fbpx
أخبار

بينها 22 مجزرة على يد السلطة وروسيا.. أبرز الانتهاكات في سوريا خلال 2020

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، أبرز الانتهاكات التي ارتكبتها الأطراف المسيطرة على سوريا خلال 2020، ومنها ارتكاب قوات السلطة السورية وروسيا لـ 22 مجزرة.

وقالت الشبكة في تقريرها، إن العام 2020 شهد مقتل 1734 مدنياً بينهم 326 طفلاً و169 سيدة (أنثى بالغة) على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا.

وقتلت قوات السلطة السورية 432 مدنيا بينهم 79 طفلاً، و29 سيدة، وارتكبت 11 مجزرة. فيما قتلت القوات الروسية 211 بينهم 62 طفلاً، و48 سيدة، وارتكبت 11 مجزرة أيضاً.

وقتل تنظيم داعش 21 مدنياً بينهم 2 طفلاً، فيما قتلت هيئة تحرير الشام 26 بينهم 1 سيدة. وسجَّل التقرير مقتل 27 مدنياً، بينهم 9 طفلاً، و4 سيدة على يد المعارضة المسلحة/ الجيش الوطني، و63 بينهم 11 طفلاً، و3 سيدة على يد قوات سوريا الديمقراطية ذات القيادة الكردية، التي ارتكبت مجزرة واحدة في العام المنصرم.

، كما وثق مقتل 7 مدنياً بينهم 1 طفلاً و1 سيدة، و1 مجزرة على يد قوات التحالف الدولي. وسجَّل مقتل 947 مدنياً بينهم 162 طفلاً، و83 سيدة على يد جهات أخرى.

شاهد: حصاد الانتهاكات خلال شهر في سوريا.. مجازر واعتقالات

بحسب التَّقرير فقد بلغت حصيلة حالات الاعتقال/ الاحتجاز التَّعسفي في عام 2020 قرابة 1882 حالة بينها 52 طفلاً و39 سيدة (أنثى بالغة)، بينها 908 منهم 13 طفلاً، و23 سيدة على يد قوات السلطة السورية، و146 على يد “هيئة تحرير الشام” بينهم 1 طفلاً، و4 سيدة. و347 بينهم 6 طفلاً، و11 سيدة على يد فصائل المعارضة المسلحة/ الجيش الوطني، و481 بينهم 32 طفلاً، و1 سيدة على يد “قوات سوريا الديمقراطية”.

وجاء في التَّقرير أنَّ ما لا يقل عن 157 شخصاً قتلوا بسبب التَّعذيب في عام 2020، يتوزعون على النحو التالي: 130 على يد قوات السلطة. و14 على يد “قوات سوريا الديمقراطية”، و3 المعارضة المسلحة/ الجيش الوطني، و1 “هيئة تحرير الشام”، و9 على يد جهات أخرى.

وركَّز التقرير على أبرز الانتهاكات التي وقعت ضدَّ الكوادر الطبية والإعلامية، حيث قال إن حصيلة الضحايا الذين قتلوا من الكوادر الطبية بلغت 13، بينهم 3 على يد قوات السلطة السورية، و4 على يد القوات الروسية، و1 على يد “هيئة تحرير الشام”، و5 على يد جهات أخرى.

شاهد: انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في سوريا

فيما سجَّل مقتل 5 من الكوادر الإعلامية، 2 منهم على يد قوات السلطة السورية، و2 على يد القوات الروسية، و1 على يد جهات أخرى.

أخبار ذات صلة: مقتل 3334 مدنيا في سوريا خلال عام.. نصفهم على يد السلطة السورية

وطبقا للتقرير فإنَّ ما لا يقل عن 326 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة ارتكبتها أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا في عام 2020، من بينها 165 حادثة على يد قوات السلطة السورية، و83 على يد القوات الروسية، كما ذكر التقرير أن “هيئة تحرير الشام” ارتكبت حادثتي اعتداء فيما ارتكب الحزب الإسلامي التركستاني حادثة واحدة.

وسجل التقرير 4 حوادث على يد “قوات سوريا الديمقراطية”، وحادثتي اعتداء على مراكز حيوية مدنية على يد المعارضة المسلحة/ الجيش الوطني، و69 على يد جهات أخرى.

وقالت الشبكة إن السلطة السورية استخدمت ذخائر عنقودية في 4 هجمات في عام 2020. وإن ما لا يقل عن 474 برميلاً متفجراً ألقاها سلاح الجو التابع للسلطة السورية في العام ذاته.

وبحسب التقرير تُقدِّر الشبكة السورية لحقوق الإنسان أنَّ قرابة 850 ألف شخص قد تعرَّضوا للتَّشريد القسري في عام 2020، 90 % منهم تشردوا بفعل عمليات عسكرية شنتها قوات السلطة السورية وروسيا.

أكَّد التَّقرير أنَّ على مجلس الأمن اتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، الذي نصَّ بشكل واضح على “توقف فوراً أي هجمات موجهة ضد المدنيين والأهداف المدنية في حد ذاتها”، وعلى إيجاد طرق وآليات لتطبيق قرارات مجلس الأمن رقم 2041 و2042 و2139 والبند 12 في القرار رقم 2254، الخاصة بالمعتقلين والمختفين قسرياً في سوريا.

وحثَّت الشبكة المجتمع الدولي على التَّحرك على المستوى الوطني والإقليمي لإقامة تحالفات لدعم الشعب السوري، وحمايته من عمليات القتل اليومي ورفع الحصار، وزيادة جرعات الدعم المقدَّمة على الصَّعيد الإغاثي.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع