fbpx
أخبار

رامي مخلوف يؤكد اقتراب ساعة القيامة وظهور المهدي والسيد المسيح ويتنبأ بزلازل وبراكين

في فيديو يعد غريباً من نوعه، خرج رجل الأعمال السوري رامي مخلوف عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” متحدثاً عن قيام اقتراب ساعة القيامة نتيجة ظهور علامات صغرى مع تأكيده على اقتراب العلامات الكبرى.

وعنون مخلوف تسجيله بـ”معجزة السوريين” وبدأه بالحديث عن علامات الساعة الصغرى وظهور الإمام المهدي المنتظر ونزول المسيح، معتبراً أن عام 2021 سيكون الفصل بهذا الأمر.

وقال مخلوف: ” إذا رافق أو واكب أو حصل في عام 2021 زلازل مدمر أو براكين محرقة أو نيازك ملتهبة وفيضانات مغرقة إضافة إلى انهيارات مالية متسلسلة، وللأسف وفيات بأعداد كبيرة متفرقة، كل هذا الأمر إذ حصل فاعرفوا أنه نحن في عصر الظهور، وكل هذه المعطيات تسمى علامات كبرى”.

ودعا مخلوف السوريين إلى النظر بمنظار مختلف بعد عشر سنين مما وصفه بــ”حرب طلع الكل خسران فيها”، وأن يقفوا وقفة واحدة، داعياً إياهم إلى الوقوف وقفة واحدة في 15 من الشهر الحالي عند الساعة الخامسة من أجل “التضرع إلى الله ومن أجل النجاة سوية من هذا المأزق”.

وتعددت الآراء حول أسباب ظهور مخلوف بهذه الحالة، إذ اعتبر البعض أنها ناتجة عن صدمة نفسية بعد الاستيلاء على أمواله.

 

وبدأت الخلافات بين رامي مخلوف والسلطة السورية تظهر للعلن منذ مدة، وكان مخلوف قد قال إن السلطة تريد “أن تأخذ 50 في المئة من حجم الأعمال، أي 120 في المئة من الأرباح (…) وإلا ستسحب الرخصة وستحجز على شركة سرياتيل التابعة له”،

ليؤكد تمسك بشركته، وتبدأ بعدها السلطة بالتضيق عليه شيئا فشيئا فمنعته من السفر وحجزت على أمواله واعتقلت موظفين له وطالبته بالاستقالة من الشركة وغيرها من الإجراءات.

وبحسب تقرير لصحيفة التايمز البريطانية فإن الخلاف اندلع بسبب محاولة “الأسد” سحب أموال “مخلوف” واستخدامها في دفع ديون الحرب المترتبة عليه لروسيا وإيران، إضافةً إلى استمرار تمويله للميليشيات المساندة له بهدف بسط سيطرته الكاملة على الأراضي السورية.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع