fbpx

بينها حسواني..لبنان يتحرك قضائيا ضد شخصيات مرتبطة بالأسد ومتهمة بالتورط بانفجار بيروت

باشرت السلطات القضائية اللبنانية بالتحري حول ثلاثة سوريين مقربين من السلطة السورية ورأسها، بشار الأسد، على خلفية توجيه اتهامات رسمية بعلاقتهم بتفجير مرفأ بيروت بلبنان.

وقالت وسائل إعلام لبنانية، إن المحقق العدلي في جريمة تفجير مرفأ بيروت، القاضي فادي صوان، “سطر إستنابات قضائية إلى كافة الأجهزة الأمنية اللبنانية لتبيان كامل هوية السوريين الثلاثة (مدلل خوري وشقيقه عماد وجورج حسواني) ومعرفة ما إذا كان لديهم محل إقامة في لبنان”.

اقرأ: جورج حسواني يرد على اتهامه بالتورط في انفجار مرفأ بيروت

وأضافت الوسائل أن ذلك الإجراء جاء بناء على معطيات وردت في التحقيق حول علاقة المذكورين الثلاثة بصفقة شراء نيترات الأمونيوم التي تسببت بانفجار مرفأ بيروت”، في شهر آب الماضي.

وفي التفاصيل فإن تلفزيون “الجديد” نقلا عن مصادر قضائية، إن القاضي صوان سيستدعي هؤلاء المتهمين وذلك في ضوء جواب الإستنابات القضائية”.

وأشار المصدر إلى أن تلك الخطوة “تندرج في إطار عدم إغفال أي معلومة أو معطى يتوافر في التحقيق حول شحنة النيترات”.

شاهد: انفجار بيروت.. اتهام بالإهمال

وقبل أيام ليست ببعيدة قدم سياسيان لبنانيان، إخباراً عن انفجار مرفأ بيروت أمام النيابة العامة التمييزية يتعلق بارتباط أشخاص مقربين من رأس السلطة الحاكمة في سوريا، بشار الأسد، بعملية إحضار مادة الأمونيوم إلى المرفأ.

وقدم الإخبار كلا من النائب عن “حزب القوات اللبنانية”، ماجد إدي أبي اللمع، ورئيس “حركة التغيير”، إيلي محفوض.

وكشف محفوض عن أن “الأسماء التي وردت بالإخبار، تضم مجموعة مقربة من بشار الأسد شخصياً، وهم تجار ورجال أعمال، يحملون الجنسية الروسية، كشفتهم الأجهزة البريطانية بالاسم، وأعلنت عن أسماء الشركات التي يعملون بها أو يملكونها، كما تحدثت عن موضوع النيترات الذي دخل إلى لبنان”.

وكانت قناة الجديد اللبنانية نشرت منتصف الشهر الجاري، ، الجزء الثالث من وثائقي “بابور الموت” الذي يتحدث عن انفجار بيروت ومن كان وراء إحضار نترات الأمونيوم إلى المرفأ، حيث وجهت أصابع الاتهام لرجلي الأعمال السوريين، مدلل خوري وجورج حسواني، بإدخال النيترات إلى سوريا، فما علاقتهما بالانفجار؟.

ووفقا للوثائقي، فإن كلا من مدلل خوري وجورج حسواني، وهما رجلا أعمال سوريان روسيان ويرتبطان بالسلطة السورية وتمويلها، يقفان وراء احضار تلك المواد.

للإطلاع على التفاصيل كاملة: جورج حسواني ومدلل خوري وشقيقه متهمون بإدخال نيترات الأمونيوم لسوريا

وتضمن الوثائقي الكشف عن أسماء الشركات والأسماء الوهمية التي تم تداولها حول إرتباطها بشحنة الأومونيوم، ومعطيات تؤسسس لتحقيق جدي حول تلك الشحنة ومن يقف وراءها، كما تم التركيز على الشق الخارجي (أي خارج لبنان) وعلاقته بالشحنة، كما كشف عن بعض الأسماء حسب المستندات والوئائق وبعض التسجيلات حول الانفجار.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع