fbpx

سليمان الأسد يتاجر بأرواح ومستقبل السوريين على العلن

نشر سليمان هلال الأسد، ابن عم رأس السلطة في سوريا، منشورات عدة على حسابه في فيسبوك يتاجر فيها علنا بأرواح السوريين دون الاكتراث لأي شيء.

وكتب سليمان الأسد على حسابه في فيسبوك، أنه يستطيع توفير رحلات (لمن يرغب) إلى كل من أوروبا ودول الخليج وعلى متن سفن سياحية حديثة، لقاء مبالغ ضخمة، لا يجرؤ السوري على التفكير بها حتى.

وجاء في أحد المنشورات: “السلام عليكم…. نحن نمتلك العديد من العقود مع شركات عالمية ونسعى للأفضل … من يريد السفر والعمل خارج البلاد لدينا بواخر سياحية ونقل وعبور …. من بعد العيد حتى هي اللحظة عدد المهاجرين من سوريا ولبنان وتركيا تجاوز 650 مهاجرا كلهم عن طريقنا وبطرق قانونية”.

وزاد: “تهريب لا نعمل به عملنا فقط ضمن القوانين…. من يريد السفر أو الهجرة نحن نخرج له جواز سفر مع فيزا حرة أو سياحية…. التكاليف من 4000 دولار أقل تكلفة هي أوروبي…. حتى 10,000 دولار أكثر تكلفة هي الإمارات والسعودية”، ووضع رقم من أجل الاتصال عليه.

ووردت على هذا المنشور العديد من التعليقات التي سخرت من (ابن هلال الأسد) ووصفته بالكاذب والتي حذف الأخير مظعمها، حيث جاء في أحد التعليقات: “الدفع بعد ما نوصل ولا قبل؟ بدنا ضمانة قبل السفر أبو هلال”.

فيما جاء في تعليق آخر: “أنا حكيت معكن على واتس آب وحسيت القصه نصب”، ليرد آخر على التعليق قائلاً: “له له صلي على النبي شو نصب مانصب هدول جماعة شغلون نضيف كتير”، كما جاء في أحد التعليقات: “بما أنك من بيت الأسد فأكيد أنت لص كبير أباً عن جد بتلبقلكن هالمصلحة”.

وفي هذا الشأن قال (أحمد مصطفى) وهو أحد الموظفين في ميناء اللاذقية حتى وقت مضى قبل أن يتمكن من ترك البلاد لـ أورينت نت، إن “عمليات التهريب التي تدار من اللاذقية في الغالب لا يصل أصحابها أبعد من اليونان أو قبرص اليونانية، والكذبة الواضحة تتجلى في منشورات أخرى نشرها ابن هلال الأسد عن إمكانية (تسفير) أي شخص بعد استخراج أوراقه النظامية وبجواز سفر نظامي، فإن كان يقصد (جواز سفر سوري) فالكل يعلم بأن ذلك مستحيل لأن الدول الأوروبية لا يمكن السفر إليها باستخدام الجواز السوري، وإن كان يقصد بجواز سفر دولة أخرى، فهذا يعني أن الأخير يتبع الطرق المعهودة في التهريب، التي تعتمد على وضع صورة الشخص على جواز سفر لدولة أخرى”.

اقرأ: سكان سوريا يختارون طريق الهجرة هربا من الغلاء والقبضة الأمنية

وتابع مصطفى: “تتم آلية التهريب من سوريا بطريقتين تفضيان في النهاية للأراضي اليونانية فقط، الأولى عبر شبكات تهريب منظمة يديرها سوريون ويونانيون، ويتم خلالها نقل المهاجرين إلى قبرص اليونانية، والكل شاهد كيف ضبطت اليونان قبل أيام عشرات السوريين إلى لبنان بعد أن تم القبض عليهم، أما الطريقة الثانية فهي عبر وسطاء لبنانيين حيث يتم وضع المهاجرين على أنهم من عائلات طواقم السفن ويتم إدخالهم للأراضي اليونانية عبر دفع رشاوى للخفر اليوناني أو موظفي الموانئ، ويتم تركهم لمصيرهم هناك، أو أن تتم إعادتهم إلى حضن أسد في اللاذقية مرة أخرى”.

وإعلان سليمان الأسد لتهريب البشر ليس فقط مخالفاً للقوانيين والأنظمة الدولية وحتى السورية بل هو أيضا تكذيب علني لابن عمه بشار الأسد الذي عقد أكثر من مؤتمر بخصوص اللاجئين زعم فيها أنه وحكومته يدعون إلى تسهيل عودة المهجرين السوريين إلى بلادهم، ولكن يبدو أن إعلان سليمان يكشف الوجه الحقيقي للدولة في سوريا دولة بشار ومافياته وعلى المفضوح!.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع