fbpx

تركيا تعتقل عناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” في السلطة السورية

اعتقلت تركيا  5 عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني التابعة للسلطة السورية، بالإضافة إلى مهرب يدعى كرم يحيى وهو ابن شقيق نائب رئيس الائتلاف المعارض عقاب يحيى، وذلك في ولاية مرسين جنوب غرب تركيا.

وقالت شبكات إعلامية سورية منها “زمان الوصل”، إنه من بين العناصر  شخص يدعى “علي صالح” وهو أحد المقاتلين السابقين، الذين عملوا مع مصيب سلامة، مؤسس ميليشيا الدفاع الوطني في السلمية، إضافة لعنصر آخر يدعى نعيم صليبة وهو أيضاً ممن عملوا مع سلامة وتشارك جرائم القتل.

ولم تنف عائلة المهرب كرم يحيى خبر اعتقاله، وذلك بسبب تهريب البشر بين سوريا وتركيا، وتركيا واليونان، إلا أنها لم تؤكد إذا ماكان متورطا في تهريب عناصر الميليشيا أنفسهم أم لا.

هذه العملية أتت بالتزامن مع اعتقال الجيش الوطني  الجمعة الفائتة، عنصرا من السلطة السورية قبيل تمكنه من قطع الحدود السورية إلى تركيا ومن ثم الهرب إلى أوروبا، بعدما قضى سنوات يقاتل فيها السوريين إلى جانب الميليشيا ويفخر بقتلهم.

اقرا أيضا: تركيا تعلن القبض على زعيم بارز في داعش

وسائل إعلام قالت إن فرقة السلطان محمد الفاتح التابعة للجيش الوطني بريف حلب، ألقت القبض على المتطوع السابق إبراهيم الصالحة أثناء محاولته الهروب إلى تركيا ومن ثم مغادرته إلى أوروبا.

وأشارت إلى أنه من مرتبات الحرس الجمهوري، وكان يحاول الفرار من مناطق سيطرة السلطة السورية
مروراً بالأراضي المحررة، سعياً للجوء إلى أوروبا”.

ونوّهت المصادر إلى أن صورة لإبراهيم ساهمت بالكشف عن هويته، حيث يظهر فيها إلى جانب جثة مقاتل في الجيش الحر عار من معظم ثيابه، أثناء معارك أحياء حلب الشرقية، وهو مفتخر بسلاحه وبدلة الميليشيا التي يرتديها.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع