fbpx
أخبار

انتهاء 51 جلسة من محاكمات رسلان والغريب في ألمانيا

انتهت جلسات محاكمة الضابطين السابقين في صفوف قوات السلطة السوري، أنور رسلان، وإياد الغريب، في المحكمة الإقليمية العليا لمدينة “كوبلنز” جنوب غربي ألمانيا لهذا العام.

وستستأنف جلسات محاكمة الضابطين، والمتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية والإشراف على تعذيب معتقلين في سجون السلطة، في شهر كانون الثاني المقبل.

وقالت الصحفية المطلعة على جلسات المحاكمة، لونا وطفة، إنه تم إلغاء الجلسة والتي كانت مقررة اليوم الخميس، وذلك بسبب انتهاء شهادة الشاهدة.

 

شاهد: تطورات ملفتة في قضية محاكمة ضابط الاستخبارات السوري السابق أنور رسلان في ألمانيا

 

وأشارت أيضا إلى انتهاء الجلستين اللتين كانتا مقررتين يومي 21 و22 من الشهر الحالي بسبب تعذر السفر على الشاهد نتيجة ظروف تفشي فيروس كورونا المستجد، في حين لفتت إلى انعقاد 51 جلسة استمارع في المحكمة خلال العام الجاري وذلك منذ نيسان.

وفي نهاية الشهر الفائت بدأت جلسات محاكمة أنور رسلان وإياد الغريب في ألمانيا، ويتهم القضاء الألماني رسلان بالمسؤولية عن مقتل 58 شخصا وعن تعذيب ما لا يقل عن أربعة آلاف آخرين من نيسان/أبريل 2011 إلى أيلول/سبتمبر 2012، في فرع الخطيب، الذي كان يديره في دمشق.

 

شاهد: أنور رسلان: مجرم ومسؤول بالمخابرات السورية تحاكمه ألمانيا

 

أمّا إياد (43 عاما)، متهم بالتواطؤ في جريمة ضد الإنسانية لمشاركته في توقيف متظاهرين تم اقتيادهم إلى هذا السجن بين الأول من أيلول/سبتمبر و31 تشرين الأول/أكتوبر 2011.

يشار إلى أن هذه المحاكمة غير متعلقة بالدولة الألمانية، لكن وحسب قوانين حقوق الإنسان المطبّقة في ألمانيا، يمكن إثبات انتهاك حقوق الإنسان مِن خلال الأدلة والشهود، لهذا لا تهدف هذه المحاكمة فقط لإدانة المتهمين، ولكن لإدانة نظام الأسد بالكامل.

وقبل نحو شهرين كشفت الصحافة الألمانية عن تمديد محاكمة العقيد أنور رسلان وإياد الغريب المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا، لعام آخر.

 

 

ألمانيا تستخدم صور قيصر دليلا لمحاكمة أنور رسلان وإياد غريب

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع