fbpx

بداعي الشرف قتل فتاة في سوريا بطريقة وحشية (فيديو)

تداول ناشطون مقطع مصور تظهر فيه جريمة قتل بحق فتاة على يد أفراد من عائلتها بداعي الشرف، بسبب محاولة هربها مع شاب كان تقدم لخطبتها ورفضته العائلة.

وقالت وسائل إعلام محلية، إنّ الفتاة تدعى “عيدة الحمودي السعيدو” من حي “الزهور” بـ”غويران”، في الحسكة، رفضت الزواج بابن عمها بعد رفض عائلتها الشاب الذي اختارته، فقررت الهرب معه.

وأضافت أنّ عائلة الفتاة لاحقتها بعد اكتشاف هروبها، وأمسكتها وأخذتها إلى منزل مهجور في ريف “المالكية”، حيث قتلها رمياً بالرصاص.

وظهر في المقطع المصور عدة أشخاص وقيل إنهم أخوتها، بينما ظهر صوت في الفيديو كان ينادي بإطلاق النار على رأسها للتأكد من موتها.

وتضاربت الأنباء عن عمر الفتاة، فبعضهم قال 13 عاماً، وآخرون قالوا 16 عاماً، بينما أجمعت المصادر أنها قاصر لم تبلغ الـ18 عاماً بعد.

وتحوّلت الجريمة التي حدثت بمناطق سيطرة الإدارة الذاتية، وتم تصويرها، ونشرها عبر منصات التواصل الاجتماعي، إلى قضية رأي عام، ومطالبة بمعاقبة القتلة ووضع حد لهذا النوع من الجرائم.

ويشار إلى أنّ هذه الجريمة تعتبر الثانية من نوعها خلال الـ3 سنوات الفائتة، والتي يتم توثيقها بمقطع فيديو على أيدي القتلة.

اقرأ أيضا: القتل بحجة الـــ «شرف» .. قتل عمد

وفي وقت سابق تم توثيق جريمة قتل اليافعة “رشا بسيس” على يد شقيقها” بشار”، في “جرابلس” بريف “حلب” الخاضعة لسيطرة الفصائل المدعومة تركياً، عام 2018، حيث قام الشقيق بإفراغ الرصاص بجسد شقيقته، بعد انتشار صور لليافعة مع ضباط أتراك، كما قيل حينها.

السلطات السورية ألغت عام 2020، العذر المخفف للقتلة في جرائم “الشرف”، ورغم ذلك فإن النساء لازلن يسقطنّ ضحايا هذه “المهزلة”، على امتداد الجغرافيا السورية، ما يستدعي التركيز على عملية التربية، وإلغاء التمييز القائم على النوع الاجتماعي، الذي وللأسف ما يزال عدد كبير من الأسر السورية يربيّ الأطفال على التمييز بين الجنسين بمناحٍ كثيرة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع