fbpx
أخبار

قوات السلطة السورية وداعميها في مرمى النيران الإسرائيلية مجددا بالقنيطرة

استهدفت طائرة إسرائيلية بصاروخيين مركزيين عسكريين لقوات السلطة السورية وحلفائها عند أطراف مدينة البعث وقرية الكروم في محافظة القنيطرة.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القصف الإسرائيلي طال موقع السلطة وميليشيا “حزب الله” بالقنيطرة، و أدى لسقوط خسائر مادية، في حين لم ترد أي معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وتحدث موقع “عنب بلدي” عن غارة استهدفت محيط مكتب قائد سرية الاستطلاع في “اللواء 90” التابع للسلطة السورية، النقيب بشار الحسين.

اقرأ أيضا: قتلى للميليشيات الإيرانية بقصف جديد على أطراف البوكمال

ويعتبر هذا أول قصف إسرائيلي على سوريا، عقب زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، إلى روسيا، حيث التقى بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وبحث معه الملف السوري والتموضع العسكري الإيراني، وتنسيق الأنشطة الإسرائيلية في سوريا.

وقال بينيت في مؤتمر صحفي قبل اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي، الأحد 24 من تشرين الأول، إنه تحدث عن الوضع في سوريا مع الرئيس الروسي، معتبرا أن “الروس هم جيراننا في الشمال إلى حد ما”، بحسب قوله.

يشار إلى أن إسرائيل، التي تشعر بالقلق من تنامي نفوذ إيران الإقليمي ووجودها العسكري في سوريا، تقول إنها نفذت مئات الضربات في سوريا لإبطاء تعزيز طهران موقعها هناك.

وتتعرض مناطق سيطرة السلطة السورية والميليشيات الإيرانية وحزب الله منذ سنوات من حين إلى آخر، لقصف إسرائيلي وآخر من التحالف الدولي يستهدف مواقع لقواتها وقواعد عسكرية تابعة لإيران وميليشياتها.

وفي آذار الماضي، قالت صحيفة “الشرق الأوسط” نقلًا عن مصادر في “تل أبيب” لم تسمّها، إن روسيا وافقت مع إسرائيل على وقف تموضع إيران في سوريا، ومنع تسرب الأسلحة الثقيلة والدقيقة إلى أيدي “حزب الله” في لبنان، واصفة ذلك بأنه “مشروع روسي لوضع ترتيبات جديدة في سوريا تأخذ المصالح الإسرائيلية بعين الاعتبار”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع