fbpx

طفل سوري يسرق كمامة والعلكة في ألمانيا.. ما القصة؟

قالت صحيفة “بيلد” الألمانية إن طفل سوري لاجئ في ألمانيا يدعى “سليمان” يبلغ من العمر 4 سنوات، تسلل من بين مشرفي دار الحضانة وتوجه نحو “سوبر ماركت” ليسرق منه كمامة وقطع علكة.

وأوضحت الصحيفة أن “سليمان الطفل السوري الصغير اعتقد أنه ثعلب صغير مميز فتسلل من بين المعلمين وذهب في جولة للسرقة من السوبر ماركت”.

من جهتها لفتت وسائل الإعلام إلى أن الطفل تسلل دون أن يلاحظه أحد من مركز الحضانة النهارية في منطقة (غيرنويغ) التابعة لـ (ويتنبرغ) في ألمانيا.

اقرأ أيضا: بشرى سارة للاجئين السوريين في ألمانيا

وأضافت: “من الواضح أنه سار على رؤوس أصابعه، وتمكن من فتح البوابة وانطلق بعيداً”.

وأشارت إلى أن سليمان ركض بعيداً لما يقرب 3 كيلو مترات، إلى “سوبر ماركت نورما” القريب جداً من منزله.

ورجحت أنه يعرف المحل من خلال تسوقه مع  والدته “فرح” التي تعمل كمهندسة وعمرها 32 عاماً.

وأثناء تواجده داخل السوبر ماركت، لاحظ أحد الموظفين أن الطفل يسير بمفرده عبر الممرات لتعبئة البضائع، فأبلغ الشرطة.

وأثناء ذلك، استطاع سليمان سرقة علكة وكمامة من طراز FFP2 بالإضافة لكمامة جراحية وثلج.

الشرطة صادرت المضبوطات التي بلغت قيمتها 7 يوروهات وأعادوا الطفل إلى المنزل.

ولم يستوعب والد الطفل ذو الأربعين عاماً، المشهد، عندما قرع ضباط الشرطة جرس الباب فجأة وهم يقودون ابنه بيدهم.

وقال الأب: “كيف يمكن أن يختفي ابني هكذا ولماذا لم يلاحظ أحد غيابه هناك ليبحث عنه وينبه الشرطة؟.”

ويضيف الوالدان: “هناك كثير من الأطفال من الدول الأخرى في مركز الرعاية النهارية. ولا يوجد فيها أي تمييز، وأحببنا ذلك المركز. ولكن هل أطفالنا بأمان هناك أيضاً؟”.

من جهتها، أفصحت متحدثة باسم دار الرعاية: “لم تشهد مدينة ويتنبيرغ حتى الآن غير التجارب الإيجابية مع مركز الرعاية النهارية. إنهم أناس طيبون”. إلا أن المعلمين محرَجون بسبب حادثة سليمان وتمكنه من التسلل من دار الحضانة.

يشار إلى أن والدا سليمان قد هربا قبل أربع سنوات من سوريا قادمين إلى ألمانيا.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع