fbpx
أخبار

النفط الإيراني فقط يسمح له بالعبور إلى لبنان عبر سوريا

قال قائم مقام قضاء القائم بمحافظة الأنبار العراقية، أحمد المحلاوي، إن السلطة السورية منعت عبور شحنات نفط من العراق إلى لبنان عبر الأراضي السورية، رغم سماحها سابقاً بعبور النفط الإيراني إلى “حزب الله” في لبنان عبر سوريا.

وأضاف “المحلاوي”، أن وزارة النفط أرسلت 20 شاحنة (صهريج) محملة بمادة الكاز إلى دولة لبنان عبر منفذ القائم الحدودي مع سوريا، مشيرا إلى أن السلطة السورية منعت دخول شاحنات النفط المتجهة إلى لبنان دون معرفة الأسباب.

وأوضح – وفق موقع “العهد نيوز” العراقي – أن ذلك دفع وزارة النفط العراقية إلى الموافقة على تفريغ الحصة في موقع محطة كهرباء عكاز.

اقرأ أيضا: في ظل شح المحروقات بمناطق السلطة.. صهاريج جديدة تدخل سوريا متوجهة إلى لبنان

ونفى الأنباء التي تحدثت عن إدخال ميليشيات “الحرس الثوري” الإيراني عشرات الصهاريج النفطية من العراق إلى الأراضي السورية، قادمة من إيران، بحجة نقلها إلى لبنان، وأكد أن الشحنة رسمية.

وفي بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء اللبناني، عقب محادثات بين رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي ونظيره العراقي مصطفى الكاظمي في بغداد، طلب لبنان من العراق، زيادة كميات المشتقات النفطية التي ترسلها بغداد إلى بيروت شهريا، للمساعدة في تحسين التغذية الكهربائية.

وخلال الفترة الفائتة نشط التهريب بين سوريا ولبنان بشكل كبير، وقالت قالت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية في تقرير تحت عنوان “تهريب البنزين يزيد من الفوضى في لبنان”، إنّ عمليات تهريب الوقود اللبناني المدعوم حكوميا إلى سوريا تتم عبر شاحنات تعود محمّلة بحبوب الكبتاغون المخدرة عبر مسارات جديدة.

وتتواصل عمليات التهريب بين سوريا ولبنان، وسط اتّهامات مستمرة لميليشيا حزب الله اللبنانية المتحالفة مع السلطة السورية، برعاية تلك العمليات بالتنسيق مع حليفها.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع