fbpx

عناصر بلدية في لبنان يقتحمون منزل سوريين ويعتدون عليهم بالضرب

أصيب اثنان من عائلة سورية نازحة في لبنان بجروح بالغة، بعد أن اقتحم عناصر من بلدية بشري في لبنان منزلهم وانهالوا عليهم بالضرب المبرح مستخدمين فيها العصي والسكاكين.

وقال فرد من العائلة السورية المعتدى عليها، إنّ رئيس البلدية وعناصر من شرطة البلدية أيضاً بمساندة شبان من الحي حيث تقطن العائلة، اقتحموا المنزل واعتدوا بالضرب على أفراد العائلة السورية النازحة من قرية كفر ترمة بريف إدلب.

وأضاف أنّ عناصر البلدية ضربوا نساء العائلة أيضاً واقتادوهن من شعورهنّ، بينما اعتدوا بالضرب على شباب العائلة وأطفالها بـ”بلطة”، ليتسببوا بفقدان أحدهم عينه اليمنى.

اقرأ أيضا: منطقة لبنانية تضيق الخناق بشكل كبير على اللاجئين السوريين

وأوضح أن سبب الاعتداء يعود إلى رفعهم أجرة المنزل الذي تقطن فيه العائلة، بحجة ارتفاع سعر الدولار أمام الليرة اللبنانية، لافتاً إلى أنهم اعتادوا القدوم إليه  كل نحو عشرة أيام لرفع أجرة المنزل من جديد.

ونوه إلى أن يومية العامل في لبنان لا تتجاوز 40 ألف ليرة لبنانية، وهي لا تكفي سداد قوت يومه، وفق تعبيره.

ومن جهته ناشد فرد آخر من العائلة بأخذ حقهم ممن اعتدوا عليهم ليأخذوا حقهم ويتم إنصافهم إثر ما لحق بهم من اعتداء وتهجم وانتهاك حرمة البيت والكشف عن أعراضهم.

وتعتبر حادثة الاعتداء هذه، واحدة من ضمن سلسلة حوادث اعتداء على النازحين السوريين في لبنان، حيث يتعرضوا للطرد والمطاردة والفصل من العمل، وحتى القتل أو التهديد به أو الإيذاء الجسدي عبر الضرب أو سكب مواد حارقة على وجوه بعض العاملين السوريين لمنعهم من العمل في لبنان.

وشهدت مدينة بشري سابقاً اعتداءات من لبنانيين ضد سوريين في تشرين الثاني من العام المنصرم، بحجّة “عدم رغبتهم في سداد مزيد من الضرائب والدماء”.

المصدر: أورينت نت

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع