fbpx

السلطات اللبنانية تمهل لاجئين سوريين 24 ساعة لمغادرة البلاد

قال محامو ستة لاجئين سوريين اعتقلوا في لبنان إن أجهزة الأمن اللبناني أعطتهم إنذارا لمدة 24 ساعة لمغادرة لبنان إلى بلد ثالث أو الترحيل إلى سوريا.

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس”، عن المحامي المختص في حقوق الإنسان، محمد صبلوح قوله إن “هذه الخطوة غير عادية للغاية، وتشكل انتهاكا لالتزامات لبنان الدولية وقوانينه، وتعرض حياة الرجال لخطر جسيم”.

وصرّح المحامي أن السلطات تعلم جيدا أنه منذ اعتقال الرجال خارج السفارة، فإنهم مطلوبون من قبل السلطة السورية، وهناك احتمال كبير أنهم سيتعرضون للتعذيب أو يتعرضون لخطر شديد، و”هذا انتهاك لاتفاقية مناهضة التعذيب والقوانين اللبنانية”.

اقرأ أيضا: السلطة السورية تتجسس على السوريين في دول اللجوء

وبعد المطالبات بالتراجع عن القرار قررت السلطات اللبنانية تأخير تسليم المعارضين السوريين الـ6 الموقوفين لديها إلى السلطة السورية ، لمدة 3 أيام ريثما يتمكنون من مغادرة لبنان إلى البلد الذي يمنحهم “فيزا” للدخول إلى أراضيه.

وقال المحامي صبلوح إن المحامين سيستأنفون أمام النيابة الاثنين من أجل وقف فوري لأمر الترحيل.

وتم توجيه إنذار الترحيل عبر الهاتف إلى المحامي جهاد ديب، الذي يمثل خمسة من الرجال الستة، الأحد، إلّا أن جوازات السفر الخاصة بهم ما زالت محتجزة في السفارة السورية، وفق أسوشيتد برس.

وأشار ديب إلى أن ثلاثة من الرجال كانوا أعضاء في المعارضة في درعا، وقد توصلوا إلى تسوية مع السلطة السورية هناك، لكنهم هربوا قبل نحو ثلاثة أسابيع عندما طُلب منهم القتال ضد أعضاء آخرين من المعارضة.

يشار إلى أن درعا تشهد حملة عسكرية منذ نحو شهرين، حيث تسعى السلطة السورية من خلالها لإعادة فرض سيطرتها الكاملة على المحافظة التي أبرمت معها برعاية روسية اتفاق تسوية عام 2018، تقول المعارضة إنّه لم يلتزم ببنوده.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع