fbpx

طبيب سوري: الهجرة عبر بيلاروسيا هي الموت بأم عينه

حذر الطبيب السوري اللاجئ في بولندا، قسام شحادة، طالبي اللجوء من السفر إلى أوروبا عبر بيلاروسيا، مؤكداً أن “الموت في هذا الطريق”.

وقال الطبيب السوري، الذي يتطوع حالياً على حدود بولندا لمساعدة المهاجرين، “إنه طريق الموت.. لا أنصح أحداً بهذه الرحلة عبر بيلاروسيا. إنها رحلة محفوفة بالمخاطر وغالباً ما تنتهي بالفشل”.

وأضاف شحادة أن “كل الأطفال يحلمون بحياة أفضل، يحلمون بالسلام وبكل ما يمنحهم الفرح والسعادة. الكل يلتمسون الهروب من ذلك البلد.. إنه الجحيم”، في إشارة إلى وطنه سوريا، وفق وكالة “رويترز”.

ويتطوع الطبيب السوري أحيانا بالعمل كمترجم للغة العربية في المستشفيات التي تعالج المهاجرين، أو يساعد العائلات المهاجرة في معرفة ما حدث لذويهم الذين اختفوا أو ماتوا.

وخلال الأسابيع الماضية، توفي ما لا يقل عن 13 مهاجراً، معظمهم من سوريا والعراق، في أثناء محاولاتهم العبور من بيلاروسيا إلى دول الاتحاد الأوروبي وسط أجواء شديدة البرودة.

اقرأ أيضا: شركات عديدة توقف رحالاتها الجوية إلى بيلاروسيا

وشهدت هذه المنطقة توجه أعداد كبيرة من المهاجرين غير الشرعيين بهدف الوصول إلى أوروبا، هربا من الأوضاع التي يعانون منها وبحثا عن حياة أفضل.

وحصلت الحكومة اليمينية في بولندا على موافقة برلمانية لبناء جدار على على طول حدودها مع بيلاروس، وفي الوقت نفسه تقوم بدوريات في المنطقة بقوة قوامها حوالى 17000 من شرطة الحدود.

ويشتبه الاتحاد الأوروبي في أن يكون الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، قام عمدا بالتسبب بحركة الهجرة هذه ردا على العقوبات الاقتصادية التي فرضها بسبب القمع الذي تتعرض له المعارضة في بلاده.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع