fbpx
أخبار

شاحنات إيرانية تسرق فوسفات السوريين والعبوات الناسفة بانتظارها

استهدف مجهولون بعبوتين ناسفتين شاحنات نقل فوسفات تابعة لميليشيا الحرس الثوري الإيراني على طريق تدمر – السخنة شرقي حمص.

وقالت مواقع إخبارية محلية، إن الانفجار حصل إثر تفجير عبوتين ناسفتين عند مرور الشاحنات، ما أسفر عن مقتل سائقين وإصابة ٢ آخرين إضافة لإعطاب شاحنتين بشكل كامل وتضرر أخرى.

وأضافت أن انسكاب الحمولة على الطريق جراء انزلاق الشاحنتين المعطوبتين أسفر عن إغلاق الطريق أمام بقية الشاحنات التي تبلغ 25 شاحنة، وذاك أثناء توجهها إلى العراق عبر محافظة دير الزور.

اقرأ أيضا: مسلحون يهاجمون قافلة فوسفات للحرس الثوري شرقي حمص

ولفتت إلى أنه تم نقل المصابين إلى مشفى تدمر العسكري بعربة عسكرية تتبع للحرس الثوري الإيراني، وسط استنفار تشهده المنطقة.

ووفق ناشطين فقد وقعت الحادثة الساعة الـ 3 عصراً أمس الإثنين، ما استدعى استنفارا عسكريا مشددا حول الشاحنات خشية تعرضها لهجوم آخر، قبل أن يتم سحب الشاحنات المعطوبة وإزالة الحمولة عن الطريق.

الجدير بالذكر أن هذه الحادثة هي الثالثة من نوعها ضد حمولات الفوسفات خلال شهري أيار وحزيران، حيث تقوم إيران عبر ميليشياتها بنقل الفوسفات إلى العراق ولبنان انطلاقا من منابعها في الصوانة وخنيفس في البادية السورية.

 وتتنافس روسيا وإيران على استثمار حقول النفط والغاز وعموم الثروات الطبيعية في سوريا، حيث سبق أن صرّح مسؤولون روس، في شهر كانون الأول 2017، أنّ بلادهم دون غيرها سيكون لها الأحقية في بناء منشآت الطاقة داخل الأراضي السوريّة، لافتاً  الى أنه “يوجد فيها أكبر حقل فوسفات يمكن استثماره”.

وتعدّ سوريا ثالث أكبر احتياطي عربي بعد المغرب والجزائر في مادة الفوسفات، والخامس على مستوى العالم في تصديره.

وتعدّ منطقتا “الصوانة وخنيفيس” مِن أغنى مناطق سوريا بهذه المادة وتضم عشرات المناجم التي قُدّر احتياطي الفوسفات فيها – حسب آخر إحصائية – بـ 1.8 مليار طن، وكان يبلغ إنتاج “الشركة العامة للفوسفات والمناجم” 3.5 ملايين طن سنوياً، قبل العام 2011.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع