fbpx

تذكيرا بمأساتهم..”أولمبياد الخيام” للأطفال اللاجئين شمال غرب سوريا (فيديو)

 

شهد مخيم “اليمان”، جنوبي قرية كفريا بريف إدلب الشمالي، أمس السبت، فعالية حملت عنوان “أولمبياد الخيام” بالتزامن مع استمرار نشاطات “أولمبياد طوكيو” في العاصمة اليابانية، في محاولة للفت أنظار العالم، إلى معاناة مئات الآلاف من سكان مخيمات شمال غرب سوريا.

وجرت سباقات “أولمبياد الخيام” على أرضٍ ترابية قرب المخيم، بمشاركة أطفال من عدة مخيمات واقعة في ريف محافظة إدلب، وبتنظيم من برنامج الحماية في منظمة “بنفسج”، وشملت ألعاب منها “القفز الطويل والرمح وكرة القدم والجري والتنس الطائرة” وغيرها.

وقال إبراهيم سرميني، وهو منسق برنامج الحماية في منظمة “بنفسج”، إنّ “أولمبياد الخيام جاء بالتزامن مع أولمبياد طوكيو، وهدفه تسليط الضوء على معاناة أطفال الخيام والمعيشة الصعبة التي يعيشونها، إضافة إلى إكساب الأطفال خبرات وتدريبات في مجال الرياضات المختلفة”.

اقرأ أيضا: بسبب الخوف.. أطفال إدلب يصابون بأمراض جسدية دائمة

وأضاف “أمر محزن أن نرى شباناً سوريين يشاركون في أولمبياد طوكيو 2020 تحت مسمى اللاجئين، ولكنه أمر جيد أن يمثّل أبطال أحرار حقيقيون الشعب الموجود هنا في شمال غربي سوريا”.

وشارك في الفعالية 120 طفلا يأوون في 12 مخيما منتشرة في محيط مدينة إدلب للتنافس ضمن فعاليات “أولمبياد الخيام”.

وتراوحت أعمارهم بين ثمانية أعوام وأربعة عشر، وارتدوا المرايل بألوان مخيمهم وتوزعوا بين منافسات مختلفة منها: رمي الرمح والأقراص، الوثب العالي، فنون الدفاع عن النفس، الجمباز، كرة الريشة (بادمنتون).

 

وتستضيف محافظة إدلب نحو ثلاثة ملايين نازح يعيش أكثر من نصفهم في مخيمات عشوائية في ظل ظروف شديدة الصعوبة، ويعوّلون على المساعدات الإنسانية ومساهمات المنظمات غير الحكومية لتلبية حاجاتهم.

 تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع