fbpx

قوات السلطة تهاجم بلدة لبنانية وتخرب ممتلكاتها

هاجمت قوات السلطة السورية بلدة الطفيلية اللبنانية الحدودية مع سوريا، وقاموا بتجريف ممتلكات المدنيين.

وأكد موقع “جنوبية” أن قوة من عناصر “الفرقة الرابعة” التابعة لقوات السلطة ومعهم عدد من الأشخاص وأكثر من 30 عنصراً هاجموا البلدة وبدأو بتجريف الأشجار ضمن قرية الطفيلية وقاموا بهدم عدة منازل.

وأضاف الموقع أن العناصر المهاجمين حاولوا خطف مواطن لبناني إلا أنهم لقوا مواجهة من أهل البلدة وعندما أتى الجيش اللبناني قاموا بالهرب إلى منطقة عسال الورد السورية.

جدير بالذكر أن وسائل إعلام لبنانية أكدت أن الاشتباكات التي وقعت يعود سببها إلى نزاعات عقارية.

اقرأ: عناصر بلدية في لبنان يقتحمون منزل سوريين ويعتدون عليهم بالضرب

وسبق أن دخلت قوات من “الفرقة الرابعة” التابعة لقوات السلطة إلى بلدة الطفيل اللبنانية، وأقامت مركزا عسكريا فيها، بحسب ما قالت مصادر إعلامية لبنانية.

وذكر موقع “المركزية” اللبناني اليوم، أن “الجيش السوري أقام مركزا عسكريا في بلدة الطفيل، بحجة أنه يجري دراسة عن البلدة كما يروي الأهالي”.

واعتبر الموقع حينها أن دخول قوات السلطة “عنوانًا لاستباحة سورية للسيادة اللبنانية، إذ تمركزت الفرقة الرابعة بعمق ثلاثة كيلومترات عن الحدود داخل لبنان قاضمةً بذلك مساحات كبيرة من مشاعات الطفيل بحدود سبعة كيلومترات مربعة”.

وأكد صحفيون لبنانيون حينها دخول قوات من “الفرقة الرابعة” إلى البلدة، وقال جاد يتيم عبر “فيس بوك” إن “عصابة من الفرفة الرابعة بقيادة القاتل ماهر الأسد تحتل قرية الطفيل اللبنانية”.

وتقع الطفيل بالقرب من بلدة عسال الورد على الجانب السوري، وكانت قد شهدت في عام 2014 عمليات عسكرية دخلت بموجبها قوات الأسد وعناصر من “حزب الله” اللبناني إليها، وذلك بالتزامن مع المعارك في القلمون الغربي.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع