fbpx

عشيرة سورية تفضح السلطة وتكشف المستور

صدر بيان عن المجلس الثوري لعشيرة الشعيطات، وجهه للسوريين والعالم يستنكر مابثته القنوات الإعلامية التابعة للسلطة السورية.

وجاء في البيان أن العشيرة “تستنكر ما عرضه تلفزيون السلطة السورية من مقتطفات هزلية، لمسلسل تلفزيوني يصور عناصر السلطة بأنهم هم من دافع وثأر للعشيرة التي تعرضت لأكبر وأشنع مجزرة منذ الحرب العالمية الثانية على أيدي داعش صنيعة إيران والسلطة ومن لف لفيفهم”.

وأكمل البيان أنّ السلطة السورية تطبق المثل القائل “يقتل القتيل ويمشي في جنازته” عبر محاولة استثمار المجزرة التي كانت قواته شريكة بارتكابها. 

وكذّب البيان ادّعاءات السلطة السورية بالدفاع عن أبناء العشيرة، منوهاً أن قواته شاركت بقتلهم وقد تمكن أبناء العشيرة من قتل عناصر للسلطة السورية في صفوف تنظيم داعش.

وأنذر البيان فريق عمل المسلسل ومخرجه بضرورة وقف عرضه فوراً لمجافاته للحقيقة والواقع، محملاً إياهم المسؤولية الكاملة عن إهانة تاريخهم.

وكان التلفزيون التابع للسلطة السورية بدأ بعرض مسلسل “لأنها بلادي” الذي يروّج لدفاع ميليشيا السلطة السورية عن أبناء الشعيطات بوجه انتهاكات داعش.

اقرأ: تقرير يتحدث عن صحوة داعش في البادية السورية وكيف يتنامى نشاطه

وحاول المسلسل الترويج لوقوف الشعيطات وعشائر  عربية أخرى في المنطقة إلى جانب السلطة السورية الذي حاصرت مليشياته دير الزور وريفها لأعوام وقتلت عشرات آلاف الأهالي ودمرت بلداتهم بالطائرات.

يشار إلى أن مسلسل “لأنها بلادي” من إخراج نجدت إسماعيل أنزور الذي دأب على إخراج مسلسلات تدافع عن السلطة السورية وتروج لرواياته وتشوه صورة الثورة السورية.  

وارتكب تنظيم داعش في آب من العام 2014 مجزرة دموية راح ضحيتها المئات من أبناء عشيرة الشعيطات بريف دير الزور الشرقي.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع