fbpx

بشار اسماعيل يتمنى دخول جهنم لانعدام الخدمات في مناطق السلطة السورية

تمنّى الممثل الداعم للسلطة الحاكمة في سوريا، بشار اسماعيل، الدخول إلى “جهنم” لكي ينعم بالدفء الذي يحرم منه الآن بسبب غياب الخدمات في مناطق السلطة.

وقال “اسماعيل” على صفحته في موقع “فيسبوك” حول الأمر، إنه رفع يديه إلى السماء ودعا أن لا يدخل الجنة وطلب أن يكون “مثواه جهنم”، وذلك للخلاص من انعدام الخدمات وفي سياق انتقاداته المستمرة للوضع المعيشي المتدهور بمناطق السلطة.

وبرر الممثل الموالي ذلك الدعاء وفق تعبيره ليعيش في جهنم بهدوء ورفاهية لأن الحياة فيها أفضل بألف مرة من الحياة التي يعيشها تحت وطأة البرد وفقدان كل مقومات الحياة”، وفق تعبيره.

في حين أبدى الممثل الموالي للسلطة “وائل رمضان” رغبته في الهجرة إلى أوروبا عبر منشور مقتضب حمل إهانة للشعب السوري، فيما حذفه بعد دقائق وفقاً لما رصده ناشطون.

بشار اسماعيل ينقلب على روسيا وإيران وينتقد بشار الأسد وهذا ما طالب به!


وجاء في منشور “رمضان”، بأنّه كان يصف اللاجئين السوريين إلى أوروبا عبر البحر بالحمير، ليكتشف عكس ذلك بقوله بعبارة “طلعنا نحنا الحمير”، حسب تعبيره.

ويشتهر “وائل رمضان” بتأييده المطلق لـ”بشار الأسد”، إلى جانب زوجته “سلاف فواخرجي” التي أيدت مواجهة الشعب السوري المطالب بالحرية والكرامة بالحديد والنار.

اقرأ: بشار اسماعيل وبطريقة مذلة .. يستعطف روسيا وإيران لمساعدة السوريين

وسبق أن حمّل بشار اسماعيل، وبطريقة مذلة خلال حوار إذاعي، روسيا وإيران مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية في سوريا، ودعا المسؤولين في حكومة السلطة لزيارة البلدين والطلب منهما تزويد سوريا بالغاز والنفط وتأمين احتياجاتهم.

وقال حينها: ” أنا لو مسؤول بركب طيارة وبروح لعند روسيا وإيران وبقلهن نحن واحد ابعتولنا الغاز (..) المرفأ  في طرطوس أراضي سورية استأجروه الروس ليش ما عم يفوتولنا غاز ؟!..ليش عم تخلوا المواطن على طول بحالة قهر ليش الطوابير الهائلة؟!”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع