fbpx

الصراع بين إيران والسلطة السورية يشتعل في مطار كويرس شرق حلب

قالت تقارير إعلامية إنّ محيط مطار “كويرس” العسكري بريف حلب الشرقي، تحوّل أول أمسِ الاثنين، إلى أرضٍ لمعركة بين عناصر “الفِرْقَة الرابعة”، ومليشيا “لواء الإمام الرضا” الإيرانية.

وأضافت أن اشتباكات دارت بين الطرفين، أسفرت عن سقوط حوالي 20 قتيلا وجريحا، بعد فرض عناصر من “الفِرْقَة الرابعة” رسوماً على سيارات خضار متوجهة إلى الأسواق، تعود ملكية بعضها إلى قيادي في “لواء الإمام الرضا” بقرية “الشيخ أحمد”.

واستقدم الطرفان تعزيزات عسكرية إلى محيط مطار كويرس بعد الاشتباكات، حيث رُجّح تطور الاشتباكات وتوسعها، وخصوصاً أنّ هناك طرقات مشتركة بين “الفرقة الرابعة” والمليشيات الإيرانية في المنطقة.

اقرأ أيضا: توتر بين الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية في الرقة وحلب.. ما القصة؟

ووفق مصادر محلية فإنّ قرى وبلدات الريف الشرقي لحلب تشهد بين الحين والآخر، اشتباكات، بسبب فرض “الفرقة” التي يقودها “ماهر الأسد” شقيق رئيس السلطة السورية، رسوماً على مرور السيارات، حتى تلك التي دفعت رسومها لحواجز أخرى.

ولفتت المصادر إلى أنّ الفرقة الرابعة تجبر جميع المدنيين على دفع رسوم العبور على حواجزها، حيث لا يُسمح بدخول القادمين إلى مدينة حلب قبل دفع الرشاوى لعناصرها المنتشرين على طرقات الأرياف الأربعة.

وأكدت المصادر أنه يفرض على كل شخص دفع ستة آلاف ليرة سورية اي مايقارب 1.8 دولار حتى وإن لم يكن يحمل معه أمتعة أو بضائع.

في حين تفرض حواجز الفرقة الرابعة، على جميع أنواع البضائع رسوم المرور، وفي حال الامتناع عن الدفع؛ تُمنَع السيارة من المرور ويُطلَب منها العودة من نفس الطريق.

المصدر: الحل نت
وسائل إعلام محلية
أنا إنسان

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع