fbpx
أخبار

بشار الأسد يتخلى عن أحمد حسون

 

في خطوة أدت إلى إقالة أحمد حسون، أصدر رأس السلطة السورية بشار الأسد، أمس الاثنين، مرسوما لتعزيز دور “المجلس العلمي الفقهي” في وزارة الأوقاف، ويكون مناطا به صلاحية إصدار الفتوى.

فضلا عن إثبات الأهلّة (هلال رمضان وشوال) بعد أن كان من اختصاص القاضي الشرعي الأول.

ووفقا للمرسوم التشريعي الصادر عن الرئاسة السورية ذو الرقم 28 لعام 2021، القاضي بتعزيز دور المجلس العلمي الفقهي وتوسيع صلاحياته، سيلغى منصب مفتي الجمهورية الذي كان يشغله أحمد حسون.

كما سيكون وزير الأوقاف رئيسا للمجلس، ومعاونا الوزير عضوين فيه. وكذلك يكون رئيس اتحاد علماء بلاد الشام والقاضي الشرعي الأول بدمشق أعضاء بالمجلس.

إضافة إلى أعضاء مشكلون من ثلاثين عالما من كبار العلماء في سوريا ممثلين عن مختلف المذاهب، أعضاء بالمجلس.

اقرأ أيضا: بشار الأسد: وزارة الأوقاف رديفة للجيش وتحارب الفتنة

كذلك، يضم المجلس ممثل عن الأئمة الشباب وخمس من عالمات القرآن الكريم وممثل عن جامعة بلاد الشام للعلوم الشرعية وممثلان اثنان عن كليات الشريعة في الجامعات الحكومية.

المحامي عارف الشعال، علق على صفحته الشخصية ساخراً بسبب إلغاء منصب أحمد حسون إثر المرسوم، «طار المفتي وطار منصب المفتي في الدولة أيضا». وكتب عبدالكريم، «في دول علي بابا، المنافقة مسموحة، بس ما تكون مفضوحة».

وقبيل صدور المرسوم، كان المحامي السوري إبراهيم عللوه قد قال للحل نت: “بوادر إقالة أحمد حسون باتت تلوح بالأفق، لا سيما وأنّه بلغ سن السبعين، «حيث بذلك قد تجاوز السن القانوني».

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع