها على العودة القسرية وما نشر حول قرار إجبارها على العودة إلى سوريا ادعاءات باطلة، حسب زعمه.

ونشر الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ “لا لترحيل حسنة الحريري”، مطالبين الحكومة الأردنية بسحب إبلاغها عن السيدة حسنة بمغادرة الأردن خلال 14 يوماً وتهديدها بالترحيل إلى الأراضي السورية في حال عدم مغادرتها الأردن.

اقرأ أيضا: أكثر من نصف السوريين في الأردن يعيشون تحت خط الفقر

وأبلغت السلطات الأردنية الخميس، كلاً من: “حسنة الحريري” و”إبراهيم قاسم الحريري” و”رأفت سليمان الصلخدي” المنحدرين من محافظة درعا واللاجئين على أراضيها، بمغادرة البلاد خلال مدة أقصاها 14 يوماً.

يذكر أن الحريري اعتقلت في كمين لقوات السلطة عام 2012، وأفرج عنها في صفقة تبادل أسرى بين قوات السلطة والمعارضة في 2013.

وبعد خروجها من السجن وجدت اثنين من أبنائها وزوجها وأزواج بناتها قضوا إما في معتقلات السلطة أو في معارك ريف درعا، فأطلق عليها الناشطون لقب “خنساء حوران”.

المصدر: وكالات

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع